أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فلسطينيون يشيعون جثمان شابة قتلها الجيش الإسرائيلي بسبب نقابها

من التشييع - الزناضول

شيّع آلاف الفلسطينيين، ظهر الأربعاء، جثمان هديل الهشلمون، التي قُتلت برصاص الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، في البلدة القديمة، من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

ولُف جثمان الفتاة الفلسطينية، البالغة من العمر 18 عاما، بالعلم الفلسطيني، وأوديت صلاة الجنازة عليها في مسجد الحسين وسط الخليل، قبل أن توارى الثرى في مقبرة "الشهداء" في المدينة.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية خلال تشييع جثمان الهشلمون، ونددوا بما أسموه "الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين".

ولقيت الهشلمون مصرعها صباح أمس، إثر إصاباتها بعدة رصاصات، أطلقها جندي إسرائيلي عليها، في حاجر وسط مدينة الخليل.

وقال الجيش، إن الفتاة حاولت طعن جندي إسرائيلي.

لكن الفلسطينيين نفوا ذلك، ونشروا صورا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالوا إنها تثبت أن الفتاة قُتلت بدم بارد، بسبب رفضها رفع النقاب عن وجهها.

وقال صلاح الهشلمون، والد الفتاة في حديث سابق، مع وكالة الأناضول:" الجيش الإسرائيلي، قتل ابنتي بدم بارد، (..) كان بإمكانه توقيف هديل، لكنه لم يفعل ذلك، بل قام بتصفيتها دون اكتراث".

الأناضول
(10)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي