أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

اللبواني في إسرائيل..والخيانة لا تحتاج أي تبرير

مقالات وآراء | 2014-09-12 00:00:00
اللبواني في إسرائيل..والخيانة لا تحتاج أي تبرير
   اللبواني على قناة اسرائيلية
عدنان عبد الرزاق
  "لماذا انتفض السوريون ؟!*"
من كتاب "زمان الوصل"
ليس صحيحاً على الدوام، أن عدو العدو صديق، كما ليس شرطاً دائماً أن صديق الصديق صديق، أو عدو الصديق عدو أو صديق العدو عدو، لأن السياسة لا تقبل القياس بمسطرة الرياضيات ولا يخضع لأحكام المنطق.

بيد أن مسلمات ومبادئ، تبقى خارج حدود ألاعيب السياسة أياً بلغت درجة الاصطفاف والجريمة ومخاطر التحلي بالقيم، في مقابل آخر نسف كل الأعراف وأدنى درجات الإنسانية.

في سوريا، سقطت كل الأقنعة، وأولها عن وجه نظام قاتل لا يتوانى في بقائه على الكرسي، من مد يده للشيطان، فالكرسي والعصابة أولاً، وكل ماعداهما تفاصيل.

ولعل في القتل بالبراميل والكيماوي ومد العد للميلشيات النكوصية المستوردة من دول الجوار طرفا، ليأتي الطرف الآخر في السكوت عن هجمات وغارات إسرائيل، كي يحافظ نظام الأسد القومي الممانع، على اتفاقات فضحتها ثورة كرامة السوريين، كما فضحت الكثير من الارتباطات والمؤامرات، التي كانت-ربما- بحاجة لعقود، لولا أن جاء الدم السوري ليعري ساداتها، فمن إيران لروسيا مروراً بدول عربية وربما "الحبل على الجرار".

ولكن، أن يصل "معارضون" لهذا الدرك من الخيانة، بحجة التعاون مع الشيطان كي نسقط الأسد، فذلك وبأبسط التحليلات، لا يتناسب مع فكر وأهداف الثورة، ويوصف بأبسط الكلمات، خيانة لدم الشهداء، ليس الذين سقطوا خلال الثورة، بل وآباؤهم الذين رووا أرض سوريا خلال الحروب مع العدو الإسرائيلي، حتى وإن كان في تلك الحروب خدعاً قادها قادة العرب في سوريا ومصر ولبنان.

فهنا، لا يمكن قياس إسرائيل بتركيا مثلاً، فالأولى تحتل فلسطين والجولان، ولا حتى قياسها بإيران التي أعلنت عن عداوة متأصلة ونكوصية قد لاتبقي ولا تذر، على أنها تحتل جزر الإمارات العربية الثلاث، فمثل هذه المقاربة، وإضافة إلى أنها مضللة وخبيثة، فهي تضيع لحقوق لا يمتلكها أي مخادع أو مبرر.

كمال اللبواني، الطبيب المعالج للمرضى في أجسادهم، لم يستطع إخفاء مرضه النفسي وهوسه في الضوء والكرسي، فبعد حملاته على الائتلاف كي يستحوذ على شعبية وقاعدة من السوريين الذين رأوا في الائتلاف سرقة لثورتهم، ركب المناضل اللبواني، وبعد فصله من الائتلاف، على موجة الحركات المتطرفة، فلم يتوانَ في الغزل لـ"داعش" والحجة على الدوام، نريد إسقاط النظام ولو تحالفنا مع الشيطان.

ولكن، أن يبلغ به المرض والهوس حدود زيارة إسرائيل، والمجاهرة بالزيارة عبر التوسل للقناة الثانية ليظهر على شاشتها، بل ويتكلم باسم السوريين والمعارضة، فهذا تعدى دود المرض والعقد النفسية...ووصل دونما أي تبرير لدرجة الخيانة.

بالأمس ظهر من ضاق بلبس ثوب المعارضة والمتاجرة باعتقاله عام 2008 وسارع للكشف عن نواياه وأهدافه من مركز "هرتسيليا" بثوب المشاركة في المؤتمر الدولي الرابع عشر لمعهد السياسات ضد الإرهاب.

ثمة ما هو أعظم، وربما تكشفه الأيام المقبلة، فكثر ممن ركبوا على ثورة السوريين، قد يكون فتح اللبواني لهم مبرراً، ولعل في ممولين ورجال أعمال، أعتقدهم معروفون، يرون ويروجون أن الحل في تل أبيب...ويجاهرون كما اللبواني بخياناتهم...لكنهم لم يقدموا على الزيارة العلانية..وربما يفعلوها.

الآن، أعتقد فرض عين على الائتلاف والشعب في آن، الإسراع لفضح الخائنين والتبرؤ من أي صنيعة تسيء لثورة كرامتهم، صحيح أنه لا تزرو وازرة وزر أخرى، بيد أن "ريحة الخراء تغلب حتى على ريح العنبر والمسك" وثمة من سيتاجر بزيارة المظلي اللبواني ليلصق الخيانة بالثورة والثوار.

نهاية القول: لايمكن لأي معتوه مشوّه أن يمثل السوريين الذين ضحوا ..حتى بحياتهم لنيل حريتهم والعيش بمواطنة غير منقوصة، فكما أحرقت واشنطن أحمد الجلبي بعد انتهاء صلاحية خيانته، سترمي إسرائيل باللبواني ومن يخدمها سراً ليتاجر بالدم والإعلام والمصير، ويبقى السوريون الذين يتطلعون لعيش خال من أي استبداد، هم سادة الأرض الذين يعكسون صورة السوري ..حتى قبل أي صبغة قومية وروحية وسياسية.
martin beranard
2014-09-12
من زمان لازم أخت هالخطوه الجباره الله يسرلك
أحمد الشامي
2014-09-12
لعنة الله عليك ياخائن, الثورة السورية أطهر وأنقى من أن تضم هكذا حثالة هذه مزابل إسرائيل تتلقف قمامة الثورة السورية في محاولة لإعادة تدويرهم recycle
ايمن
2014-09-13
اتمنى معرفة اين يقطن كاتب هذا المقال
jubran
2014-09-13
يعني مش عارف وأنا مش فاهم الإئتلاف والمعارضة المسرحية والفلكلورية والفنادقية والمكتبية والجنيفية والرياضية والأبو ضبية والكويتية والواشنطية الكنجريسية ومن يريد أن يقف بجانب الغزو والإحتلال والتحالف ضد ما يسمى بمحاربة الإرهاب وداعش ويريد أن يكون رأس الحربة وببوز المدفع ضد الشعب السوري والعراقي تحت حجة ممارسات داعش الإرهابية هؤلاء الصحوات المعادة تصنيعها وتلميعها وتمويلها بقيادة الإئتلاف السوري هل هؤلاء أفضل وأحسن وأنظف من حركة الأستاذ كمال اللبواني وإن كنا لا نطلق عليع العصمة وأنه لا يخطئ وأن ما يصدر عنه من تصرف وقرار وممارسة تخضع للنقاش والمسائلة والإنتقاد وبالتالي جل من لا يخطئ وإن كنا لسنا معه بهذه الصورة وهذه الحركة المستهجنة فالسؤآل الذي يطرح نفسه هل تستطيع قيادة الإئتلاف السوري أن تقنعنا كيف ترضى أن تكون بصف أمريكا لضرب الثورة والثوار والمجاهدين وتجهض ثورةةوكرامة الشعب السوري المجاهد تحت ذريعة محاربة الإرهاب وممارسات داعش الغير مبررة والمسيئة للإسلام قبل أن تسيء للعروبة والإنسانية جمعاء
نيزك سماوي
2014-09-13
إسرائيل هي مفتاح الحل في سوريا فلماذا يحق للعصابة الأسدية العمالة لإسرائيل مقابل بقاءها ولا يحث للسورين الباقين التنسيق مع إسرائيل للمساعدة في رجيل هذه العصابة المجرة خطوة اللبواني صحيحة وسليمة في هذا الوقت حاج ضرب وطنيات على حساب دماء شعبنا وتدمير بيوته وتشريده
التعليقات (5)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الحسكة.. التنظيم يعلن عن مفخخة قتلت 8 عناصر من التحالف      انتهاكات الأسد وروسيا تقتل نحو 500 سوري في الشمال منذ شباط      السويداء.. عائلة المجند القتيل ترفع دعوى ضد ضباط تسببوا بمقتله      ريف حماة.. "حزب الله" يعدم مجموعة من أبناء التسويات في ريف دمشق      درعا.. اشتباكات عنيفة في "الصنمين" واستمرار الحصار لليوم الخامس      ميليشيات الأسد تسيطر على الجمعيات الإغاثية في ريف دمشق      منظمة الصحة تحذر من خطر انتشار فيروس إيبولا      إغلاق برج إيفل أمام السياح بسبب رجل حاول تسلقه