أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد الخيّر والناصر...المعارض جلال نوفل من المعتقل إلى الاختفاء القسري

جلال نوفل

تداولت مواقع إلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي نبأ اختفاء المعارض اليساري الطبيب جلال نوفل في مدينة دمشق خلال الفترة القريبة الماضية.

وذكرت أن نوفل اختفى يوم الخميس 17 يوليو/تموز الجاري، بعد خروجه من منزله في دمشق بظروف غامضة، وسط تقاطع للمعلومات يرجح احتمال اعتقاله من قبل أجهزة الأمن السورية، وذلك بعد أقل من أسبوعين على الإفراج عنه.

وناشدت خولة دنيا زوجة المعتقل، التي اتهمت استخبارات النظام باعتقاله، عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي، كل من لديه معلومة تساهم في الكشف عن مصير نوفل أن يخبرها.

ويأتي اختفاء جلال نوفل (مواليد عام 1963) الأخصائي في الطب النفسي، بعد أن اعتقل أربع مرات، الأولى في عهد حافظ والد بشار، حيث قضى نحو تسع سنوات في سجن عدرا، بسبب نشاطه السياسي المعارض، ثم في صيف 2011 إثر تظاهرة وسط دمشق لمدة أسابيع، وثم اعتقل من حيث كان يعمل في مستشفى الهلال الأحمر في نيسان عام 2012 من قبل فرع الخطيب التابع لأمن الدولة وأمضى عدة أشهر تعرض خلالها للتعذيب.

وكان نوفل مطلع العام الجاري 2014 على موعد مع اعتقاله الأخير، إذ أمضى أكثر من 6 أشهر نقل خلالها من فرع الأمن السياسي في دمشق إلى سجن عدرا، قبل أن يتحول إلى محكمة الإرهاب ويخلى سبيله في حزيران-يونيو الماضي.

ويتهم معارضون مخابرات نظام الأسد بخطف زملاء لهم داخل الأراضي السورية، مثل عضوي هيئة التنسيق الطبيب عبد العزيز الخير ورجاء الناصر.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي