أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قائد فرقة "السلطان مراد" العام لـ"زمان الوصل" أمريكا تؤمّن مصلحة "إسرائيل" من خلال (YPG)

عيسى: الإدارة الأمريكية متواطئة مع تنظيم "الدولة" وتخدع الجيش الحر

اتهم القائد العام لفرقة "السلطان مراد" "فهيم عيسى" وهي إحدى فصائل الجيش الحر العاملة في الشمال السوري، اتهم الإدارة الأمريكية بالعمل على استمرار القتال في سوريا، وإشعال المنطقة بحروب طويلة الأمد تخطط لتمزيق المنطقة عبر الإصرار على دعم ميليشيا "وحدات الحماية" الكردية (YPG) لتقسيم سوريا دعماً لإسرائيل.

وعن تصريح وزارة الخارجية الأميركية قبل يومين -إنها تعتقد أن لا علاقة بين وحدات حماية الشعب الكردية، وحزب العمال الكردستاني المدرج على لائحة الإرهاب الأميركية، أوضح "عيسى" أن هذا الكلام ينسب إلى أمريكا أما بالنسبة لنا كـسلطان مراد نحن نجزم أن "وحدات حماية الشعب" الكردية (YPG) هي امتداد لحزب العمال الكردستاني (PKK) المدرج على قائمة الإرهاب الدولية". 

وأشار "عيسى" في حديث خاص لـ"زمان الوصل" إلى أنه لا يوجد مشكلة في التناقض في الموقف الأمريكي بين تصريحات وزير الدفاع، والمتحدث باسم الخارجية الأمريكية لأنهم يعرفون أنفسهم أقوياء"، مذكراً بإقرار وزير الدفاع الأمريكي "آشتون كارتر" بوجود علاقة قوية بين حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) وذراعه العسكري، "وحدات حماية الشعب" (YPG) من جهة، ومنظمة حزب العمال الكردستاني (PKK)، المصنفة على لائحة الإرهاب في تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في 28 نيسان ابريل الماضي خلال جلسة لأعضاء "لجنة الخدمات المسلحة" في مجلس الشيوخ الأمريكي "الكونغرس".

القائد العام لفرقة "السلطان مراد" أوضح أن "أمريكا تصر على دعم (YPG) لإكمال مشروع الدولة الكردية في شمال سوريا، ونحن كجيش حر موجودون لإفشال هذا المخطط والدفاع عن أرضنا، ولن نتخلى أبداً عن حقوقنا مهما كان الثمن، مضيفا "ندفع ثمناً باهظاً وسنبقى ندفع الثمن ونأمل حدوث متغيرات مستقبلاً في المواقف الدولية".

من جهة أخرى كشف "عيسى" في حديثه لـ"زمان الوصل" أن الإدارة الأمريكية متواطئة مع تنظيم "الدولة" وتخدع الجيش الحر بقوله: "من خلال تعاملنا مع الأمريكان نشعر بوجود تعامل بين الأمريكان وتنظيم "الدولة"، وهذا ليس افتراء، حيث لمسنا عدة مرات هذا الشيء عندما يعدوننا بتغطية نارية جوية نرى أننا استنزفنا في المعركة ولا ينفذون ضربة جوية واحدة".

وأردف "هم يزرعون عملاء على رأس هرم تنظيم الدولة، وبذلك يتم تنفيذ مخططاتهم، فعندما يريدون أن يقاتل التنظيم في منطقة قتالاً عنيفاً يتم، وعندما يطلبون منه تسليم مناطق ثانية لـ(YPG)، كما حدث شرق حلب يتم، ولأننا في موقف ضعيف مجبورون على التعامل معها لعدم وجود خيار ثانٍ للدفاع عن أرضنا".

وتابع: "طبعاً أمريكيا تدعم (YPG) أكثر بكثير من الجيش الحر في قتال التنظيم، لأنها تنظر إلينا كجيش حر مسلمين ولا تميزنا عن التنظيم، والإدارة الأمريكية لا يهمها (YPG) هي تدعمها للحفاظ على أمن إسرائيل وليس لها مصلحة بدعم طرف يمكن أن يكون خطراً على إسرائيل، وأعتقد أن أمريكا لن تتخلى عن الورقة الكردية لأنها ورقة ضغط على كل من يشكل تهديداً لإسرائيل مثل تركيا وسوريا والعراق، وبسبب مشروع التقسيم التقت المصلحة الأمريكية مع منظمة (YPG)".

وقال "عيسى" إن إصرار الإدارة الأمريكية على دعم "وحدات الحماية الكردية" (YPG) تمهيداً لمشروع تقسيم سوريا، لأن التقسيم يصب في مصلحة "إسرائيل"، والمكسب الثاني في هذا الدعم إيجاد فزاعة ضد تركيا، فيما إذا نجحت في إقامة دولة كردية شمال سوريا، وهذا لا يناسب ولا يعجب تركيا خشية سعي أكرادها لنفس النهج، وبذلك أمريكا أرهبت تركيا بهذا الأمر لإضعافها وتهديدها بالتقسيم لأن تركيا دولة مسلمة أيضاً ممكن أن تشكل بأي وقت خطراً كبيراً على "إسرائيل" إذا استقرت سوريا ورجعت موحدة بأرضها وشعبها، وبذلك أمريكا لا تهمها مصلحة الاكراد فمن خلال منظمة (PYD) الكردية تؤمن مصلحة "إسرائيل" وعلى هذا المبدأ تعمل أمريكا على تمزيق سوريا والعراق وتركيا".

وعن إمكانية مواجهة تنظيم "الدولة" أكد القائد العسكري أن الجيش الحر يمكن أن يواجه عدوين، ولكنه يواجه 3 أعداء هم قوات النظام والميليشيات الطائفية التي تساندها، وتنظيم "الدولة"، ومنظمة (PYD)، ولكن نحن أدركنا أن الإدارة الأمريكية تعمل من أجل أمن "إسرائيل"، وذلك عبر تقسيم المنطقة وإشعالها بحروب طويلة الأمد، فوجدوا أكراد منظمة (PYD) لتمرير هذا المشروع مستغلة الظروف الراهنة في سوريا".

عمار بكور - زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (29)

محمد علي

2016-05-30

صدقوني ما اجبن من الاكراد الا الامريكان و ما اجبن من العلوييين الا الفرس هم اقوياء لانهم يستقوا على المدنيين العزل ،،،، هؤلاء اوهن من بيت العنكبوت ،،،، باذن الله تعالى و معنا شرفاء الامة الاسلامية مثل تركيا ،،،، معا سنطهر ارضنا من العفن الكردي العلوي.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي