أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"وزير الأنفاق" يضع لمساته في معركة الفوعة

لحظة تفجير النفق في بلدة الفوعة الموالية بريف ادلب - ناشطون

ساهم القيادي في صقور الشام أبو مصعب شنان المشهور بلقب "وزير الأنفاق".. ساهم في معركة الفوعة وكفريا بريف إدلب، على طريقته الخاصة التي عرف بها، عبر هندسة وحفر وتفجير نفق تحت مرتزقة النظام الطائفيين على مشارف بلدة الفوعة.

وأظهر شريط مصور بث اليوم الاثنين لحظة تفجير النفق عند مزارع الصواغية المحاذية لبلدة الفوعة.

وفي شهر أيار/مايو الفائت، سرعت الأخبار عن قدوم "أبو مصعب شنان" إلى محيط مشفى جسر الشغور المحاصر.. سرعت من هروب حوالي 300 من عناصر وضباط النظام؛ خوفا من أن يلقوا مصير رفاق لهم إن استطاع "أبو مصعب" حفر نفق تحت المشفى وتفجيره. 

وعرف عن "أبو مصعب" مساهمته المؤثرة في حسم معارك حيوية، وفتح جبهات مستعصية، عن طريق إتقانه حفر وتفخيخ الأنفاق، ومن بين العمليات التي نفذها:
نسف حاجز "الفنار" في قمة جبل الأربعين بريف إدلب.
نسف حاجز "القصر الأصفر" في أريحا.
نسف حواجز في معسكري وادي الضيف والحامدية.
نسف مبنى القيادة قرب كتيبة الصواريخ في "خان طومان" بريف حلب.




زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي