أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رئيس "تحالف قوى الثّورة" لـ"زمان الوصل": حكومة ظل لمراقبة المؤقتة وقد تكون بديلا عنها مستقبلا

محلي | 2015-01-05 13:56:28
رئيس "تحالف قوى الثّورة" لـ"زمان الوصل": حكومة ظل لمراقبة المؤقتة وقد تكون بديلا عنها مستقبلا
   دياب سروجي
زمان الوصل
اختتمت في مدينة الريحانية مساء أمس فعاليات مؤتمر التحالف الوطني لقوى الثّورة السورية، بانتخاب رئيس للمؤتمر وأعضاء للجنة التنفيذية له.

وفاز في انتخابات رئاسة التحالف دياب محمد سروجي بـ66 صوتاً مقابل 33 لمنافسه الوحيد في انتخابات رئاسة التحالف عضو الائتلاف "وليد العمري". وحصل لؤي عبد الباقي على منصب الأمين العام للتحالف بالتزكية.

فيما انتخب أعضاء المؤتمر التأسيسي في التحالف أعضاء اللجنة التنفيذية للمؤتمر وهم: "جابر عليان، طه الجنيد، رائد عليوي، العميد أحمد طلاس، علي الرشيد، محمود كاطع، غانم الخليل، حعبد العزيز مسعود".

على أن يتم تعيين ثلاثة ضباط عسكريين من قبل اللجنة التنفيذية أحدهم كنائب للرئيس، ليصبح عدد أعضاء اللجنة التنفيذية للمؤتمر 14 عضواً بالإضافة للرئيس والأمين العام.

ومن أبرز الضباط المرشحين للجنة التنفيذية "العميد عبد الناصر فرزات، العقيد عبد الباسط سعد الدين، العميد أحمد الفج، العميد منتصر جاويش، العقيد هشام بارود، النقيب عبد السلام عبد الرزاق، العقيد المهندس أبو أحمد، العقيد عفيف سليمان".

وقال رئيس التحالف د.دياب محمد لـ"زمان الوصل" إن التحالف فرصة لتجميع القوى الوطنية في الداخل والخارج، بعيداً عن الإملاءات الخارجية، مشيراً إلى أنّ التحالف سيشكّل حكومة ظل تراقب عمل حكومة "طعمة" وقد تكون بديلة عنها في المستقبل.

بدوره أشار "فؤاد غريبي" قائد "لواء شهداء كفر عويد" لـ"زمان الوصل" إلى أنّ المؤتمر هو وليد عمل 5 أشهر، ونأمل ألا يكون في التحالف شيء من الإقصاء والتهميش، متمنياً أن يكون التحالف في خدمة المقاتلين على الجبهات.

بدوره رأى عضو اللجنة التنفيذية العميد أحمد طلاس أن المؤتمر فرصة لإعادة حشد القوى الوطنية، وتبادل الأفكار، واصفا شخصيات المؤتمر بأنها "جميعها وطنية".

وحسب مصادر في التحالف فإن رئيس التحالف د.دياب محمد يحمل دكتوراه في العلوم السياسية، وهو من حي الشاغور في مدينة دمشق، كما يحمل الجنسية الأمريكية ومستقر في ولاية تكساس.

كما يحمل أمينه العام لؤي عبد الباقي الجنسية الأسترالية.

وأشار مراسل "زمان الوصل" إلى أن سجالات كبيرة، سبقت العملية الانتخابية، بين القاضي المستشار عبد الحي الطويل وعدد من أعضاء المؤتمر، مهدداً مع مجموعة من الحقوقيين، بالانسحاب من التحالف، بعد الاختلاف على قانونية نظام الانتخاب.

ويجمع المؤتمر التأسيسي لقوى الثورة المعارضة أكثر من 235 شخصية عسكرية وحقوقية وفكرية، بالإضافة لعدد من النشطاء في الداخل، بالإضافة لعدد من منظمات المجتمع المدني.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
هشاشة العظام تزيد خطر الوفاة بسبب أمراض القلب      اتفاق بين العسكري وقوى الحرية والتغيير يحدد ملامح المرحلة الانتقالية في السودان      مفخخة في الحسكة تجرح شخصين      مقتل وجرح 16 عسكريا باستهداف حافلة لقوات النظام في درعا      "سيدروف" و"كلويفرت" آخر الضحايا بين مدربي أمم افريقيا      روسيا: شرارة واحدة كافية لإشعال إيران والخليج      أنقرة توضح سبب معارضة واشنطن لصفقة "إس 400"      إحراق خيام للاجئين سوريين في لبنان بذريعة عدم دفع أجرتها