أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

(PYD) يسرق خبز السوريين بالتواطؤ مع النظام وتساؤلات عن مصير حبوب قيمتها فاقت 6 مليارات ليرة

محلي | 2015-01-06 13:06:22
(PYD) يسرق خبز السوريين بالتواطؤ مع النظام وتساؤلات عن مصير حبوب قيمتها فاقت 6 مليارات ليرة
   صوامع "المناجير" حيث نقل (PYD) الحبوب التي استولى عليها
محمد الحسين –الحسكة - زمان الوصل
كشف مصدر مطلع لـ"زمان الوصل" بأن قيمة الحبوب التي استولى عليها مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، بلغت أكثر من 6 مليارات ليرة سورية، كلها من المخازن الحكومية في ريف الحسكة الشمالي.

وأكد المصدر أن رئاسة مجلس الوزراء التابع لنظام الأسد، اعترف في كتاب موجه إلى الحاكم العسكري للحسكة اللواء "محمد خضور"، بأن قيمة الحبوب المستولى عليها من قبل المليشيات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في الحسكة، فاقت 6 مليارات و63 مليون ليرة سورية، دون تحديد المدة الزمنية.
وحسب المصدر ذاته، فإن رئاسة وزراء النظام أرسلت الكتاب المذكور في إطار الاستفسار عن مصير هذه الحبوب التي استولى عليها الحزب، المصنف لدى النظام ضمن (القوى الوطنية).

وأشار المصدر إلى أن مسؤولي الحزب أصدروا توجيهات لأتباعهم بتوزيع كميات معينة على السكان لتبرير الاستيلاء على هذه الكميات ونقلها.

وقال الناشط محمود الأحمد لـ"زمان الوصل" إن نظام الأسد اتفق مع تجار تعهدوا بنقل الحبوب إلى مناطق سيطرته في الساحل وفي دمشق من القامشلي والحسكة، تعبر مناطق تنظيم "الدولة" وحواجز النظام بدفع رسوم معينة تحت اسم "مرورية"، وذلك بعد عجزه عن نقله طوال 3 سنوات بسبب خروج الطرق الرئيسية الواصلة إلى المحافظة عن سيطرته.

*الشعير مقابل المعركة 
وأضاف الناشط بأن حزب الاتحاد الكردي استلم سابقاً كميات من الشعير كتعويض عن ما خسره في معركة "تل حميس" قبل عام، والتي خسر فيها أكثر من 300 قتيل، استلمها من مركز حبوب "سباط" جنوب غرب مدينة القالي، وتبلغ قيمتها / 210/ مليون ليرة، كما تسلم الحزب كمية من الشعير الاسود تقدر بـ 17 ألف طن تجاوزت قيمتها 500 مليون ليرة، مخزنة في مركز "تل زيوان".

وأشار الأحمد إلى أن مسلحي الحزب نقلوا القمح من مراكز وصوامع الحبوب التي سيطروا عليها في بلدة "المناجير"، وقرى "تل حلف، وظهر العرب، وملا سباط، وتل علو"، في وقت خصص النظام مناطق اعتبرها آمنه للتخزين في كل من مدينتي الحسكة، والقامشلي وهي: "صومعة القامشلي، وصومعة الحسكة، وسباط، ومركز الثروة الحيوانية، وجرمز، وهي المراكز الآمنة بالنسبة له فقط من أصل 41 مركزاً تتوزع على كامل مناطق الحسكة، بينما يسيطر (PYD) على مراكز أخرى في مناطق "رأس العين وعامودا والدرباسية والمالكية"، التي لم تعد تستلم الحبوب من الفلاحين، وعمل الحزب على بيع مخزونها إلى التجار.

وتعاقد النظام في شهر تموز-يوليو من العام الماضي مع تجار عراقيين لتصدير 200 ألف طن من القمح المخزن في مراكز حبوب الحسكة، وصوامعها إلى العراق، قبل أن تلغى بسبب سيطرة تنظيم "الدولة" على محافظة نينوى العراقية المحاذية للحسكة السورية، ما أغلق آخر الطرق البرية إلى الحسكة.

ويعد القمح أهم المحاصيل الاستراتيجية ومصدرا للقطع الأجنبي بالنسبة لسوريا التي حققت الاكتفاء الذاتي من القمح في الثمانينيات وتحولت إلى مصدر له عام 1994، ثم عادت لاستيراده عام بعد موجة الجفاف وانحباس الأمطار التي ضربت البلد عام 2008.

وتقدر حاجة سوريا سنويا بنحو 5 ملايين طن من القمح، بينما تنتج وسطيا 3.5 مليون طن، وتستورد العجز من دول أوروبا الشرقية وخصوصا أوكرانيا.
omar
2015-01-06
يبق ب ي د هم الافضل باعتمادها على الشعب وبامكانيات قليلة سطروا اروع ملاحم في التضحية ويتعايش كل الاقوام في مناطهم بوئام ومحبة لكن الاطراف الاخرة جاءتهم المليارات واختفت بقدرة قادر وبداوا بههش بعضهم
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
المصارف اللبنانيّة تبقي أبوابها مقفلة الإثنين بسبب الاحتجاجات      18 قتيلا وجريحا برصاص "قسد" بالرقة      الأولى من نوعها في العالم.. طبيب سوري يجري جراحة باستخدام الروبوت "دافينشي"      وفاة مريض تركي في معدته 200 قطعة معدنية      جونسون يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل موعد "بريكست" 3 أشهر      مايوركا يهزم ريال مدريد في الدوري الإسباني      واشنطن تنقل ألف جندي من سوريا إلى غربي العراق      رونالدو يقود يوفنتوس لتعزيز صدارة الدوري الإيطالي