أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طريق "الكاستلو" مقطوع وشبح الحصار يهدد حلب

البعض يخاطر بحياته من أجل إدخال صهريج مازوت أو بعض المواد الغذائية وغالباً ما يكون ثمن هذا هو حياته - ناشطون

يعاني الطريق الوحيد الذي يصل بين حلب المحررة وريفها الشمالي من حملة قصف عنيفة بدأت بتاريخ 21 الشهر الماضي ومازالت مستمرة حتى الآن، حيث تصاعدت وتيرة القصف يوماً بعد يوم حتى وصلت إلى ذروتها خلال الأيام الثلاثة الأخيرة فالطيران لا يغادر الأجواء أبداً ويتعرض الطريق يومياً لمئات الغارات الجوية والقذائف المدفعية صباحاً ومساءً.

مديرية الدفاع المدني في مدينة حلب وريفها أحصت خلال شهر أيار مايو الماضي سقوط 1260 برميلا متفجرا و1700 صاروخ حربي و92 قنبلة عنقودية و56 صاروخ أرض-أرض وأكثر من 2000 قذيفة هاون معظمهم استهدفوا طريق الكاستلو أو مدن الريف الشمالي والأحياء الشرقية من حلب القريبة من الطريق.

وسمي الطريق بـ"الكاستلو" نسبة إلى اسم مطعم في المنطقة نفسها، ويصفه أهل المدينة بأنه "شريان حلب" الذي أًصبح مقطوعا نارياً وعبوره يحتاج إلى مخاطرة كبيرة جداً. يقول وهو ناشط صحفي يعمل في مركز حلب الإعلامي: "ذهبت إلى الكاستلو عدة مرات خلال الأيام الأخيرة لأقوم بتغطية القصف هناك، آخرها كان يوم الثلاثاء حيث لم أتمكن يومها من عبور الطريق أبداً، أعتقد أن هذا الطريق أصبح الأخطر في العالم، فأينما وقفت أنت معرّض للموت بأي لحظة فلا يوجد متر واحد إلا وسقطت فيه قذيفة أو أكثر، يكفي أن تمر هناك لتشاهد عشرات السيارات على طول الطريق وهي متفحمة ومعطوبة."

وحسب تقديرات المجلس المحلي لمدينة حلب، فإن أعداد المقيمين في مدينة حلب حالياً بين 300 إلى 400 ألف نسمة معظمهم من الأطفال والنساء، وفي حال إطباق الحصار بشكل كامل أو استمرار الوضع على ما هو عليه فسيعاني المجتمع الدولي من أزمة إنسانية كبيرة.

يقول "أبو الجود": "منذ يومين لا أحد يستطع عبور الطريق، البعض يخاطر بحياته من أجل إدخال صهريج مازوت أو بعض المواد الغذائية وغالباً ما يكون ثمن هذا هو حياته!"

كما شنّ طيران النظام السوري اليوم غارات جوية على منطقة "الملاح" وبلدات "كفر حمرة وعندان فيما شهدت حريتان وشارع بغداد ومنطقة آسيا" في ريف حلب الشمالي غارات مكثفة نتج عنها العديد من الجرحى المدنيين بينهم الإعلامي "سامي الرج"، كما قضى شخصان في مدينة "عندان" بقصف مدفعي لقوات النظام من قرية "معرسته الخان" في ريف حلب الشمالي.

وفي مدينة حلب لقي 5 أشخاص من أسرة واحدة حتفهم في حي "الصاخور" بعد سقوط برميل ألقاه الطيران الحربي، كما قضى 5 آخرون في حي "العامرية" نتيجة سقوط صاروخ من نوع "فيل" على الحي، أما في حي "الصالحين" قضى 3 أشخاص وأصيب أكثر من 20 آخرين نتيجة سقوط برميل متفجر هناك، كما سقط برميل آخر في حي "الهلك" أدى لأضرار مادية ولم ترد أي معلومات عن ضحايا هناك.

حلب - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي