أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مصادر.. النظام اعترض على معركة "القوات الديمقراطية" ضد التنظيم في الحسكة فنقلت إلى ريف حلب

محلي | 2015-12-29 19:30:09
مصادر.. النظام اعترض على معركة "القوات الديمقراطية" ضد التنظيم في الحسكة فنقلت إلى ريف حلب
   مقاتلون أكراد - أرشيف
الحسكة - زمان الوصل
قالت مصادر مطلعة إن نظام بشار الأسد اعترض على المعارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب الحسكة، التي يخوضها تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، بدعم جوي ولوجستي من قوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا.

وأضافت المصادر لـ"زمان الوصل" أن "هذا الاعتراض كان السبب الحقيقي لوقف الحملة العسكرية للسيطرة على نواحي الريف الجنوبي الأربعة (الهول، العريشة، الشدادي، مركدة)، الواقعة تحت سيطرة التنظيم، ونقلت المعركة إلى ريف حلب الشرقي".

وأوضحت "إن سيطرة القوات الديمقراطية بمساندة طيران التحالف الدولي، قبل يومين، على سد تشرين بعد مواجهات مع مقاتلي التنظيم، تسهم في حصار مناطق سيطرة التنظيم في ريف حلب الشرقي، وتخفيف الضغط عن قوات النظام في محيط مطار كويرس العسكري، الذي يبعد نحو 50 كم عن سد تشرين على نهر الفرات، حيث يعمل تحالف القوات الديمقراطية مع قوات النظام على اتباع خطة الالتفاف على مناطق التنظيم، كما حصل في معارك ريف الحسكة مؤخراً، فتقدم قوات النظام من جبل كوكب، مع تقدم قوات كردية من سنجار على الهول، جعل التنظيم يخشى من وقوعه بالحصار في قرى ناحية الهول شرق الحسكة، الأمر الذي دفعه للانسحاب".

وكان "تحالف قوات سوريا الديمقراطية"، أحكم سيطرته، يوم السبت الماضي، على سد تشرين وثمانية قرى أخرى، هي: (بير شمال، بير بكار، عبدكلي، تل البنات، خشخاش صغير، خشخاش كبير، ويسي، ومويلح)، وذلك بعد مواجهات مع تنظيم "الدولة" تحت غطاء جوي من طائرات التحالف الدولي، ضمن الحملة العسكرية التي أطلقها بريف حلب الشرقي، الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن فصائل تحالف الجديد بقيادة حزب الاتحاد الديمقراطي، سيطرت الشهر الماضي، على ناحية "الهول" بريف الحسكة الشرقي، ضمن حملة عسكرية بدأتها بدعم جوي من التحالف الدولي، في نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر 2015، بهدف السيطرة على نواحي ريف الحسكة الجنوبي الخاضعة لتنظيم "الدولة" منذ بداية عام 2014.
نادر العتيبي
2015-12-30
يبدو أن كاتب المقال يتعامل مع قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ضد داعش وكأنها بالفعل عازمة على محاربة داعش ولم يتنبه الكاتب المحترم أن الولايات المتحدة تسخر من كل القوى على الارض وتحركها ضد بعضها بما في ذلك من يسمون انفسهم بالمعارضين السوريين أو الثوار الذين جرجرتهم الولايات المتحدة ليحاربوا إلى جانبها وطنهم بوعود مضللة وكاذبة، والمشكلة الاكبر أن الاغبياء من دعاة الثورة، صناع الفوضى الخلاقة، مازالوا على قناعة بأن يجدوا كل مبرر لهذه السخرية منهم، ومازالوا مستمرين في حربهم على اهليهم وابناء عقيدتهم.. ؟؟ ولاحول ولا قوة الا بالله
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الائتلاف يؤكد اشتراك المجتمع الدولي بجرائم الأسد ضد السوريين      تقرير.. حملة الأسد وروسيا الأخيرة شردت أكثر من 92 ألف مدني      البحرين تهزم السعودية وتحرز لقب كأس الخليج      ترامب: لابد من إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي      دفعة جديدة من اللاجئين تغادر مخيم "الهول" نحو دير الزور      الحسكة.. مواجهات شرق "رأس العين" وروسيا تعلن الـ M4 حدا فاصلا      قناة أمريكية تروي وقائع "اضطهاد" لاجئين سوريين في الأردن تحولوا إلى المسيحية      "إسرائيل": إذا لم تنسحب إيران من سوريا سنحولها إلى "فيتنام" جديدة