أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فراس إمام ... يغني لحرمان اللاجئين من "الكوبونات"!

من كلمات الأغنية: أنا حلمي شغلة وحدة... إنّو يظل عندي كوبون

على خلفية حرمان أكثر من 8 آلاف لاجىء سوري من "الكوبونات" الشهرية التي كانت تغطي احتياجاتهم من المواد الغذائية في الأردن، سارع الفنان "فراس إمام" إلى تأليف وتلحين أغنية ساخرة بعنوان "الكوبونات" عبّر فيها بأسلوب المونولوج الساخر عن حرمان اللاجئ السوري من حقه الطبيعي.
ويقول في مطلعها "سرقوا مني كوبوني وبالزعتري كبّوني ولما شفت الرسالة إنعما ضو عيوني".
و"فراس إمام" فنان وملحن سوري كتب العديد من الأغاني الثورية منذ بداية الثورة ومنها أغنية "صوت العنّ" التي كتبها من الداخل السورية في 26 / 3/ 2011 ولحنها حسام العساف، وأغنية "سقطناه وخلصنا" التي كتب كلماتها ولحنها وغناها، و"خربة الأبطال"و"الله محيي الجيش الحر"، و"لهفة" التي يحكي فيها عن معاناة أطفال الحروب وأغنية "على درعا شدينا" التي غناها الفنان حسام العساف ولاقت صدى واسعاً، و"ياعالم ياهو" عن مجزرة الكيماوي بمشاركة الفنان "حسام عساف" والشاعر "غسان الجاموس".

حول فكرة أغنيته الساخرة "الكوبونات" يقول الفنان فراس إمام لـ"زمان الوصل":

بين ليلة وضحاها وجدت مئات العائلات السورية اللاجئة في الأردن نفسها محرومة من"الكوبونات" الغذائية التي كانت تقدمها المفوضية العليا للاجئين، فعبّرت بأسلوبي الخاص -المونولوج الساخر- كوني فنان ثورة- عن احتجاج اللاجئين المحرومين على هذه الخطوة التي ضيّقت سبل العيش أمامهم أكثر مما هي ضيقة في ظروف اللجوء الصعبة أصلاً، عسى أن تصل الرسالة بهذا الأسلوب سريعاً وتأتي أكلها".
ويضيف الفنان "فراس إمام" شارحاً فحوى الرسالة التي أراد إيصالها من خلال أغنيته "الكوبونات" قائلاً:" نظراً لأن أوضاع أهلنا داخل سوريا وخارجها لا تخفى على أحد، لذلك آليت على نفسي أن أقول الحق بلساني ومثلما يعبّر المجاهد عن موقفه بالسلاح، يعبر الفنان بالكلمة واللحن.
ويردف إمام: "إذا سكتنا عن حقوقنا أو تغاضينا عنها، فمن سيوصلها للعالم، لذا كنت ومازلت وسأبقى بإذن الله على طريق واضح وجلي من أجل الوطن والأهل حتى نيل الحرية وإسقاط النظام وأذنابه أنا وكل إنسان حر".

وكانت (المفوضية السامية لشؤون اللاجئين) قد أرسلت رسالة لـنجو 8 آلاف عائلة سورية لاجئة في الأردن تبلغهم فيها عن عزمها إيقاف المساعدات الغذائية المقدمة لهم من برنامج الأغذية العالمي بناء على بيانات العائلة المسجلة لدى مفوضية اللاجئين وذلك لقدرة هذه العائلات على تأمين الاحتياجات الأساسية، وطلبت من كل عائلة محرومة من الكوبونات الاستعلام عن الاستئناف بالاتصال بالخطوط الساخنة التي وضعتها.

*كلمات أغنية "الكوبونات"
"سرقوا مني كوبوني
وبالزعتري كبّوني
ولما شفت الرسالة
إنعما ضو عيوني
………………
أنا حلمي شغلة وحدة
إنّو يظل عندي كوبون
لا مرمطة ولا شحدة
لا ذل ولا لا ديون
خذوا ولادي
والبرادي
لاكن رجعولي الكوبون
…………………
سرقوا مني كوبوني
وبالزعتري كبّوني
ولما سمعوا جيراني
إجوا لعندي يعزوني
حرموني من أكلاتي
وولادي جننوني
سرقوا مني كوبوني"


فارس الرفاعي - زمان الوصل - خاص
(31)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي