أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

صاروخ أرض -جو.. جديد صناعات سرية "الهندسة والدفاع الجوي" التابعة لـ"الحر"

محلي | 2016-07-15 11:10:01
صاروخ أرض -جو.. جديد صناعات سرية "الهندسة والدفاع الجوي" التابعة لـ"الحر"
   يصل مداه إلى أكثر من 6 كم
فارس الرفاعي - زمان الوصل
تمكنت سرية "الهندسة والدفاع الجوي" التابعة لـ(الفرقة 101 مشاة) في الجيش الحر بحلب من تطوير صاروخ أرض -جو محلي الصنع غير موجه يعتمد على الرمي المباشر بالنظر إلى الطائرات.

ويتميز هذا الصاروخ بطول مداه، حيث يصل إلى أكثر من 6 كم –كما يؤكد المقاتل "محمد أمين حمود"، وهو مهندس كيميائي انتقل بعد الثورة ليكون مهندساً في الميكانيك والكهرباء ضمن فريق السرية. 

مع بداية الثورة بدأ "حمود" بصناعة القنابل اليدوية ثم الألغام العادية وبعدها الأقماع الموجهة وصواريخ أرض -أرض قصيرة المدى وصولاً صاروخ (الراجمة 107).

ومنذ سنة ونصف ومع اشتداد القصف الجوي، فكّر في صنع سلاح يبعد الطائرة عن تنفيذ أهدافها فبدأ بصنع صاروخ أرض جو غير موجه.

واستمر الستيني "حمود" في عمله الشاق والتجريب حتى توصل إلى النموذج الحالي، رغم الافتقار إلى الأدوات وأجهزة التوجيه. 

تتبع سرية "الهندسة والدفاع الجوي" التي يعمل "حمود" ضمنها لـ(الفرقة 101 مشاة) التي يقودها العقيد "حسن حمادة"، وهو الضابط الذي انشق بطائرته إلى الأردن منذ سنوات وشاركت السرية –كما يؤكد محدثنا– في الكثير من المعارك وتمكنت من تحييد طيران النظام ومنعه من تنفيذ مهامه، مشيراً إلى أن "نجاح هذا السلاح يعتمد على غزارة إطلاق الصواريخ باتجاه الطائرة، فشظايا الصواريخ لابد وأن تصيبها، وكشف "حمود" عن تمكن سرية "الهندسة والدفاع الجوي" من إصابة طائرة "سوخوي 22" التي كان يقودها "خالد أحمد سعيد" في منطقة "الزربة" القريبة من حلب في آذار مارس الماضي". 

وشرح "حمود" مزايا صاروخ أرض - جو الذي يتم تزويد رأسه الحربي بمؤقت زمني لانفجاره ومادة شديدة الانفجار. وشظايا على شكل كرات أقطارها من4-6 ملم.

بدأ عمل سرية "الهندسة والدفاع الجوي" من الصفر، وتوصلت بتجاربها إلى نتائج جيدة قياساً إلى الإمكانيات المتوفرة لديها.-كما يؤكد حمود- الذي يشير إلى العديد من التحديات التي تعترض العمل ومنها العائق المادي في ظروف غلاء المواد المستخدمة في التصنيع، حيث تضاعفت أسعار المواد ثلاث مرات في ظل الحصار.

المهندس "حمود" كشف أيضا أن لدى السرية مواد أولية تكفي لإنتاج 300 صاروخ، ولكنها بحاجة لتأمين ثمن الوقود المستخدم في المولدة وإطعام فريق العمل وشراء متطلبات آلات العمل. 

وأكد أن فريق العمل ماض في عمله رغم الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا وثورتنا مشيراً إلى أن "الصواريخ هي مشاريع دول بكل ما تحتاجه من كفاءات وعلم وأموال وإمكانيات". 

ودعا إلى عودة الكفاءات العلمية التي هجرت البلاد وبخاصة مهندسي الإلكترون والحاسوب للمساهمة في هذا المشروع و"كتابة تاريخ الأمة وسوريا الذي كُتب بالدم قبل أن تأتي ساعة لا ينفع فيها الندم".

وقال "حمود" إن ما تقوم به السرية من إنجازات في الصناعة الحربية تحول إلى صداع في رأس النظام وأعوانه، لذلك حاول طيرانه والطيران الروسي استهداف مكانها أكثر من مرة، ولم يتمكن من إصابتها.
Ahmad
2016-07-15
الله ينصركم ويحميكم, أرجو توفير معلومات كيفية المساهمة المادية في هذا العمل المبارك
محمد علي
2016-07-17
علقت سابقا بان بعض من المكون السوري نحتاج الى عقود لعلاجها و علاج نفسي و ذهني ،،،، اطلاق الاتهامات السخيفة التي لا تكاد تتعدى محاولة تعكير الصفوف و التقليل من انجازات و اعمال الغير ،،، الى ما هناك من اسباب ،،،، الاخوة الذين علقوا و اتهموا الغير بالخيانة العظمى و عدم المهنية لسبب نشر خبر بسيط مثل هذا من الناحية العلمية لان المعلومات عن تصنيع صواريخ اعقد موجودة على النت و بالتفصيل و عن اسماء المنشقين فلا اعتقد ان النظام القمعي العلوي غائب عن هذه الاسماء ،،،، انما مقالات مثل هذه الغاية منها القليل من رفع المعنويات و ان هناك اشخاص تحاول و تجاهد لفعل شئ على الارض ،،،، على عكس من ينتقد عن سوء نية او يؤذي غير قصد ،،، لكن هي اذية في كلا الحالتين
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
خدمة الاحتياط تلاحق مؤيدي الأسد إلى قبورهم      سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار      وفاة مغنية الجاز الأمريكية نانسي ويلسون عن 81 عاما      "العدل الأوروبية": ألمانيا تخرق اتفاقية شنغن      حلب.. المؤقتة تقرر تثبيت معلمين وكلاء والبعض يعترض      خسائر الاسترليني تتفاقم بعد زيارة ماي لبروكسل      ناسا: لاعب كرة السلة الأمريكي كوري يوافق على زيارة معمل أبحاث القمر      منظمة أوروبية: تجارة المخدرات إلكترونيا تزيد صعوبة مكافحتها