أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المجلس الإسلامي: قتال الروس من أعظم الجهاد.. وسيمرغ أنفهم بالوحل

أعلن "المجلس الإسلامي السوري" أن الوجود الروسي قوة احتلال توجب على كل الفصائل قتالها وإخراجها مدحورة من سوريا بكل الوسائل المتاحة وقتالها من "أعظم الجهاد".

وأوضح المجلس في بيان له "إن هذا التدخل لن يحل القضية السورية بل سيعقدها وسيزعزع الأمن في المنطقة كلها ولن يثني الثورة السورية عن بلوغ أهدافها، وإذا ظن القادة الروس ورثة الامبراطورية السوفياتية البائدة بتدخلهم هذا –بذريعة مكافحة الإرهاب أو أي ذريعة أخرى خفية أو معلنة – أنهم سيجهضون الثورة السورية فهم واهمون".

وأضاف المجلس في بيان له "سيكون مصير الروس كمصير كل القوى المعتدية المتغطرسة في العالم وسيمرغ أنفهم بالوحل إن شاء الله، وأما راعي كنيستهم الذي كان من المفترض أن يقف إلى جانب الحق والعدل كما جاءت بذلك كل الأديان السماوية فنقول له إنها ليست حرباً مقدسة بل هي حرب قذرة من جانبكم تشن على الأطفال والنساء والعجائز تدمر البيوت والمساجد والكنائس وتأتي على الشجر والحجر والأخضر واليابس".

وأردف "نذكر الروس أنهم بهذا الانحياز السافر إلى المجرم القاتل يعرضون مصالحهم في المنطقة بل في كل العالم الإسلامي للخطر ويقامرون بها باختيارهم الرهان الخاسر".

ودعا المجلس الإسلامي في بيانه قادة الدول العربية والإسلامية لاتخاذ المواقف الحازمة من هذا التدخل السافر والعدوان الغادر، فهذه شام الأمة ووصية نبيها عليه الصلاة والسلام للمسلمين بنصرتها" مؤكدا أنه من غير المقبول من دول العرب والمسلمين هذا السكوت المريب.

وناشد المجلس في ختام بيانه كل الكتائب المقاتلة للنظام رص الصفوف واتحاد الجهود وقال "لن يستطيع الروس ولا غيرهم أن ينالوا منكم ما دمتم على قلب رجل واحد".

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي