أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

علوش لـ زمان الوصل": "التنظيم" استعاد نقاطا من "جيش الإسلام" بتغطية طيران النظام

شنت مقاتلات النظام يوم أمس السبت أكثر من 50 غارة جوية على منطقة "بير القصب" في الغوطة الشرقية لريف دمشق. 

وأفاد النقيب "إسلام علوش"، الناطق باسم "الجبهة الإسلامية"، بأن هذه الغارات تأتي "في محاولة من النظام لتقديم غطاء جوي كثيف لقوات المشاة التابعة له، لإتاحة إمكانية التقدم إلى المنطقة التي تدور فيها اشتباكات بين مقاتلي جيش الإسلام وعناصر تنظيم الدولة".

وحسب النقيب علوش، فإن "قوات النظام لعبت دور المساند في المنطقة لمقاتلي تنظيم "الدولة"، مؤكداً أن "جيش الإسلام تمكّن من القضاء على التنظيم في معظم نواحي الغوطة الشرقية، وتم تطهير المنطقة منهم منذ حوالي الـ4 أشهر تقريبا بعد معارك عديدة معهم".

وحول الأهمية الإستراتيجية لـ"بير القصب" أوضح النقيب علوش أن البلدة هي منفذ للغوطة على الأردن، وتقع على الطريق الذي يؤدي بالغوطة إلى الأردن على نفس خط العتيبة".

وأردف أن "النظام قام بحصار الغوطة من خلال احتلال نقطة العتيبة، وتنظيم الدولة شدّد هذا الحصار باحتلاله لنقطة بئر القصب".

وشرح النقيب علوش جانباً من سير المعارك في "بير القصب"، قائلاً إن جيش الإسلام "حاول التقدم لنقاط تنظيم "الدولة" في "بير القصب"، واستطاع أخذ نقاط متقدمة فيها لكن نتيجة التغطية الجوية لنظام الأسد واستهدافه لجيش الإسلام، اضطر مقاتلوه للانسحاب لمواقعهم وعاد النظام، وعاد تنظيم "الدولة" وهذا يعني–حسب علوش– أن الوضع عاد إلى ما كان عليه في السابق". 

ولدى سؤاله إن كان يعني أن جيش الإسلام أصبح بين فكي كماشة أكد علوش أن "قوات جيش الإسلام الموجودة في هذه النقطة غير محاصرة لأن طبيعة هذه المناطق الصحراوية مفتوحة، لكن هم–أي مقاتلي جيش الإسلام- يريدون فك الحصار عن الغوطة".

وأضاف أن "العمليات داخل الغوطة لا تتوقف، فالحرب مع قوات النظام يومية وعلى كافة الجبهات في تلك المنطقة من دمشق إلى منطقة المرج". 

وحول ما ذكرته إحدى الصحف اللبنانية الموالية للنظام من أن عدداً من عناصر "جيش الإسلام" من آل المكحل من البدو في بئر القصب قدموا البيعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" قبل أيام أوضح علوش أن "هذا الكلام غير صحيح، وهو جزء من الأكاذيب التي يروجها النظام وشبيحته اللبنانيون".

فارس الرفاعي- زمان الوصل
(176)    هل أعجبتك المقالة (166)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي