أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"مبادرة الأشهر الحرم" لوقف القتال بين الفصائل الإسلامية و"الدولة"

أطلق ناشطون مبادرة لوقف القتال بين الفصائل الإسلامية وجبهة النصرة من جهة وتنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة أخرى.

وتدعو المبادرة التي أطلقوا عليها "مبادرة الأشهر الحرم" إلى هدنة مؤقتة لوقف أي قتال دائر فيما بينهم لمدة ثلاثة أشهر تبدأ بليلة الفاتح من ذي القعدة 1435 وتنتهي بنهاية شهر محرم 1436.

وتتضمن المبادرة سبعة بنود أولها "ألا يعتدي فيها طرف على آخر عسكرياً، فتحفظ الأموال والأعراض والأنفس".

ونصت المبادرة على أن التنفيذ يبدأ بإعلان كل طرف قبوله بها من خلال بيان رسمي مستقل وبدون شروط بموعد أقصاه 25-10-1435، مؤكدة التزام كل طرف بإنهاء أي نشاط مسلح ضد الفصائل الأخرى ابتداء من تاريخ 27-10-1435 على أن يبدأ الوقف الفعلي حيز التنفيذ ابتداءً من ليلة الفاتح من ذي القعدة 1435.

وفيما يلي النص الحرفي للمبادرة:
"مبادرة الأشهر الحرم
انطلاقا من قوله سبحانه وتعالى: بسم الله الرحمن الرحيم
(إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ ...). (التوبة:36)
وحقناً لدماء المسلمين فإنا ندعو تنظيم الدولة الاسلامية والجبهة الإسلامية وجبهة النصرة وباقي الفصائل الإسلامية في سورية إلى هدنة مؤقتة لوقف أي قتال دائر فيما بينهم لمدة ثلاثة أشهر تبدأ: بليلة الفاتح من ذي القعدة 1435 وتنتهي بنهاية شهر محرم 1436.
البنود:
أولاً: لا يعتدي فيها طرف على آخر عسكرياً (فتحفظ الأموال والأعراض والأنفس).
ثانياً: لا يحق لأحد التعدي على أرض يسيطر عليها طرف آخر ولا يضع فيها حواجز ولا يمر برتل أو بسلاح ومن يخالف ذلك ويعتدي يحق للمعتدى عليه أن يدفع الاعتداء عن نفسه فقط دون زيادة وله الحق بتبيان الملابسات وتوثيقها.
ثالثاً: في حال دخول جنود أحد الفصائل أرض تابعة لطرف آخر لأي سبب فقيادة الطرف المعتدي تتعهد بالانسحاب لصالح الطرف المعتدى عليه خلال مدة الهدنة.
رابعاً: تفرغ كل الأطراف لقتال العدو المشترك وهو نظام بشار وقواعده الكثيرة ومناطق سيطرته الواسعة هدف للجميع و الابتعاد عن المنازعة على الجبهات خلال فترة الهدنة.
خامساً: التوقف عن الشحن الإعلامي من قبل أي طرف ضد الآخر.
سادساً: التركيز والعمل على طرح الأفكار والبرامج والتصورات لشكل الدولة المنشودة ومؤسساتها خلال هذه الفترة.
سابعاً: هذه الهدنة لا تعني بأي شكل اعتراف أي طرف بشرعية طرف آخر ولا تعني التنازل باي شكل عن الدماء والحقوق المتنازع عليها بين الأطراف الملتزمة بالهدنة.
آلية التنفيذ:
أولاً: يعلن كل طرف قبوله بالمبادرة ببيان رسمي مستقل وبدون شروط بموعد أقصاه 25-10-1435.
ثانيا": يلتزم كل طرف بإنهاء أي نشاط مسلح ضد الفصائل الأخرى ابتداء من تاريخ 27-10-1435 ويبدأ الوقف الفعلي حيز التنفيذ ابتداءً من ليلة الفاتح من ذي القعدة 1435.
ثالثاً: الوكيل والشاهد على تنفيذ المبادرة هو الله ثم الأمة وكل طرف مسؤول عن توثيق الاعتداء عليه إن حدث.
ختاماً:
أناشدكم بالله أن: بشروا ولا تنفروا, يسروا ولا تعسروا, تطاوعوا ولا تختلفوا, لينوا في أيدي إخوانكم.
دماء المسلمين في رقابنا جميعاً ولنا موقف بين يدي الله فتنبهوا.
و الله من وراء القصد."
يذكر أن الأشهر الحرم هي "ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب، وسميت بذلك لعظم حرمتها وحرمة الذنب فيها، وقيل إنها سميت حرما لتحريم القتال فيها.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي