أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالنص الحرفي.. تقرير وشاية مفصل بحق "آل سكرية"، يحرض على "التحرك" ضدهم

قصاصة من الوثيقة - زمان الوصل

تتابع "زمان الوصل" نشر تسريباتها الصادرة عن مليشيا "الدفاع الوطني"- قطاع مخيم اليرموك، وهي التسريبات التي تحمل خصوصية استثنائية، نظرا لما يشكله "المخيم" من منطقة تتشابك فيها العلاقات الإقليمية والدولية، وتتداخل فيها الفصائل والمليشيات على اختلاف انتماءاتها وتبعيتها.

وفي هذا الجزء من سلسلة "الدفاع الوطني في مخيم اليرموك تحت المجهر"، ننشر تقرير وشاية رفعه عنصران مليشيا "الدفاع الوطني" بأحد الثوار السلميين، محذرين من أن هذا الشخص وأقاربه يشكلون خطرا "يهدد أمن الدولة" ويهدف إلى ضرب اقتصادها.

تقرير الوشاية، المدرج تحت عنوان "تقرير إعلام"، والمقدم من قبل المرتزق: محمد خير مصطفى إسماعيل يحمل بطاقة شخصية بالرقم الوطني 01030004573، وزميله: محمد خير حسين قنطار يحمل بطاقة شخصية بالرقم الوطني 01030085311، أورد رواية تقول إن "فؤاد فايز سكرية" قام بنقل أحد الأشخاص من أقاربه، ممن قتلهم النظام خلال تظاهرات منطقة نهر عيشة إلى منطقة الزاهرة الجديدة، وتم تصوير جثته وعرضها على قناة الجزيرة وعلى تنسيقيات منطقة الميدان ونهر عيشة.

ويواصل تقرير الوشاية، قائلا إن "فؤاد" وآخرين دعوا الناس إلى التظاهر خلال دفن الشخص الذي سقط في المظاهرة، وأن دعوتهم أسفرت عن تنظيم واحدة "من أكبر التظاهرات التي تخرج في منطقة الميدان إلى منطقة نهر عيشة".

وانتقل المرتزقان في تقريرهما إلى إعطاء معلومات تفصيلية عن "فؤاد سكرية"، مثل مكان سكنه الحالي، ومكان عمله، وطبيعة النشاطات التي يقوم بها خدمة للثورة.


ونوه التقرير بما وصفها "العلاقة الوثيقة" التي تربط "فؤاد" بعناصر حاجز فرع المنطقة الموجود بالقرب من جامع الأشمر (الميدان)، والتي تسهل له إدخال وإخراج السيارات الخاصة به عن طريق الحاجز دون تفتيش.

واتهم المرتزقان "فؤاد" بالمساهمة في "ضرب اقتصاد الدولة، عن طريق تبييض الأموال، حيث يقوم باستبدال العملة الوطنية بالعملة الأجنبية (الدولار)"، في خلط واضح بين نشاط تبييض الأموال الذي يختص بغسل الأموال القذرة الناجمة عن النشاطات الإجرامية، وعملية الصرافة التي تعد نشاطا مشروعا من حيث المبدأ.

وبعد استعراض تفاصيل عن "فؤاد"، تحول المرتزقان إلى عرض ملعومات عن أقارب المتظاهر الذي قتله النظام، ومنهم عمه، واسمه "يوسف سكرية"، ويقطن في فرنسا ويقوم "بدعم العصابات الإرهابية المسلحة في مناطق الميدان ونهر عيشة وتغذية الخلايا النائمة في تلك المناطق"، حسب تعبير تقرير الوشاية. 

واتهم التقرير "يوسف" بوضع سيارة له بتصرف الثوار، من أجل نقل أكياس الدم والمواد الطبية إلى مناطق المظاهرات في الميدان ونهر عيشة، وهما من الأحياء الدمشقية التي كانت تشهد حشودا كبيرة، في طور الحراك السلمي

وكشف المرتزقان مزيدا من المعلومات حول عائلة "سكرية"، مدعين أن أبناء عم المتظاهر الذي قتله النظام، يقومون "بإمداد المسلحين بالطحين والسكر ،كونهم يملكون معملا للحلويات في منطقة يلدا"، مركزين على " كمال محمود سكرية" وامتلاكه محلا للحلويات، فضلا عن سيارتين من طراز "كيا".

وختم المرتزقان تقرير الوشاية بنبرة تحريضة واضحة ضد آل سكرية، داعين مليشيا "الدفاع الوطني" إلى "التحرك" ضد هذه العائلة "نظرا لما تشكله من خطر يهدد أمن الدولة، وعلاقاتهم الوثيقة بالمسلحين، مع إمكانية عملهم على الخلايا النائمة داخل مناطق الميدان ونهر عيشة".


زمان الوصل - خاص
(202)    هل أعجبتك المقالة (188)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي