أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

العقيد مروان حمد لــ"زمان الوصل": لست درزيا بل سوريا.. وعلى البوق وئام أن يصمت

محلي | 2015-06-15 08:15:04
العقيد مروان حمد لــ"زمان الوصل": لست درزيا بل سوريا.. وعلى البوق وئام أن يصمت
   حمد: الدروز يدركون ألاعيب النظام الطائفية، إلا أنهم في ذات الوقت يخشون من سيطرة المتطرفين
عبدالله رجا - زمان الوصل
رفض العقيد مروان حمد قائد المجلس العسكري السابق في محافظة السويداء تسميته بالعقيد الدرزي كما فعلت صحيفة النهار اللبنانية في مقابلة سابقة، مؤكدا أنه انشق ضد النظام ليس لأسباب طائفية وإنما لأسباب ثورية لإسقاط بشار الأسد الذي يحاول منذ بداية الثورة وحتى الآن تكريس الحالة الطائفية.

وقال العقيد المنشق في تصريح لــ"زمان الوصل"، إن جبل الدروز وسهل حوران يعيشان منذ مئات السنين جنبا إلى جنب أخوة وأهل ولن يفلح النظام في زرع الفتنة بينهم، مؤكدا أن أهالي السويداء من خلال الاتصالات الأخيرة مع وجهاء منهم رفضوا الفتنة الطائفية ويعتبرون أهالي حوران "منهم وفيهم".

وأضاف حمد أن الدروز يدركون ألاعيب النظام الطائفية، إلا أنهم في ذات الوقت يخشون من سيطرة المتطرفين من تنظيم "الدولة" وغيرها، وبالتأكيد سيحملون السلاح ضد التنظيم لكنهم  لن يحملوا السلاح ضد أبناء وطنهم سواء من درعا أو غيرها.

وأوضح أن المسألة في سوريا ليست طائفية، فهناك ضمن صفوف النظام ثلة من قطعان الشبيحة من كل أطياف المجتمع فهم لا ينتمون إلى طائفة بعينها و إنما ينتمون إلى النظام المجرم و بالمقابل فإن الثوار أيضا  من كل أطياف المجتمع و هم يسعون إلى الحرية والكرامة لكل الشعب السوري لذلك فإن أهل السويداء وأاهل درعا و كل أهالي الوطن هم نسيج واحد.

وأرجع محاولات النظام للفتنة في هذا التوقيت، إلى ما حدث في قلب اللوزة في إدلب، بالإضافة إلى خسارته الاستراتيجية للواء 52 الذي يحتوي أسحلة ضخمة من دبابات وراجمات صواريخ، لذلك سعى النظام إلى رد الهزيمة بالفتنة، مؤكدا أن هذه المحاولات لن تنجح بسبب الوعي السوري.

وحول الموقف اللبناني مما جرى في حادثة قلب اللوزة وحملة تخويف الدروز في السويداء، قال العقيد حمد من هو وئام وهاب، هل هو سوري حتى يتحدث بشأن داخلي، واصفا إياه ببوق لنظام الأسد ومحرض على الفتنة بين أهالي الجبل وبقية السوريين، مؤكدا أنه شخص غير مرغوب فيه.. متابعا القول: على وئام وغيره من أبواق للنظام أن يصمتوا ولا يتدخلوا في شان سوري محض.

العقيد الحمد: الفصائل المعتدلة لم تُدعم كما يكفي وهذه قصة السويداء مع قطاعنة


راعي غنم
2015-06-15
نرفع قبعاتنا احتراماً لأمثالك . هذا هو الذي يمثل السوريين الشرفاء الاحرار، نعم انا سوري ولست بسني ولا مسيحي او كردي او علوي او اسماعيلي....
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ديوكوفيتش وأوساكا يتصدران تصنيف بطولة أمريكا المفتوحة للتنس      "الكبانة" توجع الأسد وبوتين وتقتل مزيدا من العناصر      حرب إبادة وسياسة أرض محروقة تتبعها روسيا والأسد في إدلب      الأمم المتحدة تحذر من موجات نزوح بالملايين في حال مهاجمة عمق إدلب      "مراسلون بلا حدود" تطالب تركيا حماية الصحفيين السوريين على أراضيها      بمساعدة الإمارات.. ناقلة نفط إيرانية تتجه إلى سوريا      في ذكرى مجزرة الكيماوي.. الشبكة السورية تؤكد أن المحاسبة لا تزال غائبة      روحاني: الممرات المائية الدولية لن تكون "آمنة" مثل السابق