أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

افتتاح فعاليات مهرجان المحبة والسلام بمدينة اللاذقية

 مساء السبت 2 / 8 / 2008 تم افتتاح فعاليات مهرجان المحبة التاسع عشر برعاية السيد محمد ناجي العطري رئيس مجلس الوزراء.

بعد النشيد العربي السوري ، ألقى الدكتور عجاج سليم كلمة مدير المهرجان، التي أوضح من خلالها الأهداف السامية للمهرجان الذي تميز بالشراكة لعدة جهات في  آن معاً، وزارة الثقافة، وزارة السياحة ، ووزارة الإعلام ، ومحافظة اللاذقية.

وبمساعدة المنظمات الشعبية والمهنية، وبشكل خاص منظمة اتحاد شبيبة الثورة ، والفنانين ممثلين بعدة فرق شاركت في لوحة الافتتاح، وتحدث عن عرض الافتتاح الذي سيشاهده الجمهور والذي يتحدث عن تاريخ سوريا عبر مختلف العصور والحضارات المتنوعة منذ العصر الحجري وحتى الآن،عبر تشكيلات جماعية راقصة موزعة على المراحل التاريخية المنضوية في سياق العرض الاحتفالي الذي قام بإخراجه الدكتور عجاج سليم.

وهذا مقتطف مما جاء في كلمته:'كطائر الفينيق يحلق مهرجان المحبة في دورته التاسع عشر معلناً أن المحبة التي ولدت على هذه الأرض هدية السماء مازالت موجودة عميقاً في قلوب أبناء اللاذقية أحفاد أبجدية أوغاريت الأولى كان همنا أن تعود بنا المحبة إلى مهرجانها وفعالياتها التي كانت محط جذب واهتمام لكل العرب في دوراتها السابقة وكانت رغبتنا أن يعود التألق للأب الشرعي للمهرجانات العربية ركن فيه وقد عملنا ليلاً نهاراً لنرتقي بهذا الهدف إلى حيث يرتفع اسم اللاذقية واسم سورية الأسد إلى مكانة لم يصلها أحد ويأتي مهرجان المحبة ليكون تعبيراً في حالة التآلف والتطور الذي تعيشه سورية كل يوم' .

ثم ألقى السيد المهندس محمد ناجي عطري كلمة أكد من خلالها على الدور الذي تلعبه سوريا في تكريس الثوابت القومية والوطنية والدفاع عن جوهر المحبة والسلام العادل والشرعي بما يضمن الحقوق في السيادة والاستقلال الوطني.

وقال : مهرجان المحبة  أحد الأشكال التي تعبر وتدل بما لا يدع مجالاً للشك، أن سورية العروبة بقيادة  السيد الدكتور بشار الأسد ماضية باتجاه الأمام دائماً، لتحقيق السلام والأمن لهذا الشعب بكرامة وطنية حرة مستقلة.

بعد ذلك تم الافتتاح للاحتفالية الفنية التي حملت عنوان( سورية من الأزل ... إلى الأبد ) .

' أثبت أحدث الاكتشافات الأثرية إن الإنسان القديم قطن سورية منذ أقدم العصور.. وعرفت أرضها ..حضارات متنوعة ومتمايزة ومنها انطلقت الرسالات السماوية تحمل للبشرية الأمل والمحبة والسلام إلى جميع أرجاء المعمورة ....

سوريا - التاريخ والحضارة والمستقبل .... خالدة ... ذات رسالة حضارية إنسانية .... سورية أنموذج رائع لتلاقي الثقافات والحضارات ... والعيش المشترك ....' .

نص : محمد عمر ، مصممي الرقص : محمد عودة - محمد عيسى - محمد طرابلسي .

الفرق الفنية المشاركة : فرقة رماد إشراف ' لاوند هاجو ( على المسرح )

أبناء ياسمين الشام - مديرية المسارح والموسيقا إشراف ' عوني موعد .

مساعدي الإخراج : لؤي جميل شانا - سليمان شريبا - عبد الناصر مرقبي - فايز صبوح .

دور الراوي : وديع ضاهر

دور الكاهن : لؤي شانا

دور الشيخ : هاشم غزال

صوت إضاءة : نصر الله سفر - رافي البيبان

تصميم الأزياء : ظلال الجابي

ديكور وإكسسوار: موسى هزيم

إخراج تلفزيوني : نابغ الإمام

مدير إخراج تلفزيوني : سامي إنطاكي

شؤون إدارية: لؤي شانا - غادة إسماعيل- راما طوبال

متابعة فنية: علا خير بيك - رنا زين الدين

موسيقا : رعد خلف

سيناريو وإخراج : الدكتور عجاج سليم .

شارك في هذه اللوحات الفنية أكثر من 1500 شابة وشاب .

شاهد الجمهور الكريم، المشاهد المسرحية المرتكزة على البعد الجمالي للصورة المحمولة على العنصر الدرامي الموشى باللحن المتماهي مع الأحداث ، حركة تجسد الرؤية الإخراجية عبر الجسد الذي قدم بالتشكيل لوحات متناغمة مع الحوارات التي قدمت العرض مختزلاً بالعنوان الكبير لهذه الاحتفالية ' سورية من الأبد ... إلى الأزل ' .

بعد ذلك كان العرض المظلي الذي شارك فيه مجموعة من فرسان السماء من مختلف الدول العربية المشاركة بمسابقة القفز المظلي في سياق الفعاليات الأساس في مرجان المحبة .

وكما يقول المثل الشعبي ' ختامها مسك '

هكذا مضى بنا اليوم الأول في بحر المحبة محمولين على زورق الأمل لنلتقي مع فعاليات اليوم الثاني لمهرجان المحبة والسلام .

بدأ اليوم الثاني عامراً بالنشاطات المتنوعة، فقد تم افتتاح المعارض المختلفة بشكل رسمي وشعبي وجمهور من المهتمين .

* - معرض الكتاب / كبار / وزارة الثقافة ، الهيئة العامة للكتاب، ودور نشر خاصة، بأشراف  الدكتورة سحر عمران .

* - معرض آثار سوريا، لقى آثار سورية، المديرية العامة للآثار والمتاحف،بإشراف محمد بدر حمدان .

* - معرض الفن التشكيلي، وزارة الثقافة ، مديرية الفنون الجميلة، بإشراف نبال بكفلوني .

* - معرض التصوير الضوئي / صور من سورية، اتحاد الصحفيين، بإشراف إنتصار أحمد.

* - معرض الأزياء الشعبية، وزارة الثقافة، مديرية المسارح والموسيقا،بإشراف هناء أبو أسعد.

* - معرض كاريكاتير.علي فرزات، حميد قاروط،، وسام أسعد، علي حمرة، حسام وهب. بإشراف لؤي شانا.

* - معرض الكتاب / أطفال / - معرض رسوم أطفال. ورشات عمل فني وخط عربي . وزارة الثقافة، مديرية ثقافة الطفل. بإشراف ملك ياسين .

* - معرض الزهور. مجلس مدينة اللاذقية، مشاتل خاصة. مديرية الزراعة - مجلس مدينة اللاذقية - مشاتل خاصة.

* - رسم مباشر مجموعة من رسامين اللاذقية

* - معرض الفن التشكيلي الكوري . سفارة كوريا .

وفي مسرح الهواء الطلق، كان الجمهور على موعد مع العرض المسرحي ' خبز يابس ' تأليف : سعد الله ونوس، إعداد وإخراج : بسام جنيد ' اللاذقية ' .

مجموعة من الشرائح الاجتماعية المختلفة المنبت والمنشأ الطبقي / الاجتماعي ، المتماهية مع بعدها الإنساني من خلفية وعيها المعرفي والثقافي الذي جمعها افتراضياً في فرقة مسرحية تبحث عن فرصتها في التعبير عن مكنوناتها الإنسانية / الاجتماعية / الاقتصادية المنعكسة على مفردات حياتهم اليومية المنفلتة بمشروعيتها كطائر النورس الذي عشق الزرقة دفاعاً عن الذات المتوحدة بحلمها المشروع.

اعتمدت هذه الفرقة على مجموعة من نصوص الكاتب المسرحي المرحوم سعد الله ونوس تستقي من خلالها دلائل لمعاناتها المجتمعية الإنسانية ، تقدمها مقولة لفهم معنى الانتماء للأرض بوصفا الأم / الوطن.

وتم تجسيد هذه الحوارات المعدة بسياق درامي اعتمد البساطة في الطرح ذو المعنى الرمزي

أفعالاً وأحداث عبر مشهديات بصرية تناولت مفردات الجمال بالحركة والإلقاء بعداً مسرحياً لشد المتلقي لمتابعة العرض المسرحي / حياته هو بكامل عناصرها المعاشة بشكل يومي، لذا رغم أن التجربة تخوضها الفرقة للمرة الأولى في مسرح لا علاقة له بالعلبة المسرحية،سوى الاسم، بتقديري حققت هذه المجموعة أهداف طيبة من المغامرة المفروضة بالجو العام لطبيعة المهرجان.مهرجان المحبة .

حدثت بعض المشاكل بموضوعة الإضاءة والصوت وطبيعة المكان غير المعد لعرض مسرحي كان من الأكثر جدوى أن يتوفر الحد الأدنى هو الهدوء العام الذي يسمح لفريق العمل إيصال ما يريد من عمله المسرحي، وبالمقابل يستطيع المتلقي تحقيق معادلة التلقي .

يمكن تجاوز هذه الثغرات بتوفير بعض متممات المكان ، مثلاً إيجاد كواليس ، تحدد إطار الرؤية البصرية للمشهد المسرحي، أو وضع حاضنة على شكل قوس تسمح باستخدام الإضاءة كعنصر هام في العمل المسرحي.....

بالعموم لقد قدم الفرقة مالديها رغم الصعوبات بالتعامل مع التقنيات الصوتية وسواها، تجربة / مغامرة تحتاج للترشيد والاستفادة من العثرات التي حدثت، لكن لم تؤثر على طبيعة العرض بالشكل العام .

 

                                               

كنعان البني - مهرجان المحبة - اللاذقية - زمان الوصل
(223)    هل أعجبتك المقالة (212)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي