أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

موسكو تجاهر بإعادة تعويم بشار على بحر "الإرهاب"، والمعلم يتحدث عن "معجزة"

بوتين - أرشيف

جاهرت روسيا بمساعيها لإعادة تعويم بشار الأسد ونظامه على بحر "مكافحة الإرهاب"، معلنة بشكل مباغت رغبتها في تشكيل تحالف يضم نظام بشار والسعودية وتركيا والأردن، وهو ما وصفه وزير خارجية النظام "وليد المعلم" بأنه "معجزة".

"رغبة" موسكو عبر عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجتيه سيرغي لافروف، خلال لقائهما اليوم الاثنين "المعلم" في العاصمة الروسية.

وقال بوتين أن بلاده "تتلقى خلال اتصالاتها مع دول المنطقة التي تربطها بها علاقات طيبة جدا، إشارات تدل على استعداد تلك الدول للإسهام بقسطها في مواجهة الشر الذي يمثله تنظيم الدولة"، موضحا أن الدول المعنية بحديثه هي: تركيا والأردن والسعودية.

وأكد "بوتين" أن موسكو مستعدة لدعم دمشق إذا اتجهت الأخيرة إلى الدخول في حلف مع دول أخرى في المنطقة، بما فيها تركيا والأردن والسعودية، لمحاربة تنظيم "الدولة"، مقرا بأن تشكيل مثل هذا الحلف يعد مهمة صعبة التحقيق.

ووجه "بوتين" كلامه إلى "المعلم" مخاطبا: "لكن إذا اعتبرت القيادة السورية هذه الفكرة مفيدة وممكنة، فإننا سنبذل كل ما بوسعنا من أجل دعمكم. ونحن سنعتمد على علاقاتنا الطيبة مع جميع الدول في المنطقة لكي نحاول على الأقل تشكيل مثل هذا التحالف".

بدوره شدد وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" أن على جميع دول المنطقة التخلي عن خلافاتها والتركيز على مكافحة الخطر المشترك المتمثل في تنظيم "الدولة".

وفي مؤتمر صحفي جمعه مع "المعلم" اليوم الاثنين 29 يونيو/حزيران، قال "لافروف": "الرئيس بوتين دعا إلى ضرورة تخلي كافة دول المنطقة عن خلافاتها بشأن مختلف القضايا والتي كانت دائما موجودة وربما ستبقى، والتركيز على توجيه الجهود إلى مكافحة الخطر المشترك وهو الخطر الإرهابي".

أما "المعلم" فكشف أنه حصل على وعد من "بوتين" بدعم نظام بشار الأسد سياسيا واقتصاديا وعسكريا، مطعما كلامه بمفردة "الإرهاب"، ومنها قوله: "الرئيس بوتين أكد لي ضرورة إيجاد تحالف إقليمي لمكافحة الإرهاب"، معتبرا في الوقت نفسه تشكيل تحالف دولي من السعودية وتركيا والولايات المتحدة وقطر -التي تآمرت على سوريا وموّلت الإرهاب- سيتطلب معجزة حقيقية، حسب تعبيره.

وفي عبارة كشفت مدى استماتة النظام للاستفادة مما وقع في السعودية والكويت وفرنسا مؤخرا، ومحاولة تقديم "بشار الأسد" وكانه مخلّص، قال "المعلم": "هل يجب أن يسقط ضحايا في السعودية والكويت وفرنسا حتى يدرك المجتمع الدولي انتشار الإرهاب.. قلنا لمن يدعمون الإرهاب في سوريا إن الإرهاب سيرتد عليكم".

ولم يوضح المعلم كيف علم أن الإرهاب سيرتد على فرنسا والسعودية والكويت، وكيف لدول تدعم الإرهاب في نظره ونظر نظامه، أن تسعى لمحاربته واستئصاله.

زمان الوصل - خاص
(35)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي