أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"فرعون" الكرة في إيطاليا يهزم "احباطات" السياسة بمصر

المهاجم المصري (الشهير بلقب الفرعون)

الرياضة تهزم السياسة.. هكذا حدد مصريون موقفهم بالانصراف عن الاهتمام بالتعديل الوزاري الجديد، والذي أطاح بوزير الداخلية محمد إبراهيم، بعد أكثر من عامين من مطالبة قوى سياسية بإقالته، ليجدوا مقاعدهم أمام شاشات التلفزيون، يتابعون بشغف ما أحرزه المهاجم المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف نادي فيورنتينا الإيطالي.

فعلى الرغم من أن ساعة التعديل الوزاري سبقت هدفي المهاجم المصري (الشهير بلقب الفرعون) في فريق يوفينتوس بربع نهائي الكأس الإيطالي، لكن المصريون لم تشغلهم متابعة تداعيات تغيير 6 وزارات واستحداث آخرتين، بقدر ما شغلتهم مهارة صلاح، الذي استطاع أن يخطف الأضواء من الجميع.

واعتبره خبير طب نفسي ذلك "محاولة من المصريين بالبحث عن أي انتصار او مكسب لتعويض حالة الاحباط التي يعانون منها على مدار السنوات الأخيرة، وعدم تحقيق أهداف ثورتهم".

وعلى موقعي التواصل الاجتماعي (فيسبوك) و(تويتر)، تصدر هاشتاغ "محمد صلاح" و"فخر مصر" أعلى نسبة مشاركة في مصر، متفوقا على هاشتاغ "محمد إبراهيم" و"الوزير الجديد"، اللذان جاءا في مراتب متأخرة.

ونشر المشاركون في هاشتاغ صلاح، صورا له، وفيديوهات لهدفيه اللذين أحرزهما في الدقيقتين 11 و56 من زمن اللقاء، ليقود فريقه فيورنتينا، للفوز على يوفنتوس، في ذهاب المربع الذهبي لبطولة كأس إيطاليا لكرة القدم.

أحمد عبد الله، استاذ الطب النفسي بجامعة الزقازيق الحكومية (دلتا النيل/ شمال)، قال إن هذا التحول جاء في أطار محاولة من المصريين بالبحث عن أي انتصار أو مكسب لتعويض حالة الإحباط التي يعانون منها على مدار السنوات الأخيرة، وعدم تحقيق أهداف ثورتهم.

وفي تصريح لوكالة الأناضول عبر الهاتف، قال عبد الله: "هناك شعور بخيبة أمل وإحباط كبيرة بين الشباب، نظرا لعدم تحقيق أهداف ثورتهم، وعدم الخروج بتغييرات حقيقية وسريعة وحاسمة للمشكلات التي خرجوا ضدها في الثورة".

وأضاف: "هذا ما دفعهم إلى البحث عن أي انتصار أو مكسب لتعويض هذه الحالة، ووضع مصر والمصريين في أي محفل دولي، حتى وإن كان في عالم كرة القدم".

وتابع " الشباب لم يعولوا كثيرا على التعديل الوزاري، واعتبروه تحصيل حاصل"، حتى وإن كان من بينه تغيير وزير الداخلية الذي كان شريكا رئيسا في كل الأحداث منذ 30 يونيو/ حزيران 2013 (وهي المظاهرات التي أضفت إلى عزل قيادات بالجيش بمشاركة قوى سياسية للرئيس الأسبق محمد مرسي)".

وتابع: "بات الشعب يبحث عن أي شيء يكتب به التاريخ حتى وإن بعدت عن السياسة وكانت بمجهود شخصي في الرياضة".

الاناضول
(16)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي