أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ثاني مجازر الأسد ترفع ضحايا حلب إلى 140 مدنيا في يوم واحد

من مجزرة الفردوس -ناشطون

ارتكبت قوات الأسد ثاني مجازرها في حلب خلال السبت، وقتلت 30 شخصا وجرحت آخرين عصر اليوم، إثر سقوط ثلاثة براميل متفجرة على حي "الفردوس" داخل مدينة حلب، بعد تدمير مبنيين سكنيين بالكامل.

وقال مراسل "زمان الوصل" في حلب، إن الطيران المروحي واصل تحليقه في سماء مدينة حلب حتى غروب شمس السبت، قبل أن يغادر الأجواء مخلفا وراءه أكثر من 140 شخصا كحصيلة أولية لضحايا القصف البرميلي الذي استهدف مناطق متفرقة في المدينة والريف جميعهم من المدنيين.

وأشار المراسل إلى أن فرق الدفاع المدني في المدينة، تعمل حتى لحظة إعداد هذا الخبر على رفع الأنقاض والبحث عن ناجين في حي "الفردوس" الذي قتل فيه 30 شخصا وجرح العشرات.

كما استهدف نظام الأسد حي "الفردوس" مجدداً مساء السبت بالصواريخ البالستية من طراز "فيل"، ما أدى لحدوث أضرار مادية في الحي.

وعلى الصعيد الميداني، تستمر المعارك بين فصائل "الثوار" ومجموعات تنظيم "الدولة" الذي سيطر على بلدة "التقلي" بريف حلب الشمالي، واستطاع الثوار خلال المعارك أسر عدد من عناصر التنظيم وقتل العشرات منهم.

حلب - زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي