أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مجلس محافظة "حلب الحرة" يناشد العالم لإنقاذ المدنيين من براميل النظام

محلي | 2016-05-30 10:40:17
مجلس محافظة "حلب الحرة" يناشد العالم لإنقاذ المدنيين من براميل النظام
   حلب - الأناضول
فارس الرفاعي - زمان الوصل
ناشد مجلس محافظة حلب الحرّة جميع الهيئات الإنسانية والقوى الدولية ومفوضية حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لتحمل مسؤوليّاتهم تجاه ما يجري في سوريا عامة وفي حلب خاصّة، والعمل بشكل عاجل على إنقاذ المدنيين والأبرياء الذين يعانون من سقوط مئات البراميل والصواريخ المتفجرة واستخدام كافة الأسلحة المحرمة دولياً عليهم". 

وأشار بيان للمجلس إلى أن "تدمير وقصف مراكز الخدمات من المشافي والمدارس والأفران في حلب وريفها من خلال الهجمة الشرسة الحالية من قبل طيران النظام المجرم وحليفه الروسي ماهو إلا دليل جديد يضاف إلى وحشية وإجرام هذا النظام وحلفائه دون أي تحرك للأمم المتحدة أو المجتمع الدولي لوقف هذه الأعمال العدوانية".

وتابع البيان إن "ما يجري الآن في مدينة مارع في الشمال السوري التي أصبحت محاصرة من قبل قوات pyd وbkk وتنظيم الدولة، المسجلين على قائمة المنظمات الإرهابية عالمياً لايخفى على أحد مما ينبئ بكارثة إنسانية جديدة ستقع على الشعب السوري في حال استمرار الحصار وهجوم هذه الأطراف على المدينة". 

ولفت البيان المذكور إلى أن "بعض القوى الدولية مصرة على عدم إنهاء الصراع وما سكوتها عن مئات الآلاف من الشهداء إلا جزء من مصالح ومكتسبات سياسية دولية على حساب الكارثة الإنسانية والدم السوري".

وختم بيان "مجلس محافظة حلب الحرّة" مطالباً العالم أجمع والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتهم تجاه وقف هذه المجازر، وفك الحصار على المدنيين العزل وتحييّد المدنيين ومراكز الخدمات من الصراع الدائر الذي تشهده البلاد".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ناشطون يرصدون سوء معاملة المفوضية العليا للاجئين سوريين في لبنان      خامنئي: لا تفاوض مع الولايات المتحدة وسياسة الضغط لا قيمة لها      تلفزيون "عون" يروج للحشيشة.. سعرها محروق وعلى الدولة تشريعها لأنها مقدسة      غارديان: أزمة الخليج تشتد وتزداد قوتها على التدمير      ثلاثي هجوم باريس سان جيرمان يغيب عن لقاء ريال مدريد      مدرب ليفربول.. مانشستر سيتي أفضل فريق في العالم      "الابتزاز" والاستثمار بقوة الشعوب... حسين الزعبي*      هذا الوزير من ذاك الأسد