أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أوباما: إقامة مناطق آمنة في سوريا أمر صعب عسكريا

الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" - أرشيف

قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مساء الأحد، إنّ "إقامة مناطق آمنة في سوريا، أمر صعب من الناحية العسكرية"، دون أن يوضح وجه الصعوبة، مشيراً إلى دعم بلاده لهذه الفكرة، "على أن يكون ذلك في إطار مساعي الحل السياسي، واتفاق وقف الأعمال العدائية".

وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد بالإجماع يوم 26 شباط/ فبراير الماضي، قرارا أمريكيا روسيا (2254) حول "وقف الأعمال العدائية" في سوريا، والسماح بـ "الوصول الإنساني للمحاصرين".

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس الأمريكي، خلال مؤتمر صحفي عقده، مساء أمس مع المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، في مدينة هانوفر، التي يجري لها زيارة حاليا.

وأوضح أوباما أنّ اعتراضه على إقامة المناطق الآمنة، "ليس نابعاً من مواقف أيديولوجية"، بحسب قوله، مؤكدا أنهم "ناقشوا الأمر لمرات عدّة مع مسؤولي وزارة الدفاع في الولايات المتحدة"، دون تقديم مزيدٍ من التفاصيل حول ما آلت إليه تلك النقاشات.

ووجه الرئيس الأمريكي، انتقاداته للنظام السوري، جرّاء انتهاكه لاتفاق "وقف الأعمال العدائية"، خلال الآونة الأخيرة، مشدداً على ضرورة "وقف قوات الأسد، لاعتداءاتها على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية المعتدلة، لا سيما وأنّ الأخيرة وقعت على الاتفاق، وبإمكاننا جعل هذه المناطق، مناطق آمنة".

تصريحات أوباما جاءت بعد ساعات من تصريح أكد فيه أن استخدام الولايات المتحدة وبريطانيا والدول الغربية الأخرى قوات برية للإطاحة ببشار الأسد سيكون خطأ.

ونقلت بي.بي.سي عن أوباما قوله إنه يستطيع ممارسة ضغط دولي على كل الأطراف بما في ذلك روسيا وإيران للمساعدة في التوسط في تحول سياسي في سوريا.

وفي الشأن السوري أيضا، نوّه الرئيس الأمريكي، أنه تباحث مع نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، مطلع الأسبوع الحالي، حول آخر تطورات الأوضاع في البلاد، وأنهما بحثا إمكانية الاستمرار في تطبيق اتفاق "وقف الأعمال العدائية".

وحول مكافحة التحالف الدولي، لعناصر تنظيم "الدولة"، أفاد أوباما أنّ "التحالف يواصل تقدمه في المهام التي يؤديها في هذا الإطار" لافتاً إلى إمكانية مشاركة حلف شمال الأطلسي "ناتو" في هذا الجهد.

زمان الوصل - رصد

أحمد

2016-04-25

ماذا نتوقع من إدارة مجرمة مسؤولة عما وصلت إليه سورية, هل هذا هو الرد على اجتماع أوباما مع قادة دول الخليج.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي