أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

موالون يطردون وزيرا مع أعلى مسؤول للنظام في حمص بـ"الشعب يريد إسقاط المحافظ"

أدى التفجير إلى مقتل 57 شخصا على الاقل - ناشطون

أظهر شريط فيديو حالة الغليان والاحتقان التي يعيشها أهالي الأحياء الموالية للنظام في حمص في ظل التفجيرات التي تكررت رغم سيطرة النظام على المدينة منذ ربيع 2014.

وفي الشريط يبدو البرازي وهو يقف بجانب سيارته فيما يحيط به أهالي الحي ويحاول تهدئتهم، ويُسمع أحدهم وهو يقول:"ما ظل حدا يا سيادة الوزير انخربت بيوتنا" ويلتفت البرازي إلى يساره وهو يقول "والله الحق معكم بس روقوا معليش طولوا بالكم الله يخليكم بدنا نتحمل"، وعندما يفشل في تهدئتهم يركب سيارته" وحينها يبدأ الجموع بترداد عبارة "الشعب يريد إسقاط المحافظ".

ورصد ناشطون موالون 52 تفجيرا استهدفت أحياءهم على مدى 18 شهرا هي الفترة التي استلم فيها البرازي مهامه كمحافظ للنظام في حمص، وجاء تفجير أمس ليكون رقم 53.

وهز التفجير المزدوج حي الزهراء في شارع الستين أمس الأحد، وأدى إلى مقتل 57 شخصا على الاقل، وعرضت قناة "الإخبارية" الموالية لقطات لواجهات محلات محطمة وحطام في الشوارع ومصابين وسيارات محترقة. 

واعتاد الموالون تحميل المحافظ مسؤولية كل تفجير، داعين إلى إسقاطه بعد كل مفخخة، بالشعار الذي صار لازمة معروفة عقب كل تفجير "الشعب يريد إسقاط المحافظ".

وتعد الأحياء الموالية وخاصة "الزهراء" من أكثر الأماكن تحصينا أمنيا وعسكريا، إلا أن ذلك لم يمنع من أن ينال الحي نصيبا وافرا من التفجيرات بالمفخخات.


فارس الرفاعي - زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)

محمد علي

2016-02-22

المنظر مضحك جدا للموحافظ الكردي العلوي الذي يدعي الاسلام و السنة و هو يتشرشح من ابناء عمومته الجالية الايرانين ،،،، قيق قيق ،،،، هؤلاء العلويون و اكراد المنظممات الارهابية هم رعايا ايران ،،،، ان الاوان اما قتلهم او الهروب التلقائي الى بلدهم الاصل ايران ..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي