أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد فقدانه "نصيب".. النظام يرسل التفاح إلى مصر بحرا

شكلت سيطرة "الثوار" مؤخرا على معبر "نصيب" في جنوب سوريا ضربة للنظام من الناحية المادية

قام "اتحاد المصدرين السوري" التابع للنظام بتسيير أول باخرة محملة بالشاحنات المبردة، انطلاقا من ميناء طرطوس باتجاه مصر، في خطوة تهدف لتعويض خسارة النظام معبر نصيب جنوب سوريا، وهو المعبر الذي كان بوابة سوريا على الأردن، ومن بعده دول الخليج وشمال أفريقيا.

وتتألف القافلة من 40 شاحنة مبردة، محملة بفاكهة التفاح، وتم تسييرها بالتنسيق بين اتحاد المصدرين والسفارة المصرية في دمشق، التي تولت تأمين تأشيرات دخول لسائقي الشاحنات، فيما تولت "غرفة الملاحة البحرية" تأمين الباخرة.

وقال "إياد أنيس محمد" عضو في مجلس "اتحاد المصدرين" إنه سيتم تسيير رحلات أسبوعية منتظمة بين سوريا ومصر، حتى حل مشكلة المعابر البرية مع الأردن، مبينا أن عدد هذه الرحلات قابل للزيادة حسب الطلب، وأن معظم المواد المصدرة ستكون من الخضروات والفاكهة.

واعتبر "محمد" أن النقل بحرا إلى مصر هو أفضل مقارنة بالنقل البري، أما النقل إلى دول الخليج، فالبر أوفر زمنيا وماديا، مشددا على أن النقل البحري حلّ مؤقت؛ لضمان عدم توقف الصادرات الزراعية.

وشكلت سيطرة "الثوار" مؤخرا على معبر "نصيب" في جنوب سوريا ضربة للنظام من الناحية المادية والمعنوية، باعتباره أهم وأكبر المعابر البرية في عموم البلاد، والبوابة التي يصدر ويستورد من خلالها كثيرا من البضائع، وهي عملية يجبي منها رسوما جمركية طائلة، ترفد خزينته المنهكة بأعباء حرب وحشية يشنها على الشعب السوري منذ سنوات.

زمان الوصل
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي