أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وقفة احتجاجية في "فيينا" تطالب بفك الحصار عن المدن السورية المحاصرة

رفع المشاركون أعلام الثورة السورية، ولافتات تطالب بفك الحصار عن المدن السورية - ناشطون

واصلت تنسيقية النمسا لدعم الثورة السورية الحملة العالمية من أجل فك الحصار عن المدن السورية التي تعاني من الجوع والدمار منذ فترة طويلة.

وفي هذا الإطار، نظمت التنسيقية، مساء أمس السبت، وقفة بمدينة شتيافنز دوم بالمنطقة السياحية وسط العاصمة فيينا، وشارك فيها أكثر من مائتي من أبناء الجالية السورية وأعضاء التنسيقية.

ورفع المشاركون أعلام الثورة السورية، ولافتات تطالب بفك الحصار عن المدن السورية المحاصرة من قبل نظام الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني.

كما رفعوا صورا من واقع الأوضاع في مدينة "مضايا" المحاصرة والتي تعكس مدى تأثير الحصار الظالم على السكان في المدينة.

وقال بدران فرواتي، مساعد أمين عام التنسيقية، لـ"الأناضول"، إن "الحملة بدأت هذا الأسبوع بالتنسيق مع الناشطين السوريين في عدد كبير من العواصم الأوروبية والعالمية، بهدف لفت الأنظار إلى الحصار الجائر الذي يفرضه النظام السوري وحزب الله اللبناني، والذي يؤدي إلى عمليات قتل جماعية بسبب التجويع".

وأضاف فرواتي، أن "هناك 15 مدينة محاصرة يعاني سكانها (400 ألف نسمة) من الجوع لنقص الطعام والمواد الغذائية والأدوية، مما يتسبب في موت الأطفال والشيوخ والنساء".

وأشار إلى أن "الحصار جريمة إنسانية، وجريمة حرب تهدف إلى قتل جماعي للسكان، مما يتطلب محاكمة المسؤول عنها أمام محكمة جرائم الحرب".

وطالب فرواتي "المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي، بضرورة تحمل مسؤولياته والعمل من أجل فتح ممرات إنسانية آمنة، لتوصيل الغذاء والداوء للسكان المحاصرين، خاصة أنهم لايحملون السلاح".

ويعيش نحو أربعة ونصف مليون سوري، في مناطق يصعب التنقل منها وإليها، منهم 400 ألف يعيشون في المناطق المحاصرة، إضافة إلى وجود 15 منطقة محرومة من الاحتياجات الإنسانية الأساسية بحسب معطيات الأمم المتحدة.

الأناضول
(23)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي