أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأتراك يفتحون "باب السلامة" أمام العائدين إلى سوريا بعد مظاهرات اليوم

من داخل المعبر التركي وتظهر بوابة الدخول إلى الجانب السوري - زمان الوصل

سمحت السلطات التركية اليوم السبت، بدخول عدد كبير من السوريين ممن لا يحملون جوازات سفر من العالقين داخل أراضيها إلى الجانب السوري عقب خروجهم بمظاهرة في الطرف المقابل لمعبر باب السلامة الحدودي مع ريف حلب الشمالي.

وقال مراسل "زمان الوصل" في المنطقة، إن عشرات السوريين الذين لا يحملون جوازات سفر وآخرين يحملون جوازات نظامية لكنها غير ممهورة بختم الدخول النظامي إلى الأراضي التركية، قاموا ظهر اليوم السبت بالتظاهر احتجاجاً على رفض السلطات التركية السماح لهم بالعودة إلى الأراضي السورية، ما دفع الأتراك للسماح لهم بالدخول عبر المعبر التركي إلى سوريا بواسطة باصات النقل الداخلي التي تسيرها "الجبهة الشامية" المسؤولة عن المعبر السوري.

وأشار المراسل إلى أن سبب تجمع السوريين أمام باب المعبر من الجانب التركي كان بسبب التشديد الكبير الذي فرضته السلطات التركية على الدخول والخروج غير النظامي ونشر أعداد كبيرة من حرس الحدود "جندرما" على طول الشريط الحدودي مع سوريا.

وتشهد الحدود السورية التركية مؤخراً حالة ازدحام شديد من الجانب السوري من قبل المدنيين نظراً لحصول حالات نزوح كبيرة معظمها من قبل أهالي مدينة إدلب التي يمطرها نظام الأسد منذ تحريرها قبل ٨ أيام بالصوارخ والبراميل المتفجرة.

وتستمر السلطات التركية بإغلاق معابرها في وجه المسافرين نحو أراضيها منذ أكثر من شهر، الأمر الذي دفع مئات المدنيين للجوء إلى المنافذ غير الشرعية من مناطق أرياف حلب وإدلب الحدودية.

ويضطر عشرات المدنيين للانتظار ساعات طويلة في العراء ومنهم من يضطر للمكوث ليلة أو ليلتين في المدن الحدودية ضمن (فنادق) جهزت من قبل سكان تلك المدن لاستقبال المنتظرين.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي