أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الرجل الطيب هادي البحرة ووصية المرأة المسنة

محلي | 2015-01-06 19:09:15
الرجل الطيب هادي البحرة ووصية المرأة المسنة
   البحرة: هؤلاء الأطفال عمالقة سوريا ويستحقون منا كل التضحيات
زمان الوصل
ودع الرئيس السابق لـ"الائتلاف الوطني" هادي البحرة منصبه برسالة للسوريين نشرها في صفحته الشخصية على "فيس بوك"... تناقلها عدد كبير من المهتمين متمنين للرجل التوفيق والنجاح. 

نص الرسالة: 

شكراً لكم ولثقتكم، إن منصب الرئيس تكليف وليس تشريفا،عطاء وليس ميزات.

 لقد بذلت جهدي وأنهيت ما استطعت من مهامي وخططي، وبدأت البعض منها ليتابع المسيرة من جاء بعدي، وأعود لأداء دوري مع باقي زملائي داعماً للقيادة الجديدة لإنجاز مهامها ولمتابعة تنفيذ هذه الخطط وما يضعه زملائي في القيادة من خطط جديدة. 
لقد عملت وبالتأكيد أصبت وأخطأت والأهم أنني لحظت أخطائي وعملت على تصويب ما أمكن منها. 

من أجمل اللحظات في ذاكرتي كانت الاستماع لكلام أطفالنا في المخيمات وعن قدرتهم الفائقة لصنع السعادة والأمل من أحلك الظروف، شعرت بأن هؤلاء الأطفال عمالقة سوريا ويستحقون منا كل التضحيات، وما منحني الأمل بمستقبل سوريا الناصع هو تضحيات شبابنا متطوعي وعاملي جهاز الدفاع المدني وتفانيهم في عملهم، كما تفاني أفراد وصف ضباط وضباط جهاز الشرطة المدنية من منشقين ومتطوعين واندفاعهم للعمل مجدداً في داخل سوريا.

ولا تغيب عن ذاكرتي عيادة الجرحى والمرضى من أبطال الجيش الحر الذين بذلوا أغلى ما يملكون من أجل حريتنا والدفاع عن انفسهم وعن أهلهم وعن الوطن، وأثناء إحدى زياراتي لهم التقيت بأمرأة سورية كبيرة في السن كانت تعاني من إصابة بأحد البراميل المتفجرة، نادتني وطلبت أن أقترب من سريرها وقالت لي "بارك الله فيك يا ابني أريد منك وعدا واحدا لاغير، كل ما أريده أن لا تدع المجرم يفر دون محاسبة لا تدع من دمر منزلي يهرب من العدالة، أنت تحمل همومنا ومطالبنا أنت يا ابني يجب أن تسعى لوقف القتل وتعيدنا لديارنا"، حتى اليوم أذكرها وأذكر كلماتها كل مساء. من أصدق اللقاءات كانت مع الضباط المنشقين في مخيمهم ورغبتهم بالعودة للوطن ورغبتهم برؤية جيش وطني منظم وجامع.

ومن حق الجميع أن يعلم بأنني لم أتقاضَ أي مرتب أو مكافأة أو بدلات أثناء تولي مهامي منذ انضممت للائتلاف وحتى يومنا هذا وكان عملي تطوعاً وواجبا أؤديه. أعتذر من كل من أخطأت بحقه، وأسامح كل من ارتكب خطأً بحقي، وأعتذر من شعبنا إن لم أستطع أن أحقق الكثير من تطلعاتهم، ولكني أؤكد بأنني أخترت أن أكون ممن حرثوا الأرض ونثروا فيها البذور الصالحة، وأنها ستنبت الكثير مما فيه الخير لشعبنا ويحقق تطلعاتهم، ولم أختر أن أعمل في الإطار الشعبوي أو الانتخابي. وأعاهد كل من وثق بي وكلفني بمهامي بأنني مستمر في صفوف العاملين الصادقين ساعياً لتحقيق السلام في سوريا وعودة اللاجئين حتى نحقق كل تطلعاتنا لسورية الأم، وطن الجميع يحتضن جميع أبنائه ويصون كراماتهم ويحمي حريتهم في ظل نظام حكم ديمقراطي تعددي. عهد علي أن أبذل قصارى جهدي في ذلك ما استطعت.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
صور... الضرائب والحرائق تشعل لبنان بالمظاهرات      واشنطن تعلن وقف العملية العسكرية التركية في سوريا      ترامب "يغرد" شاكرا أردوغان: الأخبار عظيمة قادمة من تركيا      أبناء الاغتصاب في البوسنة يستخدمون الفن لرفع صوتهم      عشرات الآلاف يشاركون في ماراثون بنيودلهي إحدى أكثر مدن العالم تلوثا      سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب