أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

النظام ينقل عائلات ضباطه من دير الزور جواً ويمنع المحاصرين من الفرار براً

محلي | 2016-02-14 18:56:44
النظام ينقل عائلات ضباطه من دير الزور جواً ويمنع المحاصرين من الفرار براً
   أحد المناطق المحاصرة في دير الزور - دير الزور تذبح بصمت
دير الزور - زمان الوصل
بدأت قوات النظام بمدينة دير الزور، خلال الأسبوع الحالي، نقل عدد من عائلات عناصر وضباط في الشرطة إلى مناطق سيطرته في دمشق والساحل السوري، وذلك عبر الطائرات، في حين لاتزال تمنع السكان المحاصرين في أحياء المدينة الخاضعة لها.

وأفاد ناشط ملقب بـ"الدير المظلومة من الدولتين"، بأن الأعداد المنقولة محدودة تقتصر على عائلات عناصر وضباط قتلوا أو أصيبوا في المعارك الأخيرة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال الناشط في حديث لـ"زمان الوصل" إن المروحيات العسكرية تنقل هؤلاء إلى مطار القامشلي، حيث يتم نقلهم من هناك عبر الطيران المدني إلى مطاري دمشق واللاذقية، وذلك مقابل 400 - 500 ألف ليرة سورية تدفع بعد الوصول، يتفق عليها مع سماسرة يعملون لصالح، اللواء محمد خضور، قائد العمليات العسكرية والأمنية في المنطقة الشرقية.

وذكرت صفحة "إذاعة دير الزور الحر"، أن النظام زج بعناصر الشرطة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بمدينة دير الزور، حيث يتمركزون في نقاط ضمن حي "الصناعة" وقرية "المريعية"، كما يقاتل 50 شرطياً على جبهة "البغيلية" بعد سيطرة التنظيم عليها، حيث قتل الكثير منها على هذه الجهات.

وتحدث مشرف الصفحة المذكورة لـ"زمان الوصل"، عن منع قوات النظام للأهالي المحاصرين في الأحياء الخاضعة لسيطرته، من المغادرة عبر الطرق البرية إلى خارجها، حيث يسيطر تنظيم "الدولة" على معظم مناطق المحافظة، باستثناء المطار العسكري وأحياء "هرابش"، "الجورة" و"القصور" ضمن المدينة.

وكان العديد من عناصر الشرطة، فرّوا من الخدمة ولم يعودوا لمدينة دير الزور، بسبب ظروف الحصار القاسية، وخشية زجهم في المعارك الضارية على أطراف المدينة، فيما تمنع الإجازات لجميع عناصر قوات النظام تحسباً لانشقاقهم عنها.

وفي سياق متصل، شنّ الطيران الحربي الروسي غارات جوية عدة، على مناطق في محيط بلدتي "البغيلية" و"حوايج ذياب" بريف دير الزور الغربي، فيما قصف طيران التحالف الدولي مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محيط مدينة البوكمال بالريف الشرقي.

ويعيش نحو 200 ألف مدني في مدينة دير الزور، معظمهم محاصر داخل أحياء الجورة، القصور، "هرابش"، التي يسيطر عليها النظام ضمن ظروف إنسانية صعبة، فيما يقطن الباقون أحياء تقع تحت سيطرة التنظيم، تتعرض لغارات جوية من الطيران الروسي والنظام والتحالف الدولي.

يشار إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية"، يسيطر على ريف دير الزور بشكل كامل، إلى جانب معظم أحياء المدينة، وذلك بعد انتزاع معظمها من فصائل الجيش الحر و"جبهة النصر" خلال معارك شهدها خط "الخابور" في عام 2014.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
هشاشة العظام تزيد خطر الوفاة بسبب أمراض القلب      اتفاق بين العسكري وقوى الحرية والتغيير يحدد ملامح المرحلة الانتقالية في السودان      مفخخة في الحسكة تجرح شخصين      مقتل وجرح 16 عسكريا باستهداف حافلة لقوات النظام في درعا      "سيدروف" و"كلويفرت" آخر الضحايا بين مدربي أمم افريقيا      روسيا: شرارة واحدة كافية لإشعال إيران والخليج      أنقرة توضح سبب معارضة واشنطن لصفقة "إس 400"      إحراق خيام للاجئين سوريين في لبنان بذريعة عدم دفع أجرتها