أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هنا الحولة.. الموت سيد الأعياد

الحولة.. قراءة الفاتحة على الأحبة - زمان الوصل

قبل الثورة كان السوريون يستهلّون عيدي الفطر والأضحى بعد صلاة العيد بزيارة أمواتهم وقراءة الفاتحة على أرواحهم.

بعد الثورة لم يتغير شيء سوى أن قوات الأسد رفعت منسوب الموت، ما جعل المقابر تغص بأعداد الضحايا، لتفتتح مشاريع مقابر جديدة بعد عجز القديمة عن الاستيعاب رغم كل مشاريع التوسع.

هنا في الحولة، أرض واحدة من أفظع المجازر الذي ارتكبها نظام الأسد وميليشياته الطائفية، قبور لم يجف الماء على تربتها ولا الدموع عن خدود أم وزوجة وطفل فقدوا الأحبة بشظايا قذيفة أو برميل، أو رصاصة أو حتى سلاح أبيض حمله أصحاب الحقد الأسود. 

هنا الحولة يزور الأهالي قبور ضحاياهم في واحدة من مقابر الشهداء الكثر، يزرعون الورود في تربة الموت، ويتمتمون بالفاتحة وأدعية الفرح والفرج المؤجلين.





ريف حمص - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي