أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجددا.."ردع الظالمين" تغتال ضابطاً وسط دمشق طعناً بالسكين

أرشيف

اغتال مقاتلون من "سرايا ردع الظالمين" الرقيب أول "أحمد اليوسف" الملقب بالفهد مساء الخميس الماضي طعناً بالسكين بطعنتين واحدة في الظهر وأخرى في القلب بعد مراقبته واستدراجه وفق بيان للسرايا المذكورة.

وأشار البيان إلى أن الرقيب القتيل تم ترقيته لملازم خلال السنتين الأوليين للثورة لكفاءته في ممارسة "التشبيح والقتل والإهانات بحق المدنيين"، وبعد أن أثبت قدرته على "التشبيح" تمت ترقيته إلى رتبة ملازم أول شرف قبل 6 أشهر.

ولفت البيان إلى أن "ردع الظالمين" تلقت شكاوى عن ارتكاب القتيل للعديد من حالات الاغتصاب أثناء عمله كضابط أمن على إحدى النقاط الأمنية في العاصمة دمشق. 

وتوعد بيان "ردع الظالمين" من أسماهم "أذناب النظام" بأن الكتائب ماضية في طريقها "حتى تطهير الشام من رجسهم والاقتصاص من كل من أهان وقتل أهلنا".

وختم البيان:"نعد أهلنا وإخوتنا في سوريا بأننا لن نترك هذا الأمر حتى نثأر لهم ونحقق مطالبهم". 

وكان مقاتلون قد أعلنوا عن تشكيل "سرايا ردع الظالمين" ونشرها في قلب العاصمة دمشق منتصف نيسان ابريل الماضي لبث الرعب في قلوب أتباع النظام وزعزعة النظام في قلب العاصمة التي تعتبر عقر داره.

ونفذت السرايا العديد من الاغتيالات، أحدها استهدف الضابط "سعيد بدران" من مرتبات الأمن السياسي والنقيب "علي خضر"، من مرتبات فرع "أمن الدولة" والرقيب "عبد الحميد كاوا" من مرتبات فرع "فلسطين".

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (24)

talk

2016-05-08

ردع الظالمين احيكم واشد على اياديكم .في شي يا جماعة باعمال الاغتيال هو السرية التامة الله يحميكم بدي انصحكم نصيحة من اخ صغير اي عملية بدكم تعملوها تاكدو من الافراد يلي عم يشاركو فيها لانو انتصار الثوار باي معركة بيعتمد على توفيق رب العلمين وتاني شي مايكون في عواينية او جواسيس للنظام . الله يحميكم وينصر كل الثواريلي عم يدافعو عن الشعب.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي