أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"تشونغ مون-جون"يرفع وتيرة التحدي في السباق الى الفيفا

رفع الملياردير الكوري الجنوبي تشونغ مون-جون وتيرة التحدي في السباق الى رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بعدما وصف الرئيس المستقيل السويسري جوزف بلاتر بـ"آكل لحوم البشر" ومنافسه في الانتخابات المقررة مطلع 2016 الفرنسي ميشال بـ"اضحوكة" غير جديرة بالثقة.

واعلن رئيس الاتحاد الاوروبي بلاتيني الاربعاء ترشحه رسميا لرئاسة فيفا لخلافة بلاتر المستقيل من منصبه اثر فضيحة فساد هزت المؤسسة الكروية.

ويبدو بلاتيني (60 عاما) مرشحا قويا في الانتخابات المقررة في 26 شباط/فبراير عام 2016 ليصبح الرئيس التاسع للفيفا، خصوصا انه لقي دعم 4 اتحادات هي اوروبا واسيا واميركا الجنوبية والكونكاكاف، فيما تبدو حظوظ المرشحين الاخرين قليلة جدا ومن بينهم تشونغ، نائب رئيس فيفا السابق الذي كشف الخميس بانه سيعلن ترشحه رسميا الاسبوع المقبل، متعهدا انه في حال انتخابه لن يبق على رأس السلطة الكروية العليا لاكثر من ولاية واحدة من اربعة اعوام.

"بامكاني تحقيق برنامجي خلال هذه الاعوام الاربعة، جاعلا من فيفا منظمة غير حكومية بكل ما للكلمة من معنى -- مفتوحة، شفافة، اخلاقية وعالميا حقا"، هذا ما قاله رئيس الاتحاد الكوري السابق ومالك القسم المهيمن من اسهم مجموعة هيونداي العملاقة في مقابلة مع وكالة "فرانس برس" من سيول.

وسينضم تشونغ الى لائحة من المرشحين الى هذا المنصب والتي تضم حتى الان الى جانب بلاتيني، النجم البرازيلي السابق زيكو والامير الاردني علي بن الحسين الذي تفوق على تشونغ في السباق الى عضوية اللجنة التنفيذية لفيفا عام 2011.

ومن المؤكد ان بلاتيني يعتبر المنافس الابرز لتشونغ، وهو كان منذ اوائل الصيف الماضي وقبل انطلاق مونديال البرازيل 2014 الشخص الاكثر معارضة لبلاتر، لكن تشونغ رأى بان النجم الفرنسي السابق "ملوث" بشكل قاتل بسبب علاقاته السابقة ببلاتر، مضيفا "بلاتيني شخص جيد لكرة القدم، لكن هل سيكون جيدا بالنسبة لفيفا؟ لا اعتقد ذلك. انه نتاج النظام الحالي لفيفا".

وواصل "هناك عدة تساؤلات حول امكانية بلاتيني ان يجسد حقبة جديدة في فيفا او انه وحسب تلميذ بلاتر".

وقد يفرض تشونغ نفسه مرشحا قويا خصوصا انه يملك الامكانيات المادية لخوض حملة ترويجية فعالة، كما انه من الشخصيات المؤثرة في القارة الاسيوية.

كما ان تاريخ تشونغ يشفع له في مواجهة بلاتر اذا كان من الاعضاء القلائل في اللجنة التنفيذية لفيفا الذين عارضوا علنا في 2002 اعادة انتخاب بلاتر، مفضلا عليه رئيس الاتحاد الافريقي الكاميروني عيسى حياتو بعدما اتهم السويسري باساءة استخدام اموال فيفا".

"الرئيس بلاتر يشبه آكل لحوم البشر الذي يلتهم والديه ثم ينتحب لانه اصبح يتيما. يحاول القاء اللوم على الجميع باستثناء نفسه"، هذا ما اضافه تشونغ الذي تابع: "اذا تم انتخابي... سأحاول تحقيقي المزيد من الشفافية والتنمية. سأحاول القضاء على الفساد".

وامام الراغبين بالترشح حتى 26 تشرين الاول/اكتوبر المقبل للتقدم الى المنصب، اي قبل اربعة اشهر بالتمام والكمال عن موعد الانتخابات.

ويجب على المرشح ان يحظى على اقله بدعم خمسة من الاتحادات الاعضاء الـ209 في فيفا وان يحصل ايضا على الضوء الاخضر من لجنة الاخلاقيات في فيفا.

وتشونغ ليس الشخص الوحيد الذي يتهجم على بلاتيني منذ ان اعلن الاخير ترشيحه امس الاربعاء اذ تعرض رئيس الاتحاد الاوروبي لانتقاد عنيف من الامير الاردني علي بن الحسين.

فبعد اقل من ساعة على اعلان بلاتيني ترشيحه رسميا، هاجم رئيس الاتحاد الاردني الذي خسر الانتخابات الاخيرة على رئاسة الفيفا امام بلاتر، النجم الدولي الفرنسي السابق مناشدا بوضع حد لثقافة "الترتيبات السرية".

وقال الامير علي في بيان رسمي: "بلاتيني لا يصلح للفيفا. يستحق انصار كرة القدم واللاعبين افضل من ذلك. انغمس الفيفا في الفساد (...). ان ثقافة الترتيبات السرية ووراء الكواليس يجب ان تتوقف".

واضاف "الفيفا بحاجة الى قائد مستقل، بعيد عن ممارسات الماضي".

واوضح الامير علي الذي كان مساندا من قبل الاتحاد الاوروبي للعبة في معركته ضد بلاتر في اواخر ايار/مايو الماضي وفرض الدور الثاني على الاخير بحصوله على 73 صوتا قبل ان ينسحب، انه سيقوم ب"استشارة" الاتحادات الوطنية "الاسبوع المقبل" حول "ما هو افضل لمصلحة كرة القدم" دون ذكر المزيد عن نواياه.

ومن المفارقة ان بلاتيني شخصيا كان من ابرز الداعمين للامير علي في حملته الاخيرة ضد بلاتر.

ويمر الاتحاد الدولي بالازمة الاكثر خطورة في تاريخه منذ اعتقال 7 اعضاء في لجنته التنفيذية في 27 ايار/مايو الماضي في زيوريخ قبل ثلاثة ايام من اعادة انتخاب بلاتر لولاية خامسة، بطلب من القضاء الاميركي بتهم فساد ورشاوى وابتزاز وتبييض اموال. واضطر الاخير بسبب هذه الفضيحة الى تقديم استقالته في 2 حزيران/يونيو الماضي بشكل مفاجىء بعد اربعة ايام على فوزه بولاية خامسة على التوالي، ودعا الى جمعية عمومية غير عادية لانتخاب رئيس جديد عقدت الاسبوع الماضي وحددت 26 شباط/فبراير المقبل موعدا للانتخابات الرئاسية.

وتضم الجمعية العمومية للفيفا 209 اتحادات موزعة على الشكل التالي: اوروبا تضم 54 عضوا لكن جبل طارق لا تستطيع التصويت لان الفيفا لم يعترف بها رسميا، افريقيا (54)، اسيا (46)، الكونكاكاف (35)، اوقيانيا (11)، واميركا الجنوبية (10 اصوات).

وكالات
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي