أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصادر خاصة: 100 قتيل للنظام في جبل "هيان" والتنظيم يوقف تقدمه باتجاه تدمر

السوق الرئيسي في تدمر - زمان الوصل

علمت "زمان الوصل" من مصادرها الخاصة في تدمر، أن تنظيم "الدولة الإسلامية"، كبّد جيش النظام وميليشياته الطائفية خلال 48 ساعة الماضية، أكثر من 100 قتيل، و200 جريح، معظمهم من ريف حمص الشرقي، ومن الأحياء الموالية للنظام في مدينة حمص، كـ"الزهراء" و"كرم اللوز" و"عكرمة".

وأضافت المصادر بأن التنظيم تمكّن يوم أمس السبت، من إيقاف تقدم جيش النظام باتجاه تدمر، واستولى على 9 دبابات وعدة عربات BMB، وعدد من السيارات المزودة برشاشات متوسطة، إضافة لأسر 20 عنصرا للنظام. 

وقال "ناصرالثائر" الناشط الإعلامي، لمراسل "زمان الوصل"، في حمص، إن الطيران الروسي وطيران النظام الحربي والمروحي مهد لعملية الهجوم، بأكثر من 200 غارة جوية بالصواريخ الفراغية، والقنابل العنقودية، والفوسفورية على الأحياء السكنية بمدينة تدمر وقلعتها الأثرية.

وأضاف أن الغارات، أحدثت دمارا هائلا بالبنية التحتية للمدينة وللمنطقة الأثرية، تقدّر نسبتها بـ70 % بمنازل المدنيين، و60% بالمنطقة الأثرية.و

وأشار "الثائر" إلى أن قوات النظام وميليشيا "الدفاع الوطني"، موجودة حاليا بمنطقة "جبل هيان" (15 كم جنوب غرب تدمر)، وما زالت الاشتباكات مستمرة بينها وبين عناصر التنظيم، حتى إعداد هذا التقرير.

* 5 آلاف من أصل 170 ألفا
وقال "ناصر الثائر" إن عدد سكان تدمر قبل دخول التنظيم كان بحدود 170 ألف نسمة، 50 ألفا بينهم من النازحين، بقي الآن من إجمالي العدد قرابة 5 آلاف شخص فقط.

ولفت إلى أن النزوح توزع بشكل تقريبي: 50% إلى الرقة، 20% إلى إدلب، 20% إلى تركيا، 5% إلى ريف دير الزور، و5% إلى مناطق النظام في حمص ودمشق، مشيرا إلى توقف حركة المسافرين الآن كليا بين تدمر وكل من دمشق وحمص، حيث كان سابقا يتم تنظيم رحلة "بولمان" واحدة باليوم إلى دمشق، ومثلها إلى مدينة حمص، أما سيارات العبور من الرقة ودير الزور إلى مناطق النظام، فما زالت مستمرة، كون المدينة نقطة وصل، ولا طريق آخر غيرها.

ورأى الناشط الإعلامي أن النظام يصر على استرجاع "تدمر"، ليبرهن للمجتمع الدولي أنه يحارب الإرهاب، ولسرقة ما تبقى من آثار المدينة التاريخية، إضافة إلى إعادة السيطرة على مخزون النفط بريف المدينة، وخاصة الغاز الخام الموجود بكميات هائلة.

غير أنه اعتبر أن الأمر سيكون صعبا على قوات النظام وميليشاته، التي يستنزفها التنظيم بطريقة الكمائن الخلفية والمباغتة.

ريف حمص - زمان الوصل
(9)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي