أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خلال أسبوعين في حلب.. مقتل 26 من الحرس الثوري الإيراني

من معارك ريف حلب - أرشيف

قالت وسائل إعلام رسمية وأخرى شبه رسمية إيرانية، إن 26 عنصرا من الحرس الثوري الإيراني، قتلوا خلال الأسبوعين الماضيين، في معارك مع فصائل المعارضة السورية.

وأضافت وسائل الإعلام، أن عناصر الحرس الثوري الإيراني، الذين يقاتلون إلى جانب النظام السوري، قتلوا في معارك بمحافظة حلب شمالي سوريا.

كما بيّنت أن أعلى رتبة بين القتلى، هو "محسن كاجاريان" برتبة عميد، الذي يعد من كبار قادة الحرس الثوري العاملين في سوريا، وكان يقود ما يسمى "لواء الإمام رضى المدرع 1"، قتل الأربعاء الماضي في حلب، خلال اشتباكات مع فصائل معارضة.

وتشارك قوات من الحرس الثوري الإيراني في صفوف قوات النظام السوري، في القتال ضد المعارضة السورية، حيث فقدت طهران عددا كبيرا من عناصرها خلال المواجهات، بينهم ضباط كبار في الحرس الثوري.

ومنذ منتصف مارس/ آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 44 عاما من حكم عائلة الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة، غير أن نظام الأسد اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى دوامة من العنف، ومعارك دموية بين قوات النظام والمعارضة، لا تزال مستمرة حتى اليوم، خلّفت أكثر من 250 ألف قتيل، وتسببت في نزوح نحو 10 ملايين سوري عن مساكنهم داخل البلاد وخارجها، بحسب إحصاءات أممية وحقوقية.

الأناضول
(14)    هل أعجبتك المقالة (11)

لا يهم

2016-02-06

متى يستيقظ شباب الأمة أن هذة الثورة تحولت إلى حرب عالمية وعلى شباب الأمة المشاركة بالرجال والمال والخبرة والتصنيع العسكري والتقنية والمشورة والتحفيز والإغاثة , بناء شركات ومصانع سلاح محمية تحت الأرض ومخفية عن القصف في كل بلاد المسلمين التي من الممكن ذلك مثل ليبيا والسودان وغيرها أعدوا فقد جلجلت وأنتم نيام إلا من رحم ربي.


لا يهم

2016-02-06

متى يستيقظ شباب الأمة أن هذة الثورة تحولت إلى حرب عالمية وعلى شباب الأمة المشاركة بالرجال والمال والخبرة والتصنيع العسكري والتقنية والمشورة والتحفيز والإغاثة , بناء شركات ومصانع سلاح محمية تحت الأرض ومخفية عن القصف في كل بلاد المسلمين التي من الممكن ذلك مثل ليبيا والسودان وغيرها أعدوا فقد جلجلت وأنتم نيام إلا من رحم ربي.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي