أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الوزيرة المحجبة

الشماط - أرشيف

ذهب المؤيدون منحى آخر في تناولهم لأسباب إعفاء وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، كندة الشماط، من منصبها..ففي الوقت الذي اعتبر فيه المعارضون سبب الإعفاء يعود إلى أن الأسد انزعج من الصورة التي جمعتها بالضابط سهيل الحسن وهي تحتضنه، رأى المؤيدون أن هذه اللقطة لم تكن سوى محاولة منها لاستجداء النظام بعد أن "فاحت ريحتها"، وشعرت بقرب الإطاحة بها، بحسب وصفهم.

 وأطلقت الصفحات الموالية على الوزيرة السابقة، كندة الشماط، لقب "وزيرة داعش"، واتهموها بأنها كانت تخص أهالي الغوطة الشرقية النازحين في دمشق بأغلب المساعدات والسلل الغذائية التي كانت تقوم الوزارة بتوزيعها، بينما لم تكن تقدم لأهالي المقاتلين المؤيدين إلا "الفتات".

 وعبّر الكثير من المعلقين المؤيدين عن شماتتهم لإقالة الوزيرة الشماط، ووصل الأمر ببعضهم إلى حد التهكم من أنها كونها محجبة، فإن النظام كان يجب أن يتوقع قربها من المعارضة، فيما غمز البعض من ناحية أن الوزيرة الجديدة التي تسلمت مكانها، ريما القادري، أيضاً محجبة، وهو ما يعني أن لا جديد سيتغير في الوزارة، على حد وصفهم.

عن "اقتصاد" أحد مشاريع "زمان الوصل"
(66)    هل أعجبتك المقالة (72)

أحمد

2015-08-25

لعنة الله عليها, بعد كل هذه الجرائم والتطهير الطائفي تجد أقزام من السنة يتصدرون واجهة احتلال فارسي نصيري طائفي, يجب أن يتخلى السنة في سورية على أن يكونوا جزءا من لعبة إيران الطائفية وأن يكون السوريون مجمعين على مقاومة هذا المحتل.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي