أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السلطات التركية تعثر على جثة شاب سوري مقتولاً في مرسين

الشاب الضحية - زمان الوصل

عثرت الجندرما التركية أمس الثلاثاء على جثة تعود لشاب سوري ملقاة على الأرض في حي ليمونلو بمدينة أردملي التابعة لولاية مرسين، وأفاد ناشطون أن الشاب "فراس ديدان" من مدينة جبلة وُجد مقتولاً بعد أن تم خطفه وسلبه ما يملك من أموال كان يخطط للسفر فيها إلى السعودية حيث تنتظره خطيبته لإتمام زواجهما هناك ولكن القدر حال دون ذلك. 

وروى الناشط "آدم كرياني "لـ"زمان الوصل" أن الشاب القتيل وهو من حي العزي بجبلة وكان يسكن إلى جواره، وجاء إلى مرسين قبل 6 أشهر بهدف العمل لتوفير مبلغ قبل أن يسافر إلى المملكة العربية السعودية، وأضاف محدثنا أن "فراس عمل في البداية حلاقاً ثم التحق كموظف في مطعم الجواد للشاورما بمنطقة بتشارشي شارع اللوادقة" وأردف كرياني: "بعد أن تمكن فراس من تأمين المبلغ المطلوب اتفق مع شخصين أحدهما يُدعى "أبو عمر" والآخر "أبو تيم" على أن يؤمنا له فيزا يسافر بها، ومنذ أيام جاءت سيارة بيضاء أمام المطعم وذهب مع من كان بها، وبقي مجهول المصير لأسبوع، قبل أن يبلغ أصدقاؤه السلطات التركية. 

وبعد أيام وجدت جثة شاب في أردملي اتضح أنها لفراس الذي كان يرتدي البلوزة نفسها حين تم خطفه وفق زملائه في المطعم. 

ولفت محدثنا إلى أن الشرطة التركية أبلغت شيخاً تركياً يتحدث اللغة العربية وهو من أخبر إحدى الجمعيات التي كان من ضمن متطوعيها شيخ من جبلة"..

وعُثر في ثياب الشاب القتيل على جواز سفر بينما سُلب منه مبلغ 7000 دولار كانت معه بحسب أصدقاء مقربين منه.

وأكد كرياني أن الشاب القتيل كان يتمتع بسمعة طيبة ولم يكن لديه أي مشاكل أو عداوات في مرسين" وأعرب محدثنا عن اعتقاده بأن يكون فراس ذهب ضحية نصب وسلب من قبل عصابة وبعد مقاومته لهم أقدموا على قتله" مشيراً إلى أن آثار ضرب وتعذيب وجدت على وجه الضحية" ولفت محدثنا إلى أن تحقيقات الأمن التركي لا زالت جارية" مضيفاً أن "هناك خيوطاً يجري متابعتها في ظروف وملابسات الجريمة ومنها صور الكاميرا الثابتة أمام المطعم ومراقبة جوال الشاب القتيل.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(283)    هل أعجبتك المقالة (442)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي