أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

8 لاعبين من الكرامة والوثبة غادروا سوريا مؤخراً .. ووثيقة تسأل عن العقوبات

فراس الخطيب من اللاعبيين المؤيدين للثورة - ارشيف

أظهرت وثيقة مسربة من مكتب الرياضة ـ فرع حمص لحزب البعث، عن تلقي الفرع كتاباً يحمل الرقم 68 بتاريخ 14 كانون الثاني 2016، ويتحدث عن مغادرة ثمانية لاعبين من ناديي الكرامة والوثبة إلى خارج سوريا "دون إذن مسبق".

ويعتبر الناديان، خاصة الكرامة، من أعرق الأندية التي قدمت نخبة اللاعبين للمنتخبات السورية ومنها المنتخب الوطني في كرة القدم.

وتطلب الوثيقة المذيلة باسم رئيس الفرع صبحي حرب، ورئيس مكتب الشباب إياد ظفرور تبيان الإجراءات المتخذة ـ ويقصد بها العقوبات ـ  بحق اللاعبين الثمانية من جهة لم تذكرها، ويرجح أنها فرع الاتحاد الرياضي العام بحمص وهي تعود إلى الشهر الثاني من العام الجاري.

الوثيقة التي تسرّبت إلى "زمان الوصل" ضمن عشرات الوثائق، لم تتطرق إلى اسماء اللاعبين، وفئة الرياضة التي يمارسونها ضمن الناديين الحمصيين، كما لم تحدد تاريخ مغادرة اللاعبين، إلا أن حداثة الوثيقة تشير إلى أن اللاعبين غادروا قبل فترة قريبة.

يذكر أن عددا كبيرا من لاعبي كرة القدم في الناديين أعلنوا تأييدهم للثورة في مرحلة مبكرة، وبينهم فراس الخطيب، جهاد الحسين، علاء الشبلي، عاطف جنيات، وعبد الباسط ساروت الذي يعتبر أحد رموز الثورة السورية، ويلقبه ناشطون بـ "حارس مرمى الثورة".

كما استشهد عدد آخر من اللاعبين في قصف النظام لأحياء حمص أو خلال مواجهات بين الجيش الحر، حيث قاتل عدد منهم إلى جانبه، وقوات النظام، بينهم تامر اللوز، مدّثر النكدلي، طلال حمدون، وطارق عبارة، كما قام النظام باعتقال عدد آخر من اللاعبين.

وتقدر أوساط رياضية، في الفترة الأخيرة، عدد لاعبي كرة القدم المتسربين  المحترفين في أندية عربية بنحو 60 لاعباً.

ولا تقتصر قائمة الرياضيين اللذين أعلنوا ولائهم للثورة على لاعبي كرة القدم، بل شملت مختلف الألعاب، وتم توثيق انشقاق واعتقال ومقتل وإصابة مئات الرياضيين، في مختلف أندية ومناطق سوريا. 

علي عيد - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي