أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بيان من متطوعي الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين بخصوص استقالاتهم الجماعية

محلي | 2015-02-25 12:25:19
بيان من متطوعي الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين بخصوص استقالاتهم الجماعية
   دمشق - مخيم اليرموك
زمان الوصل
أرسل عدد من الناشطين ممن قدموا استقالات جماعية من الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينيين بياناً لـ"زمان الوصل" ردوا فيه على ما قاله رئيس الهيئة "أيمن أبو هاشم" تعليقاً على هذه الاستقالات التي أثيرت حولها الكثير من التساؤلات وكانت "زمان الوصل" قد التقت عدداً من الناشطين المستقيلين للوقوف على ملابسات وخفايا هذه الاستقالة في تقرير سابق، وأتاحت المجال للهيئة لتبيان رأيها والرد على الاتهامات الموجهة بهذا الخصوص، وإيماناً بحق الرد ننشر البيان كما وردنا عملا بالأصول المهنية، مع بعض التدخلات التي اقتضتها كثرة الأخطاء اللغوية في نصه:

"إلى الأخوة في "زمان الوصل" وبعد قراءتنا المفصلة لما جاء من رد لرئيس الهيئة العامة لشؤون اللاجئين الفلسطينين على موضوع بيان الاستقالة حيث أننا لم نستغرب أبدا من الكذب الفاضح من قبله، وذلك بنفي بيان الاستقاله من أساسه مستنداً على بقاء بعض الموقعين على البيان وهذا ما ذكرناه أصلا بأن البعض القليل بقي بعد إيهامهم بوعود كاذبة. 

فهذا ما عودنا عليه من ممارسات تعبر عن سلوكياته غير السليمة، كما قمنا بإعطائكم نسخة من البيان، طالبين التأكد من صحة الأسماء المذكورة فيه، لأننا مدركون حالة التكبر التي وصل إليها في تكذيب 20 شخصا وأكثر من خمسين شاهدا على الحادثة يمكننا جمعهم بأي جهة مستقلة راغبة في التأكد.

أ - ولقطع الشك باليقين وإصراراً منّا على كشف الحقائق نقدم لكم تسجيلاً صوتيا بين أحد الموقعين على البيان وهو كادر في الهيئة وبين المسؤول الأمني في الهيئة (س.إ) الملقب بأبو محمد والذي مازال على رأس عمله حتى اللحظة ويؤكد التسجيل التالي:
1 – محاولة من المسؤول الأمني تبرير تصرفاته التشبيحية تجاه المستقيلين (وذلك بعد ان مارس شتى الضغوط واصفاً أيمن أبو هاشم بالخط الأحمر ومهدداً البعض بالطرد من مركز الإيواء في حال الاصرار على موقفهم) حيث قام بالتبرير بأنه مجبر على هذا التصرف بأنه وكل بشكل مباشر من السيد أيمن (أبو كنعان) بمتابعة موضوع الاستقالة وجعلهم التراجع عن قرارهم والتكتيم على الموضوع .
2- التسجيل يؤكد بيان الاستقال ويؤكد تسليمه بشكل مباشر للسيد أكرم عطوة مدير مركز الإيواء الذي قام بتسليمه لأيمن أبو هاشم.
3 – يؤكد التسجيل المطالب المحقة للكوادر وأهمها (وضع نظام داخلي للهيئة أو لوائح ضابطة لعمل الهيئة ورفض أيمن أبو هاشم لذلك، وإعادة تفعيل الأقسام على أساس مؤسساتي وليس على أساس محسوبيات بشكل قبلي وعشائري).
4- يؤكد التسجيل على عدم قدرة مسؤول الأمن ومدير المركز وعجزهم التام عن اتخاذ أي قرار سواء صغير أو كبير بدون موافقة رئيس الهيئة شخصيا حتى لو كان ذلك ضمن صلاحياتهم. (وهذا ما ثرنا عليه من استبداد وسلطة كاملة بيد شخص مستبد في سوريا).

ب -أما بالنسبه لاحتواء الشبيحة السابقين وعناصر القيادة العامة وتسليمهم فلم ينفِ السيد أيمن وجودهم بالفعل في التقرير الأول لصحيفتكم، وذلك لأنهم مازالو حتى اللحظة مستأجرا لهم منازل على حساب دماء الشعب السوري وثورته.
إلا أنه نفى معرفته بهم وهذا الكلام منافٍ للحقائق، حيث قمنا بإبلاغه عنهم بالاسم وإحضار شهود العيان، إلا أنه لم يكتفِ بإبقائهم بل بتسليمهم مناصب كأعضاء في اللجنة الأهلية لإدارة المركز أو أعضاء في الكادر الأمني الخاص بالهيئة.
وهنا نضع بين أيديكم تسجيل آخر يؤكد بأنه على علم تام بقذارة بعض الأشخاص وسوء أخلاقه لكنه أصر على إبقائه في اللجنة الإدارية بحجة دعوته لتحمل مسؤولياته وننوه بأنه تم نقل هذا الشبيح هو وعائلته إلى منزل مستأجر على حساب الهيئة.
كما نود التوضيح بأن رئيس اللجنة الأهلية لإداراة المركز عضو القيادة العامة سابقاً (ن.ع) أبو المجد، قام بمهاجمة المركز والتشبيح على الكوادر وبدلاً من طرده أو استدعاء الأمن له تم إرضاؤه، وذلك بعد أن هدد بفضح فساد أيمن أبو هاشم أمام الإعلام، حيث تم نقله لمنزل مستأجر على حساب الهيئة وإعطائه مبلغ 1000$ تم أخذها من المحاسب (ف.ر) وتسليمها لأبو المجد وعند انكشاف الموضوع نظراً لوجود شهود على استلام المبلغ من المحاسب، فنفى أيمن أن يكون المبلغ من الهيئة وادعى أنه استدانه من المحاسب بشكل شخصي، وقام بإعطائه لأبو المجد ليس لأنها حالة ابتزاز، بل بسبب ظروفه الصعبة، وعندما سأله أحد الكوادر عن أنه يوجد الكثير من الحالات الصعبة المماثلة، فكان رد السيد أيمن تشبيحيا كالعادة وهدده بأنه أيضاً يوجد كثير من يريد أن يكون مكانك في الوظيفة.
هذا الحدث نضعه أمامكم مرفقاً بالتسجيلات الصوتية لأيمن أبو هاشم والذي يقر فيها بدفع المبلغ لأبو المجد، كما يظهر حالة التشبيح على الكوادر العاملة في الهيئة من شتم بكلام بذيء وسب للذات الإلهية والذي يدل على المدرسة الأمنية التي تربى فيها (القيادة العامة) عدا عن مطالبته للكوادر بالتزام الصمت عن الأمور المالية، وأن نحتذي بمحاسب الهيئة (ف.ر) الذي لاينطق بكلمة ومهمته التنفيذ فقط وهذا موضح بالتسجيل.

ج –لم يكتفِ أيمن بالفساد والمحسوبية بل تعدى ذلك لزرع الشرخ بين الشعبين السوري والفلسطيني وإهانته المتكررة للعقلية السورية ووصفها بعقلية متخلفة تؤمن بالحظ والشعوذة وعلى رأسهم رئيس الحكومة أحمد طعمه الذي وصفه بالشخص المتخلف الذي يؤمن بالصدفة والشعوذه والاستخارة مشككاً بكفاءته لهذا المنصب. (جاهزين لتقديم التسجيل الصوتي على ذلك).

و – أننا لم نستغرب اتهامه للكوادر بأنهم عراقيل في عمل الهيئة رغم أن الموقعين على البيان من ضمنهم مؤسسون لتنسيقيات وكوادر إغاثية وكوادر في الجيش الحر، فهذا طبيعي على شخص ترعرع في صفوف الجبهة الشعبية القيادة العامة متشبثاً بنظرية المؤامرة، فكما اتهم الكوادر بهذا الأمر فقد اتهم أيضا المتظاهرين ضده في مخيم اليرموك بعمالتهم للنظام وبأنهم مدسوسون لتشويه صورته، هذه المظاهرة التي جاءت لتعريته تماماً من جميع الحجج والمبررات عن فساده، حيث إنه يدعي بأن معظم أموال الهيئة تتوجه إلى مخيم اليرموك فخرج الأهالي في اليرموك المحاصر لينفوا وصول أي مساعدات لهم أو لغيرهم من قبل الهيئة.
وعليه نؤكد كناشطين عملنا منذ بداية الثورة السورية على رفضنا لتمثيل هذا الشخص لشعبنا كما أننا ما زال بجعبتنا الكثير من الأدلة على الفساد الأخلاقي والسياسي والإداري لهذا الشخص ونحن جاهزون لتقديمها لأي جهة معنية إيماناً منا بكشف الحقائق وإبقاء ثورتنا خالية من الفساد والفاسدين".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
روسيا ترتكب مجزرة في ريف إدلب والأسد يواصل القصف بالبراميل المتفجرة      أرتال عسكرية روسية وأمريكية في القامشلي      إضراب عام في بغداد و9 محافظات دعما للمتظاهرين      "حكومة الإنقاذ" توضح أسباب استقالتها      ‏"بيل غيتس" يعود لصدارة أغنى أغنياء العالم      منع تيلور سويفت من الغناء في حفل جوائز موسيقية      تأهل ألمانيا وهولندا إلى نهائيات بطولة أوروبا 2020      بعد فتح أحد مداخلها.. عناصر الأسد يفرضون على أهالي داريا دفع "حلوان" العودة إلى منازلهم