أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مثالان وطرد السوريين والطيب أردوغان.. عدنان عبد الرزاق

الناتج القومي لتركيا عام 2014 حوالي ترليون ومائة مليار دولار - أرشيف

مثال رقم واحد: مررت، بظهيرة يوم صيفي قائظ من أمام مبنى قريب من سكني باسطنبول، لفتني صوت موسيقا ناتجة عن أنامل وأفواه أطفال، لتسحب بامتزاجها بعض من تراكماتي وأوجاعي.

بعد وقوفي ونسيان نفسي لبرهة، دخلت المبنى، سألت عن القائمين عليه بقصد زج أولادي ضمن "صناع الأمل والحياة".

فاجأني قبول إدارة المعهد دونما جدال وشروط، على عكس ما توقعت لكوننا "غرباء أو لاجئين"، وزادت المفاجأة عند إجابتي على سؤال الرسوم وثمن الآلات الموسيقية.

"معهدنا بالمجان، ونحن نعطي الأولاد الآلات التي يحبون هدية...ومعهدنا يطعم المتدربين أيضاً".

مثال رقم 2: زار اسطنبول أخيراً أصدقاء ينوون الهجرة صوب بلاد الأحلام الأوروبية، لفتهم ما رأوا بتركيا وقعوا بفخ المقارنة، كما كل السوريين، بين تركيا وسوريا، ولماذا نحن تعساء ببلاد تناضل بدمنا ومصيرنا وبالشعارات.

في كل مشهد رأوا حكاية، في العشرة ملايين زهرة "توليب" التي تزين الشوارع، في التطور والبنى والهياكل، ووقفوا مطولاً عند ما كانوا يستقون من حكومة الأسد الممانعة، وما شاهدوه بأم أعينهم عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.

من هذين المثالين يمكننا استخلاص المواطنة، ولو في حدودها الضيقة، كيف تتعامل دولة تبني للغد وكيف تعاملت دولة تبني لسرقة الأمس.

وليكون كلامي مدعما ببعض الأرقام، علّي أنجو من سهام كارهي أردوغان، سأسوق بعض الأرقام البدهية والمتداولة عن حكومة العدالة والتنمية التي نقلت تركيا، من إلى، وخلال فترة قياسية لا تتجاوز 12 عاماً.

-الناتج القومي لتركيا عام 2014 حوالي ترليون ومائة مليار دولار وهو يساوي مجموع الناتج المحلي لأقوى اقتصادات ثلاث دول في الشرق الأوسط إيران والسعودية والإمارات فضلا عن الأردن وسوريا ولبنان.

ليقفز رئيس الوزراء أردوغان ببلاده من المركز الاقتصادي 111 إلى 16 بمعدل عشر درجات سنويا، ما يعني دخوله إلى نادي مجموعة العشرين الأقوياء الكبار في العالم.

يوافق العام 2023 ذكرى إنشاء الدولة التركية الحديثة وهو التاريخ الذي حدده اردوغان لتصبح تركيا القوة الاقتصادية والسياسية الأولى في العالم، ولعل ما تعيشه تركيا من مقدمات اليوم، تدلل ربما على النتائج التي ستصل إليها في التاريخ الموعود.

مطار اسطنبول الدولي أكبر مطار في أوروبا ويستقبل في اليوم الواحد 1260 طائرة فضلا عن مطار صبيحة الذي يستقبل نصف هذا العدد، وفازت الخطوط الجوية التركية كأفضل ناقل جوي في العالم لثلاث سنوات على التوالي.

- خلال عشر سنوات زرعت تركيا مليارين و770 مليون شجرة حراجية ومثمرة. 
- تركيا للمرة الأولى في عهد حكومة أردوغان المدنية صنعت أول دبابة مصفحة وأول ناقلة جوية، وأول طائرة بدون طيار وأول قمر صناعي عسكري حديث متعدد المهام.
-بنت حكومة أرضوغان في عشر سنوات 125 جامعه جديدة و189 مدرسة و510 مستشفيات، و169 ألف غرفة صفية حديثة ليكون عدد الطلاب فيها لا يتجاوز 21 طالبا أو طالبة.
-رفعت حكومة العدالة والتنمية خلال عشر سنوات دخل الفرد في تركيا من 3500 دولار سنويا ليصل عام 2014 الى 11 ألف دولارا.
-تعمل الحكومة في تركيا جاهده لتفريغ 300 ألف عالم للبحث العلمي للوصول إلى عام 2023.
-ارتفعت في تركيا الرواتب والأجور بنسبة 300% وارتفعت أجور الموظف المبتدئ من 340 ليرة إلى 957 ليرة وانخفضت نسبة البطالة من 38% إلى 2%.
-زادت في تركيا ميزانية التعليم والصحة على ميزانية الدفاع وأعطي المعلم راتبا يوازي الطبيب، وسدّدت الحكومة عجز الميزانية البالغ 47 مليار وكانت آخر دفعة للديون التركية العام الفائت. 

وتم تسديد مليون دولار للبنك الدولي وقد أقرضته تركيا 5 مليار بل ووضع أردوغان 100 مليار في الخزينة العامة في حين كانت دول عريقة في أوروبا وأمريكا تتخبط تحت وطأة الديون والإفلاس. 
نهاية القول: بدأت رحى الحملة الانتخابية البرلمانية التي ستبدأ في السابع من تموز/يوليو المقبل الطحن بتركيا، وشرعت الأحزاب الأربعة الرئيسة بالوعود، فحزب العدالة والتنمية الحاكم يقول عن 47 نقطة ويطمح للخمسين، وترد الأحزاب المعارضة بأن أرقامه دون الثلاثين، فتتوعده والسوريين اللاجئين من ورائه.

فكمال قليتشدار أوغلو، رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض العلماني، تعهد بطرد اللاجئين السوريين من تركيا في حال فوز حزبه في الانتخابات البرلمانية العامة.

فهل سيتم طرد السوريين، أم سيبقون المهاجرين ويبقى أردوغان والأتراك الأنصار، ريثما ينتهي كابوس السوريين ويبدأ حصاد حلمهم وتبدأ تركيا بكشف نواياها الحقيقية جراء دعم سوريا وثورة السوريين.

(21)    هل أعجبتك المقالة (19)

ينال التركماني

2015-05-04

كل شيء سار بشكل جيد في المقال حتى وصل الى وتبدأ تركيا بكشف نواياها الحقيقية جراء دعم سوريا وثورة السوريين!!!!! لماذا تتجشم تركيا عناء استضافة هذا العدد الهائل من اللاجئين وتبني طموحات السوريين في الديمقراطية والعدالة والذي سيهيج عش الزنابير في المنطقة والداخل التركي وتعريض الأمن القومي للمخاطر المحلية والأقليمية وحتى الدولية ؟هل من أجل مكاسب مادية ستجنيها تركيا من السوريين؟!! تركيا صاحبة مواقف مبنية على المبادئ والوقوف الى جانب الحق, ارحمونا من سوء النية , سوء النية يقود الى سوء الفعل..


سوري

2015-05-04

سوريا بوابة الشرق العربي وهي بالنسبة للأتراك "شام شريف"، تركيا تريد أيضًا أن تختبر نفسها كقوة عظمى أمام محنة السوريين التي عجزت عنها الاقتصادات العربية المهلهلة بدءا من لبنان ومرورًا بالأردن ومصر وانتهاء بالسعودية... ربما يكون لتركية طموحات تجارية في سورية ولكنها طموحات مشروعة لأنها تسعى نحو المزيد من الازدهار لقطاع الأعمال التركي، ولكن من يمنع قطاعات الأعمال العربية والأجنبية من المنافسة حينها؟ لعلها قيادات سوريا ما بعد عصابة الأسد....


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي