أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تضم لصوصاً ومتمردين وتشهد صراعاً ... وثائق: كتائب "البعث" بحمص تفصل المئات خلال عام

تكشف وثيقة عن وجود صراع داخل "كتائب البعث" - ارشيف

كشفت وثيقة مسربة حصلت عليها "زمان الوصل" من ملفات تجنيد عناصر "الكتائب البعثية" لدى فرع الحزب بحمص أن القيادة القطرية لحزب البعث ومقرها دمشق، أصدرت قرارات بفصل 358 شخصاً ضمن قائمة حملت اسم "رفاق تم فصلهم من الكتائب".

وتشير الوثيقة إلى أن أسباب الفصل تراوحت بين تهم بالسرقة أو العصيان وعدم الامتثال للأوامر، ورفض المثول أمام لجان التحقيق، أو إطلاق العيارات النارية والتسبب بمقتل أشخاص، وكذلك بسبب الاعتذار والسفر أو العمل لمصلحة جهة أخرى، ومن بين الأسباب الواردة حالات وفاة منها قتلا خلال تفجيرات أو بحالات طبيعية.

وتغطي البيانات الواردة إجمالي المفصولين خلال نحو 16 شهراً وفي الفترة الممتدة بين أيلول ـ سبتمبر 2014 وكانون الثاني ـ يناير 2016 ما يشير إلى حداثة بيانات الوثيقة.

ويتبين من خلال تحليل مضمون الوثيقة أن معظم المفصولين يعملون في كتائب ضمن مدينة حمص، وتحت إشراف شعبها الحزبية، فيما ينتسب البقية إلى كتائب البعث في ريف حمص. 

وتكشف وثيقة ملحقة عن وجود صراع داخل "كتائب البعث"، ما يوحي بحالة الفوضى التي تحكم عملها، ويفسر الخلل الأمني والتفجيرات التي تشهدها مدينة حمص بين فترة وأخرى.

وتتهم الوثيقة الثانية قائد مركز "كتائب البعث"، وهو برتبة مقدم، وقادة الكتائب "وبعضهم برتبة عقيد" بعدم التعاون، مشيرة في مضمونها إلى أن الضباط في الكتائب يخضعون لرتبة أقلّ في قيادة المركز، مع تفرد الضابط المسؤول عن القيادة و"ابتعاده عن العمل المؤسساتي" في قيادة المركز كما تقول الوثيقة. 

كما تحمّل الوثيقة الثانية الضابط –المقدم- مسؤولية "إصدار بطاقات تسهيل مهمة" لخمسة أشخاص، فيما تبدو إشارةً إلى أن المسؤول عن هذه الكتائب يعمل بصلاحيات تتضارب وصلاحيات فرع الحزب المكلف بتشكيل هذه المجموعات المسلحة.

وكانت حمص شهدت سلسلة تفجيرات عنيفة خلال الفترة نفسها التي تتحدث فيها الوثائق عن قرارات فصل وخلافات، وجرى اتهام أطراف محلية بتسهيل وصول سيارات مفخخة إلى الأحياء الموالية للنظام، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من الأشخاص.

وتصل الوثائق إلى الكشف عن تمرد هذا الضابط على فرع الحزب، حيث تشكو الوثيقة "ترديده عبارات بأن عمل المركز عسكري ولا علاقة لفرع الحزب به".

ومن خلال فحص قائمة الضباط العاملين مع "كتائب البعث" التابعة لفرع الحزب بحمص، والواردة في وثيقة تنشر "زمان الوصل" تفاصيلها مع وثائق أخرى لاحقاً، فإن تلك الكتائب تخضع في قيادتها لـ 21 ضابطاً من رتب مختلفة بينهم ثلاثة برتبة مقدم.



علي عيد - زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي