أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

نظرة من الداخل.. عناصر من "ناتو" و"المافيا" الروسية ومختلف جيوش العالم يخدمون في صفوف تنظيم البغدادي

نظرة من الداخل.. عناصر من "ناتو" و"المافيا" الروسية ومختلف جيوش العالم يخدمون في صفوف تنظيم البغدادي
   يكشف حقل "الخبرات العسكرية" عن تمتع نحو 30% من العناصر المدرجة في الوثيقة بخبرات قتالية سابقة - جيتي
إيثار عبدالحق - زمان الوصل - خاص


ترسم وثيقة إلكترونية صادرة عن تنظيم الدولة خريطة شبه مفصلة لأحوال مئات المقاتلين الذين التحقوا بمعسكر للتدريب العسكري في شهر رمضان من عام 1435هـــ (2014 م)، بما في ذلك تخصصاتهم ومؤهلاتهم، فضلا عن خبراتهم العامة والعسكرية واللغات التي يتكلمون بها.

الوثيقة الإلكترونية التي تضم معلومات تفصيلية عن 368 مقاتلا، جاءت تحت عنوان "قاعدة بيانات المعسكر"، في ملف يتحدث عن "تخصصات الإخوة الموجودين في المعسكر- دفعة (شهر) رمضان".

الوثيقة التي تملكها "زمان الوصل" ضمن أرشيف ضخم خاص بالتنظيم، تعطي تصورا أوليا عن تنظيم يقارب شركة كونية ضخمة عابرة للحدود والتخصصات، تستقطب "موظفيها" من مختلف الدول، ومن شتى الميادين المهنية، لتدمجهم في كيان واحد يصب في خدمة التنظيم الذي يقدم نفسه بصفته "دولة الخلافة".

*مهارات لغوية ورياضية
فإلى جانب الاختصاصات التي تبدو عادية، مثل: التجارة، قيادة الشاحنات، الخياطة، والطبخ، تبرز تخصصات لافتة للنظر، مثل اختصاص النرويجي المقلب "أبو أمير الروسي" والذي يوضح أنه "سائق هليكوبتر" و"قناص"، مع التنويه إلى هذا العنصر في حقل "الخبرات العامة واللغات" بوصفه يتكلم الإنجليزية والروسية والنرويجية، فضلا عن "قليل" من العربية.

أما بالنسبة لـ"ليث أبو جهاد" التونسي الذي عاش في كندا 3 سنوات، فتوضح الوثيقة أنه متخصص في "الإلكتروميكانيك" (الهندسة الكهروميكانيكة)، وأنه درس وتدرب على ميكانيك الطيران مدة 11 شهر،
فضلا عن كونه يتقن "فنونا قتالية مختلفة".

وتنوه الوثيقة بأن "ليث" يتكلم 5 لغات، هي: الفرنسية، الإنجليزية، الإسبانية، الألمانية، والروسية.

"أبو حمزة التميمي" تونسي آخر انضم إلى التنظيم، والتحق بمعسكر التدريب العسكري في رمضان 1435، حسب بيانات الوثيقة التي تقول إنه يحمل درجة الماجستير في علوم الإدارة، ويتكلم الفرنسية والألمانية والإنجليزية.

وتكشف الوثيقة أن "أبو محمد الشامي" البالغ 33 عاما والقادم من مصر، يحمل اختصاص "محلل بيانات برمجة"، وأن "أبو إسماعيل الأندونيسي" (62 عاما) عمل "مهندس إلكترونيات في شركة بريطانية"، وكانت إحدى مهامه "متابعة مركز الاتصالات".

وفيما يحمل "أبو البراء التونسي" و"أبو الفضل اللبناني" تخصصين غريبين وبعيدين عن أجواء التنظيم (دبلوم سياحة، إدارة فنادق)، تؤكد الوثيقة الإلكترونية أن "أبو اليسع" الذي أقام في كندا 13 سنة، درس علم النفس، وأن "أبو موسى الكندي" يعمل بصفة "مهندس كيميائي"، وهو اختصاص أكثر من حيوي بالنسبة للتنظيم ونشاطاته.

ويمارس بعض من تم توثيق بياناتهم أنواعا مختلفة من الرياضات، فـ"محمد" من قرغيزستان يحمل
الحزام الأسود في التايكوندو، ومثله "أبو يقين التونسي".

و"جلال الدين" و"أبو بارو" القادمين من فرنسا يمارسان الملاكمة التايلاندية والملاكمة، فيما يتولى "سيف الله الشيشاني" التدريب على رياضة الفن النبيل.

أما المصارعة فيمارسها كل من "داوود الكازخستاني"، و"سيف الإسلام التركي"، ويحترف "أبو جهاد" القادم من ألمانيا رياضة "كيك بوكسينغ" حيث تقول الوثيقة إنه بلغ "مستوى عاليا" فيها، كما تقول إن "أبو عبدالله" يحمل لقب "بطل تتارستان" في رياضة الكاراتيه.

ويظهر حقل "اللغات" وجود عدد لابأس به من المقاتلين الملتحقين بالمعسكر ممن يجيدون لغتين وربما أكثر، مثل "أبو هريرة السويدي" (26 عاما)، "أبو إلياس البلجيكي" (30 عاما)، و"أبو عمر" (ألمانيا)، وأبو عيسى (بلجيكا)، وغيرهم.

*من هنا اكتسبوها
ويكشف حقل "الخبرات العسكرية" عن تمتع نحو 30% من العناصر المدرجة في الوثيقة بخبرات قتالية سابقة، اكتسبوها في الغالب عبر الخدمة في جيوش بلدانهم (الجيش الروسي، التركي، الجزائري، السعودي، الأذري، الداغستاني...)، أو عبر وجودهم السابق في فصائل عسكرية ناشطة على أرض سوريا (النصرة، جيش محمد، أحرار الشام...)، أو عبر تجارب قتال في أماكن مختلفة (ليبيا، أفغانستان، باكستان..).

ومن بين الخبرات العسكرية اللافتة، تشير الوثيقة إلى: أبو عمر المهاجر، أبو سعد، أبو حذافة الأزدي الذين خدموا في الجيش السعودي لمدد 10 و9 و7 سنوات على التوالي.

واكتسب "أبو سليمة الشيشاني" خبرته العسكرية من خدمته في سلاح المدفعية البحرية ضمن الجيش الروسي لمدة سنتين، فيما خدم "أبو صلاح الدين الأوزبكي" 6 سنوات ضمن الوحدات الخاصة (وحدات النخبة).


وتلقى "الزبير التركستاني" خبراته القتالية من الخدمة في الجيش الصيني لمدة عامين ضمن سلاح الدبابات، أما "أبو ذر الموصلي" فترك خدمته في "الجيش العراقي" وتحديدا الأمن العسكري، ليعمل مدربا لصالح "جماعة التوحيد والجهاد" التي أسسها "أبو مصعب الزرقاوي"، وشكلت هذه الجماعة البذرة الأولى لـ"دولة العراق الإسلامية" التي تحولت إلى "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، قبل أن تعلن عن نفسها أخيرا بوصفها "دولة الخلافة".

ويحفل حقل "الخبرات العسكرية" باستعراض المهارات التي يتمتع بها بعض المقاتلين في مجال الرماية بمختلف أنواع الأسلحة وإجادة عمليات التفخيخ، ولكن أغرب ما يكشف عنه هذا الحقل معلومتان مختصرتان بحق كل من "أبو بكر" القادم من تركيا و"سيف الله" القادم من أنغوشيا.

حيث تشير الوثيقة إلى أن "أبو بكر" البالغ 33 عاما، اكتسب خبرته القتالية من الخدمة في صفوف قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) لمدة 18 شهرا، في حين صاغت "المافيا الروسية" خبرة "سيف الله" (26 عاما) حين كان عضوا فيها، قبل أن يلتحق بتنظيم "الدولة".

لمتابعة ملف تنظيم الدولة #خرق_النواة  اضغط هنا
لا يهم
2016-05-01
كلهم تحت إمرة يهود
حنظلة القفقاسي
2016-05-19
الشيشان هم اكثر الناس تأثرا بالخزعبلات الداعشية وامثالها.. ليس اسهل من خداعهم باسم الدين.
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
طائرات روسيا تقصف جنوب إدلب قبل انتهاء هدنة الـ 72 ساعة      نادال يهزم ديوكوفيتش ويحصد لقب بطولة إيطاليا      غلطة سراي بطلا للدوري التركي      الأسد يحاصر مدينة "الصنمين" بدرعا      العفو الدولية تكشف عن محاولة قرصنة وتجسس تعرضت لها      دراسة: المدخنون أكثر عرضة للإصابة بالجلطات مرات عديدة      ريال مدريد ينهي الموسم بالهزيمة 12 في الدوري الإسباني      المنتخب التركي يحقق ذهبية أوروبا للمشي السريع