أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دير الزور.. التنظيم يتقدم على حساب النظام ومئات القتلى والمخطوفين

أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" خطفوا 400 مدني على الأقل عندما هاجموا مناطق واقعة تحت سيطرة النظام في مدينة دير الزور السورية أمس السبت.

وأضاف اليوم الأحد أن أسرا لمقاتلين موالين لنظام الأسد من بين المخطوفين.

وقالت وكالة أنباء النظام (سانا) في وقت سابق إن 300 شخص على الأقل قتلوا في هجمات في دير الزور.
وقال التنظيم إن مقاتليه سيطروا على مناطق غربي دير الزور المدينة، مؤكدا مقتل العشرات من قوات النظام.
وذكرت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم أن مقاتليه سيطروا على جمعية الرواد السكنية، ومستودعات الصاعقة، وبرج الإذاعة، وتلة المحروقات غربي دير الزور. وأوضحت أن انتحاريَيْن اثنين من أفراد التنظيم استهدفا مواقع للنظام في حي الموظفين، ومعسكر الصاعقة.

كما أكد التنظيم أن 8 من عناصره اقتحموا فندق الفرات، الذي حوله نظام الأسد إلى مقر عسكري، وقتلوا العشرات من الجنود.

واستولى التنظيم -خلال الهجوم الذي يعد الأوسع على مواقع لقوات النظام شرقي سوريا- على مدفعين اثنين من عيار 57 ومثلهما من عيار 23 إضافة لكميات كبيرة من الذخائر، وفق "أعماق".

بينما فصّل المرصد في حديث لـ"فرانس برس" أمس أن التنظيم قتل 135 بينهم 50 من المقاتلين في صفوف النظام، وذلك بعد ساعات من إعلان المرصد مقتل 75 عنصرا على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وبدأ الهجوم، وفق المرصد، بتفجير انتحاري بواسطة سيارة مفخخة في حيث الحويقة في غرب المدينة. وأشار الى ان عناصر التنظيم المتطرف تسللوا إلى شمال المدينة واستولوا على ضاحية البغيلية، وباتوا يسيطرون حاليا على نحو 60 في المئة من المدينة.

ووصف مدير المرصد رامي عبد الرحمن ذلك بأنه "أكبر تقدم لتنظيم الدولة الاسلامية في مدينة دير الزور".

زمان الوصل - رصد
(26)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي