أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بشار يدق آخر مسمار في نعش "الحل السياسي".. بثلاثة مجازر أوقعت المئات بين ضحايا وجرحى

من مجزرة دير العصافير - ناشطون

لم تمض سوى قرابة ساعة على إنهاء منسق لجنة المفاوضات العليا رياض حجاب مؤتمره الصحفي الذي أعلن فيه تجميد المفاوضات مع النظام، منددا بإجرام الأخير وصمت المجتمع الدولي حيال مجازره ولاسيما مجزرة دير العصافير.. لم تمض سوى قرابة ساعة واحدة على تلك التصريحات حتى ارتكب النظام مجزرة دامية في دير العصافير نفسها (غوطة دمشق).

فقد قصف النظام بقذائف الهاون طريق بالا-دير العصافير فأوقع 9 ضحايا، من بينهم الشاب "جمعة العابد" وأفراد عائلته، فضلا عن خطيبته التي كان يحضر لزفافها إليه هذه الليلة.

وتأتي مجزرة دير العصافير لتنضم إلى مجزرتي كفرنيل ومعرة النعمان في ريف إدلب، حيث سقط المئات بين جريح وقتيل، وقضى في مجزرة المعرة وحدها نحو 50 شخصا فضلا عن وقوع نحو 100 جريح، في يوم دموي مرعب، يؤكد إصرار النظام على مواصلة جرائمه، ليدق بشكل عملي آخر مسمار في نعش ما يسمى "الحل السياسي".

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي