أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ثأرا للزارة.. النظام يحاول مجددا اقتحام بلدتين في ريف حماة بعد 50 غارة

محلي | 2016-05-31 14:46:07
ثأرا للزارة.. النظام يحاول مجددا اقتحام بلدتين في ريف حماة بعد 50 غارة
   من قصف الحولة - زمان الوصل
حماة - زمان الوصل
تمكن ثوار ريف حمص الشمالي، بالتعاون مع ثوار قرى بريف حماة الجنوبي، من صد هجوم كبير، قامت به قوات النظام بالتعاون مع ميليشيا "الدفاع الوطني"، صباح اليوم الثلاثاء لاقتحام قريتي "خربة الجامع" و"عقرب"، بريف حماة الجنوبي الغربي.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" في حماة، بأن النظام حشد للعملية، آليات عسكرية وعناصر كثيرة من "الدفاع الوطني"، بمنطقة مصياف، تمهيدا لاقتحام القريتين فجر اليوم الثلاثاء من ثلاثة محاور، بعد أن مهد لها بأكثر من 50 غارة جوية بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، شنتها طائراته بالتعاون مع الطيران الروسي.

وأكد المراسل، نقلا عن أحد المقاتلين الذين شاركوا بالمعركة، أن ميليشيا "الدفاع الوطني"، بقيادة "أحمد سيغاتي"، تمكنت فجر اليوم من السيطرة على أجزاء من قرية "خربة الجامع"، (6 كم شمال الحولة)، والمعروفة شعبيا بقرية "أكراد إبراهيم"، وخلال ساعات قبل ظهيرة اليوم، تم دحر الهجوم الكبير على "عقرب"، وهو الثاني من نوعه خلال أقل من عام، وتحرير الأجزاء الشمالية من "خربة الجامع" وقتل وجرح عدد من شبيحة "سيغاتي".

وأكد المقاتل، ويكنى "أبو صقر" لـ"زمان الوصل"، أن النظام، ونقلا عن أحد جنوده، قام بعمليته العسكرية اليوم، ثأرا لخسارته القاسية في قرية "الزارة"، وتغطية لفشل حملته العسكرية، في اقتحام قرية "حربنفسه"، بريف حماة الجنوبي، بداية العام الجاري، والتي استمرت 45 يوما، بمساندة جوية من الروس.

*التحذير من مجازر جديدة
من جانبه قال المجلس المحلي الثوري الموحد في الحولة في بيان أصدره اليوم، وحصلت "زمان الوصل"، على نسخة منه، إن مجموعات مرتزقة طائفية، تتبع للمرتزق الإرهابي "أحمد سيغاتي"، وبتغطية جوية ومدفعية كثيفة جدا لقوات النظام، تحاول اقتحام قرية "عقرب"، بريف حماة الجنوبي، والتي تعد امتدادا جغرافيا لمنطقة "الحولة".

وأكد البيان تعرض بلدات الحولة في 24 ساعة الماضية، لأكثر من 30 غارة جوية، أحدثت دمارا هائلا، وحرق بعض المنازل، وسقوط عدد من الجرحى، واستقبال الحولة لأكثر من 4 آلاف مدني نازح من "عقرب" و"خربة الجامع".

وأبدى البيان تخوفه من ارتكاب قوات النظام ومرتزقته لمجازر مشابهة لمجزرة "الحولة"، في العام 2012م...وطالب بيان المجلس الثوري للحولة، من الأمم المتحدة والمراقبين الدوليين للهدنة الأممية، بضرورة تحمّل مسؤولياتهم، والتحرك سريعا لإجبار النظام وميليشيا "الدفاع الوطني"، لإيقاف هذه الحملة العسكرية، التي تخرق اتفاق الهدنة الأممية بشكل فاضح.

*عصابة "عفيفي" 
ميدانيا أيضا، وعلى الجبهة الشرقية الشمالية لريف الحمص المحاصر، تمكنت "حركة أحرار الشام" الإسلامية، بالتعاون مع فصيل آخر، من إحباط محاولة تقدم لميليشيا "الدفاع الوطني"، بقرية "خنيفيس"، التابعة لمدينة "سلمية".

وذكر أحد المقاتلين بقرية "قنيطرات"، ويدعى أبو الحارث النعيمي، أن "محمود عفيفي"، قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" في "خنيفيس"، حاول مع عناصره، ظهر أمس الإثنيين، وضع حاجز له على اتوستراد حمص -السلمية، على فتحة مؤدية للريف الشمالي، ليقوم من خلالها باعتقال النساء ونهب أملاك المدنيين، فتصدى له عناصر من الثوار، وجرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، قطع الطريق الدولي على إثرها عدة ساعات، وأصيب "التركس"، الذي كان يقوم بالتحصين، وأجبر الثوار عناصر "عفيفي"، بعد إصابة عدد منهم بجروح على مغادرة المنطقة، والتراجع عن وضع الحاجز.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
روحاني: الممرات المائية الدولية لن تكون "آمنة" مثل السابق      إيران تحتل دمشق.. وعمرو سالم يدافع عن تاريخها في "التبويس"      أسعار صرف العملات الرئيسية مقابل الليرة التركية      شبيح إعلامي مقيم في ألمانيا يلفت الأنظار لـ"الأمر الأهم" في خان شيخون      بأوامر روسية.. أمن الدولة يطرد الشرطة العسكرية من "دوما"      فيورنتينا الإيطالي يتقاعد مع ريبري      السودان.. البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي      قتيلة وجريحتان في مخيم "الهول" شرق الحسكة