أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"جيش الإسلام" يعتقل رئيس الهيئة الشرعية في دمشق وريفها ويفرق مصلين بإطلاق النار

محلي | 2015-07-04 04:04:24
"جيش الإسلام" يعتقل رئيس الهيئة الشرعية في دمشق وريفها ويفرق مصلين بإطلاق النار
   الشيخ ماهر شاكر - زمان الوصل
زمان الوصل - خاص
أفاد ناشطون أمس الجمعة باقتحام عناصر تابعة لجيش الإسلام في الغوطة الشرقية لمسجد في مدينة زملكا قبيل إقامة صلاة الجمعة بقليل بغية تغيير الخطيب المعتمد في المسجد وهو الشيخ "ماهر شاكر" وتعيين خطيب تابع للجيش بدلا عنه، ما أدى إلى حصول مشادات بين الخطيبين، انتهت باعتقال الشيخ ماهر شاكر من قبل عناصر "جيش الإسلام".

وفي التفاصيل روى الناشط "معاذ الزملكاني" لـ"زمان الوصل" إنهم وعند ذهابهم إلى مسجد "أبي سعيد الخدري" لأداء صلاة الجمعة فوجئوا بإقامة الخطبة قبل موعدها واعتلاء المنبر لشخص يدعى "أبو عاصم الدباس" وهو يتبع لـ"جيش الإسلام"، وكان قد انتشر على مداخل المسجد عشرات العناصر المسلحة التابعة للواء "سيف الإسلام" التابع "لجيش الإسلام" علما أن المسجد يخطب فيه عادة رئيس الهيئة الشرعية لدمشق وريفها الشيخ الدكتور "ماهر شاكر".

وعند وصول الدكتور "شاكر" محاولا استيضاح ما حصل جرت ملاسنة بينه وبين الشيخ "الدباس" وعناصر المرافقة له، كما أفاد "الزملكاني" بأن عناصر المرافقة هددوا باستخدام السلاح قائلين "الخطيب في هذا المسجد هو الشيخ الدباس من الآن وصاعدا.. ومن لم يعجبه فليذهب.. وبأن الخطبة ستستمر وبقوة السلاح".

ما أدى إلى انكفاء الشيخ "شاكر" وجمع من المصلين وإقامة الصلاة في الشارع خارج المسجد، بالمقابل أقام الشيخ الدباس خطبته داخل المسجد بعد إغلاق الأبواب.

وعند الانتهاء هاجم المسلحون التابعون لـ"جيش الإسلام" المصلين في خارج المسجد وسط إطلاق نار كثيف في الهواء، كما اعتقلوا الشيخ "ماهر شاكر" وعددا من صحبه، فيما لاذ بقية المصلين بالفرار خوفا من اعتقالهم.

وفي الغوطة أيضا ولكن في بلدة "دير العصافير" حصل أمر مشابه بعد إقدام عناصر من "جيش الإسلام" على محاولة السيطرة على مسجد يخطب فيه عادة شيخ يتبع لـ"جبهة النصرة" وتغييره في محاولة منهم تعيين شيخ يتبع لـ"جيش الإسلام" على أن يكون هو الإمام والخطيب من الآن وصاعدا، الأمر الذي أدى إلى وقوع اشتباك بالأيدي بين مناصري الطرفين وإشهار السلاح للتخويف، ما أدى إلى فرار المصلين وإلغاء صلاة الجمعة هناك.

ويرى مراقبون أن "جيش الإسلام" يسعى من خلال هذا إلى فرض توجه معين يخدم مصالحه وتوجهاته عبر السيطرة على المساجد وأئمتها وتعيين دعاة تابعين له، ويستشهدون على هذا بهيمنة خطباء من "جيش الإسلام" على معظم مساجد دوما والكثير من مساجد الغوطة، حيث تحولت منابر الغوطة إلى حلبة لترويج توجهات الأطراف بمختلف أيديولوجياتها.

في حين أفاد شهود عيان بأن "جبهة النصرة" عمدت بشكل ما إلى استقطاب مؤيدين لها عبر خطب الجمعة، وتنامت هذه الظاهرة بعد طرح "النصرة" مشروعها الأخير بتشكيل "جيش الفتح" الذي لاقى استهجانا لدى فصائل القيادة الموحدة وعلى رأسها "جيش الإسلام".

وحسب شهود عيان في الغوطة فإن "النصرة" عمدت خلال الأسبوعين الأخيرين عبر خطبائها إلى إلقاء اللوم على "جيش الإسلام" في إفشال مشروع "جيش الفتح"، وفي الجهة المقابلة استنكر خطباء ودعاة تابعون لـ"جيش الإسلام" وعبر منابر المساجد أيضا دعوات "النصرة" لهذا التشكيل معتبرين أنه دعوة لـ"بث الفتنة" بين الناس.

الغوطة الشرقية.. محاولات لاحتواء الاحتجاجات المناهضة لـ"جيش الإسلام" ومطالب بمعالجة الأسباب


ابو عمر
2015-07-04
علة القوم التحزب والتفرق.... على ماذا تتصارعون...على حكم ناس قتلهم الجوع والتشرد و الطغيان...
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالصور والأسماء..ميليشيات إيران تستخدم بيوتا ومراكز مدنية مقرات لها في ريف دير الزور      قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" يتوج جرائمه بالفرار خارج سوريا      "عودة" الحقل الذي لم تُطفأ شعلته طيلة أيام الثورة السورية      مصادر أمنية تركية: هجوم "الباب" الدامي جرى التخطيط له في "منبج"      الحسكة.. "مجلس رأس العين" يعيد تأهيل الفرن الآلي      "انغماسية" في "الكبانة" تقتل 20 عنصرا للأسد وانفجار في إدلب يهز حماة      رونالدو يقود البرتغال ليورو 2020      مقتل مدني وإصابة آخر برصاص "طائش" في مدينة "الباب"