أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرة جديدة في ريف الحسكة خلال 24 ساعة ضحاياها 12 مدنياً

أرشيف

قضى 10 مدنيين على الأقل، يوم الأربعاء، في غارة جوية لطيران التحالف الدولي استهدفت سيارة تنقل مدنيين من قرية "الجاير" في سفوح جبل عبد العزيز بريف الحسكة الغربي.

وأكد سكان محليون حضروا مجلس عزاء للضحايا، أن طائرات حربية استهدفت السيارة، التي يملكها السيد "حسين المرعي العطية" في القرية المذكورة بجبل عبد العزيز، ما أسفر عن سقوط 10 مدنيين ضحايا لهذه الغارة.

وأضافوا في اتصال مع "زمان الوصل"، أن الطيران استهدف منزلا بقرية "الناصري" أيضاً، أدت إلى مقتل طفلين من عائلة "محمد الخالد"، إلى جانب إصابة أمهما التي فقدت زوجها قبل فترة.

وفي سياق متصل، أفاد الناشط "ملاذ اليوسف"، باندلاع اشتباكات بين تنظيم "الدولة الإسلامية" وبين "قوات سوريا الديمقراطية"، بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، ضمن حملة عسكرية جديدة للسيطرة على نواحي ريف الحسكة الجنوبي، وذلك بعد دخول رتل عسكري كبير للمقاتلين الأكراد إلى بلدة "الهول" متجها نحو الجنوب.

وقال اليوسف لـ"زمان الوصل" إن الاشتباكات دارت منذ منتصف ليلة أمس حتى صباح اليوم (الأربعاء) في الجبهة الجنوبية الغربية لبلدة الهول، شارك فيها طيران التحالف الدولي إلى جانب "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين نتيجة المعارك، حيث توجهت سيارات الإسعاف إلى الجبهات لنقل الجثث والمصابين.

من جهته، أكد الناشط عمر الشامي، أن المعارك بين تنظيم "الدولة الإسلامية" وبين تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" مستمرة جنوب بلدة "الهول"، وهي عبارة عن كر وفر بين الطرفين.

وقال الشامي في حديث لـ"زمان الوصل" إن الجبهة الوسطى، القريبة من مركز بلدة "الشدادي"، وبالتحديد في قرية "قانا" و"السد الجنوبي"، لم تشهد أي تحرك عسكري اليوم، مشيرا إلى أن الهدوء يسود الموقف، حيث يحتفظ الطرفان بمواقعهما، لافتا إلى أن مسلحي تحالف "القوات الديمقراطية" يحاول السيطرة على طريق الرقة -الحسكة بمساندة الطيران لقطع طريق الإمداد للشدادي، بغرض الالتفاف على المدينة، للابتعاد عن التحصينات في الجبهة الوسطى.

ونقلت وكالة أنباء "هاوار" المقربة من حزب الاتحاد الديمقراطي، أن الاشتباكات اندلعت ليلة أمس بين تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" وبين تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب غرب بلدة "الهول"، وأدت إلى سيطرت القوات الديمقراطية على قريتي "مشتل" و"مشوار"، وقتلت 4 عناصر من التنظيم.

وكان قرابة 50 مدنياً سقطوا أمس (الثلاثاء)، بين قتيل وجريح نتيجة قصف جوي وصاروخي استهدف المستشفيات والأفران والبريد في مدينة الشدادي ومحيطها، فيما اعتبر تمهيداً لانطلاق الحملة العسكرية الجديدة للسيطرة على المدينة التي تعتبر أهم معاقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في المحافظة.

يذكر أن طائرات التحالف الدولي تؤمن الغطاء الجوي لعناصر "قوات سوريا الديمقراطية"، الذي تشكل من تحالف خمسة ميليشيات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) مع جيش الثوار وألوية الجزيرة قبل أن ينضم لها لواء ثوار الرقة، وذلك بدعم من الولايات المتحدة، الذي زودته في تشرين الأول/أكتوبر 2015، بشحنة أسلحة بعد تخليها عن مشروع تدريب فصائل سمتها "قوات المعارضة المعتدلة" العام الماضي.

الحسكة - زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي