أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المركز العربي يطلق مؤتمرا حول العلاقة بين العرب وروسيا

دراسات وترجمات | 2015-05-23 12:29:24
المركز العربي يطلق مؤتمرا حول العلاقة بين العرب وروسيا
زمان الوصل
ينطلق اليوم السبت مؤتمر "العرب وروسيا: ثوابت العلاقة وتحولاتها الراهنة"، الذي ينظمه المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات على مدى يومين في الدوحة بمشاركة 43 باحثا عربيا وأجنبيا بينهم 5 سوريين.

ويستهل المؤتمر جلساته بالحديث عن "الأبعاد التاريخية والحضارية في العلاقات الروسية –العربية وتجلياتها الراهنة"، برئاسة الدكتور مروان قبلان.

وتتضمن الجلسة أربع محاضرات يبدؤها الباحث الروسي أليكبير أليكبيروف ببحث عن "العرب وروسيا في خضم التحولات العالمية في النظام الدولي- دور الخبرة التاريخية لتفاعل الثقافات وأهميتها".

يليه الباحث فصيح بدرخان متحدثا عن "القيم الأساسية للحضارة الروسية وتأثيرها في السياسة الخارجية في الماضي والحاضر-الشرق الأوسط نموذجا".

وقبل ختام الجلسة يلقي كاظم هاشم نعمة محاضرة بعنوان "روسيا والوطن العربي –الشرق الأوسط بعد الحرب الباردة-الفرص والتحديات".

وتختم مارينا أنا توليفنا سابروفا الجلسة الأولى بالحديث عن "ديناميكية العلاقات الروسية –العربية- ما بعد مرحلة القطبين.

بينما تدور الجلسة الثانية برئاسة عارف دليلة حول المتغيرات الدولية وانعكاساتها على الدور الروسي في المنطقة العربية، وتتضمن أربع محاضرات لكل من فيصل أبو صليب وجميس نكسي وجون باركر ومحمد حمشي.

وتتخذ الجلسة الثالثة التي يترأسها برهان غليون من "المقاربات الروسية تجاه الربيع العربي" عنوانا لها، بينما تتحدث آخر جلسات اليوم الأول عن "علاقات روسيا مع القوى الإقليمية وأثرها في المنطقة".

وتبدأ جلسات اليوم الثاني بمناقشة عنوان "روسيا والعرب والإسلام: تفاعل وانطباعات متبادلة" برئاسة جمال العرضاوي، وتضمن أربع محاضرات تتمحور عناوينها حول العنوان الرئيسي للجلسة.

وتعالج الجلسة السادسة "السياسة الروسية تجاه قضايا المشرق العربي" من خلال أربع محاضرات ويترأس الجلسة عبد الوهاب القصاب.

وستكون "العلاقات الروسية –الخليجية: الاقتصاد والسياسة والأمن" محورا للجلسة السابعة برئاسة جواد العناني، ويناقشها باحثان عربيان واثنان أجنبيان، في أربع محاضرات أيضا.

بينما تتخذ الجلسة الثامنة برئاسة عبد الرحيم بنحادة من "السياسة الروسية في المغرب العربي والقرن الافريقي" محورا ترتكز عليه في أربع محاضرات لباحثين من المنطقتين.
أبو الشمقمق
2015-05-23
التكرار.لا يعلم الحمار...والروس لايتعلمون من الدروس .. الثورة السورية ماضية في طريقها إلى النصر ...شاءت روسيا أم أبت ...شاء المجوس الفرس أم أبوا...شاءت أمريكا أم أبت .....الروس المشهورون بالغباء والبلادة يعقدون المؤتمرات ويطلقون التصريحات وينظمون المسيرات ويرفعون الشعارات ، ويستقدمون أذيالهم من كل مكان من مرتزقة الشيوعية البالية والقومجية في سورية وهم يعملون تحت سقف أبي علي قسورة في فروع مخابرات النظام المنهار ، ظناً منهم لشدة بلادتهم أنهم سينافسون المعارضة الحقيقية للشعب السوري الثائر الذي يدفع من دمه في سبيل حريته فيفشلون كما تفشل راقصة في جذب الزبائن ...والروس هم من يوعز للنظام الطائفي باستخدام غاز الكلور لإرهاب المدنيين بدلاً من الكيماوي الذي تنازل عنه... ..الروس لايتعلمون من الدروس ، فهذه الوقاحة الروسية والبجاحة المجوسية لاتزيد الشعب إلا إصراراً على دحر النظام الطائفي وإخراج المحتل الصفوي وطرد الروس من الشرق الأوسط ....
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الائتلاف: مجزرة "بينين" جريمة حرب تتطلب الإدانة والتدخل من قبل المجتمع الدولي      إدلب.. منظمة طبية تنعى 3 من متطوعيها في قصف للأسد      بدعوى تلفظ الكفر.. "تحرير الشام" تعتقل مدير مستشفى بإدلب      يهودي تونسي ينتحل شخصية وزير الخارجية الفرنسي ويجني 90 مليون دولار      ترامب: "ستعرفون قريبا" كيف سترد أمريكا على إيران      ظريف: الولايات المتحدة تمارس إرهابا اقتصاديا ضد إيران      الاتحاد الأوروبي يمدد عقوباته الاقتصادية على روسيا      الصين تقدم للأسد 100 حافلة بلون القمع والتهجير المفضل