أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجموعات ميشيل عون تحارب في القلمون.. الثوار يوجهون "النداء الأخير" للائتلاف

هذه المرة الأولى التي يكشف بها عن مجموعات مسلحة تتبع لرئيس التيار الوطني اللبناني - ارشيف

أطلق ثوار القلمون ما وصفوه بـ"النداء الأخير" للائتلاف وهيئتيه السياسية والعامة لتقديم الدعم اللازم من سلاح وذخيرة ولباس ووقود للتدفئة "ليستمروا في صمودهم بوجه قوى الشر التي تتداعى عليهم".

ونقل مصدر مطلع رسالة من ثوار القلمون حصلت "زمان الوصل" عليها، تحدثت عن خطورة الأوضاع في القلمون وأهميتها الخاصة، مشيرا إلى أن جبهة القلمون لم تلقَّ أي دعم يمكن الثوار من الثبات والصمود في وجه قوات الأسد وحلفائه من ميليشيات حزب الله ومجموعات أبي الفضل العباس وكتائب أحمد جبريل ومجموعات ميشيل عون.

وهذه المرة الأولى التي يكشف بها عن مجموعات مسلحة تتبع لرئيس التيار الوطني اللبناني ميشيل عون.

وجاء في الرسالة "نحن ثوار القلمون نوجه النداء الأخير من الخنادق الأمامية ونحن في سباق مع الزمن، لأن الشتاء والبرد القارص في القلمون سيفتك بالثوار. لن نطيل بشرحنا عليكم الوضع الذي وصلنا إليه، لأنكم بدراية كافية".

وختم الثوار رسالتهم: "نتمنى أن يستحوذ نداؤنا هذا اهتمامكم وقبولكم والاستجابة السريعة لنداء الإغاثة حتى لا نكون مضطرين إلى تصرف بمنحى لا نتمناه جميعاً لأننا نشعر إن لم تكونوا معنا في هذه الأوقات العصيبة لن تجدوا مؤيدا لكم بعد الآن، لا نريد التصعيد بل نريد آذانا صاغية وأيد كريمة".

وسيطرت قوات الأسد على أهم معاقل الثوار في القلمون "يبرود" منذ نحو عام، لينتقل الثوار إلى بلدات قريبة منها، ويشكلوا جيوب مقاومة ضد ميليشيا حزب الله التي ينتشر عناصرها بكثافة في المنطقة.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي