أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بعد اختلاسه نحو 100 ألف دولار...المؤقتة تنسق مع الأتراك للقبض على لص وزارة العدل

محلي | 2014-08-10 00:00:00
بعد اختلاسه نحو 100 ألف دولار...المؤقتة تنسق مع الأتراك للقبض على لص وزارة العدل
   المتهم عفيف حاج عمر - خاص "زمان الوصل"
اسطنبول - زمان الوصل
أصدرت الحكومة المؤقتة بيانا بخصوص حادثة الاختلاس التي طالت صندوق وزارة العدل فيها.

وقدمت وزارة المالية والاقتصاد بعض تفاصيل حول جريمة الاختلاس ومرتكبها عفيف حاج عمر في البيان الذي حصلت "زمان الوصل" عليه.

وأكد البيان أن الحكومة السورية المؤقتة (وزارة المالية والاقتصاد) بعد اكتشاف الاختلاس في 8-8-2014 قامت بالتواصل والتنسيق مع الجهات التركية المختصة وتم تقديم الشكوى بحق المذكور تمهيدا لإلقاء القبض عليه وتقديمه للعدالة أينما كان. 


وأوضح أن المبلغ المختلس بحسب تقرير لجنة الجرد وصل إلى 94645 دولارا أمريكيا، إضافة إلى 3358 ليرة تركية.

وكانت "زمان الوصل" منذ أيام أول من نشر الخبر نفسه عن أكبر عملية اختلاس تتعرض لها الحومة المؤقتة.
وفي ما يلي نص البيان:

"إلى شعبنا الثائر
يؤسف الحكومة السورية المؤقتة (وزارة المالية والاقتصاد) أن تُعلم الشعب السوري بنبأ قيام أحد الموظفين لديها باختلاس المبلغ الموجود في صندوق وزارة العدل والتي كانت بعهدته وأمانته إلا أنه خان الأمانة التي أُوكِلتْ إليه وهذا يعني خيانة عموم الشعب السوري المكلوم، علما أن المذكور قد تم قبول توظيفه استنادا إلى كفاءته العلمية والعملية كونه حاصلا على الإجازة في الاقتصاد، وعمل في العديد من الجهات العامة والخاصة وبعض الجمعيات الخيرية ويتقن عدة لغات.

وكإجراء إضافي قبل الموافقة على طلب التوظيف تأكدت اللجنة المختصة بقبول الطلب بأن المذكور ينحدر من عائلة مشهود لها بالسمعة الطيبة، وقد ارتأت الحكومة السورية المؤقتة (وزارة المالية والاقتصاد) أن هذا الشخص سيكون معينا لها في خدمة الشعب السوري والثورة السورية، إلا أنه للأسف غدر بهذا الشعب وطعن الثورة بخنجر الخيانة.

وأن مثل هذه السرقات والاختلاسات من الممكن أن تحصل في أية إدارة عامة أو خاصة وفي أية دولة كانت، حتى تلك المتطورة أمنياً وتقنياً لأن أصحاب النفوس الضعيفة موجودون للأسف في كل مكان. 

ويبين تقرير لجنة الجرد أن المبلغ المختلس هو 94645 أربع وتسعون ألف وستمائة وخمس وأربعون دولارا أمريكياً، بالإضافة إلى 3358.9 ثلاثة آلاف وثلاثمائة وثماني وخمسون ليرة تركية وتسعون قرشاً.

وقد قامت الحكومة السورية المؤقتة (وزارة المالية والاقتصاد) بعد اكتشاف الاختلاس في 8-8-2014 بالتواصل والتنسيق مع الجهات التركية المختصة وتم تقديم الشكوى بحق المذكور تمهيدا لإلقاء القبض عليه وتقديمه للعدالة اينما كان".
المهندس سعد الله جبري
2014-08-10
الإعدام هو الجزاء الوحيد بحق الخائن الله ربه.. والخائن وطنه وشعبه ... وثورة شعبه، وشهداء شعبه، ‏ولتُكلف قوات خاصة لملاحقته وإعدامه!‏ هذا هو الإجراء والجزاء الطبيعي في ثورات الشعوب جميعاً
نيزك سماوي
2014-08-10
قال عفيف بقى كيف لو كان غير عفيف وقالوا من عائلة ذات سمعة طيبة يعني شو عائلة إخونج ولا شو
سوري حر
2014-08-10
هناك من الاحرار اصحاب شهادات وخبرة لماذا عين دون سواه من واسطته انا اوكد لكم انه وزير المالية كان واسطته . واقول مبروك له فهو اختلس مبلغ بسيط بالمقارنة مع لصوص كبار
صحفي
2014-08-11
استفزني جدا هذا المقطع : وأن مثل هذه السرقات والاختلاسات من الممكن أن تحصل في أية إدارة عامة أو خاصة وفي أية دولة كانت، حتى تلك المتطورة أمنياً وتقنياً لأن أصحاب النفوس الضعيفة موجودون للأسف في كل مكان. تبرير أقبح من ذنب فعلا واستخفاف بعقول القراء للسبب التالي : جميع المؤسسات المحترمة عالميا تودع اموال الخزينة يوميا في البنوك وتبقي بخزانتها المبالغ المخصصة للصرف النقدي اليومي ، ويكون ذلك بادارة مباشرة من المدير المالي وليس من قبل محاسب لوحده . وعليه يجب تحويل المدير المالي والسيد الوزير لهيئة الرقابة والتفتيش وكف أيدهم مع الأخذ بالاعتبار الرأي القانوني لشركة محاسبة عالمية .
التعليقات (4)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اعتقال عضو في "اتحاد ثوار حلب" في "عفرين"      نحو ألف قتيل حصيلة حملة الأسد وروسيا على الشمال المحرر      هجوم مسلح يطال حاجزا عسكريا لقوات الأسد بدرعا      الشرطة التايلاندية تضبط أكثر من طن من الميثامفيتامين البلوري      وصول طائرة روسية تاسعة إلى أنقرة تحمل معدات "إس 400"      مؤسسة تطوعية تحاول توثيق حالات التعذيب في سجون الأسد      الهند تلغي مهمة فضائية إلى القمر      الاتحاد الأوروبي يبحث سبل الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران