أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طُبعت في روسيا: 500 ليرة جديدة في الأسواق، والـ 1000 بعد شهرين

كما كان مُتوقعاً، أقرّ حاكم مصرف سوريا المركزي بأن الورقة النقدية الجديدة من فئة 500 ليرة سورية طُبعت في روسيا، وذلك بعد الكثير من التسريبات المُتعلقة بطبع أوراق نقدية سورية دون تغطية برعاية روسية.

الورقة النقدية الجديدة من فئة 500 ليرة سورية بات في التداول اعتباراً من اليوم الأحد، تزامناً مع توزيع الرواتب والأجور للموظفين، حسب تصريحات أديب ميالة، حاكم المركزي، الذي أكد بأن أجور الموظفين ستُوزع بالـ 500 ليرة الجديدة.

ميالة أكد في تصريحاته أن طرح الأوراق النقدية الجديدة لن يؤدي إلى آثار تضخمية، مشيراً إلى أن "طرح هذه الفئة في السوق سيقابله سحب كميات معادلة لما طرح من حيث العدد والقيمة من الورقة النقدية القديمة من فئة 500 ليرة سورية حتى لا تحدث اختلالات في سعر الصرف وسعر صرف الليرة السورية أو في معدلات التضخم".

وقد أرجع ميالة طبع هذه الكميات الجديدة من الورقة النقدية 500 ليرة، إلى وجود كميات كثيرة تالفة منها بين أيدي السوريين، إلى جانب امتلاك الورقة الجديدة مزايا أمنية تجعل من مسألة تزويرها أمراً مستحيلاً، حسب حاكم مصرف سوريا المركزي.

في نفس السياق، كشف الحاكم عن نية حكومة الأسد طرح ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 1000 ليرة بعد نحو شهرين من الآن. كما كشف عن أن المركزي يدرس إصدار ورقة نقدية جديدة من فئة الـ 2000 ليرة، "نظراً لحاجة المواطن في تعاملاته اليومية لفئات نقدية أكبر من 1000 ليرة سورية تبعاً لارتفاع الأسعار وزيادة المبالغ التي يضطر لحملها".

وقد قدمت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام عرضاً لمواصفات الورقة النقدية الجديدة من فئة الـ 500 ليرة، مشيرةً إلى أن "الورقة النقدية الجديدة يغلب عليها اللون الأزرق الفاتح حيث رسم على وجهها دار الأسد للثقافة والفنون (دار الأوبرا) ممثلة الحضارة، وعلى خلفيتها يوجد تمثيل للتاريخ والأصالة ممثل بلوحة فسيفساء لأول نوطة موسيقية في تاريخ البشرية، مع ميزات أمنية جديدة أهمها هو التخريم الميكروي (المجهري) يظهر لدى تعريض الورقة النقدية للضوء وهي ناحية أمنية لا يمكن أن ينجح أي مزور في تنفيذها مع الإشارة إلى أن هذه المزية الأمنية موجودة في العملة الروسية التي لا يمكن تزويرها ولم ينجح أحد في تزويرها حتى الآن، وكذلك شريط مغناطيسي مكتوب عليه 500 ليرة سورية وهو متداخل مع عجينة الورقة النقدية وبحجم أكبر من ذي قبل.

كما تشتمل ورقة الخمسمائة ليرة لدى تحسسها على ميزة الطباعة النافرة، إضافة إلى وجود شكل زخرفي قريب من النجمة يتضمن رقم 500 يظهر لدى لي الورقة بألوان متعددة وكذلك شكل مربعات يكتمل الناقص منها لدى النظر إلى الضوء خلف الورقة النقدية، كذلك طباعة نافرة على طرف الورقة يمكن تحسسها على الهامش الأزرق مما يساعد المكفوفين على تمييزها لدى لمسها، أما المساحة البيضاء أعلى يمين الوجه الأول للورقة النقدية يظهر فيها لدى تعريضها للضوء شعار الجمهورية العربية السورية (النسر السوري) مكتوب تحته 500 بالأرقام العربية....

تجدر الإشارة إلى أن الورقة النقدية الجديدة من فئة 500 ليرة سورية تحمل تواقيع حاكم مصرف سورية المركزي ورئيس مجلس الوزراء وفيها أرقام متسلسلة عمودية باللغة العربية وأفقية باللغة الإنكليزية وسنة إصدارها سجلت في أعوام 2013 ميلادي و1434 هجري مع ألياف صناعية متعددة الألوان منشورة على كامل الورقة النقدية تظهر عند تعريضها للأشعة فوق البنفسجية وكذلك علامات بارزة تضفي على الورقة خشونة مميزة في الوجه الأمامي من بينها رقم الفئة والنقوش والتواقيع وعلامة المكفوفين، إضافة إلى علامة بشكل نجمة في أسفل يسار الورقة تظهر بلون موحد عند النظر إلى الورقة بشكل مباشر، كما يظهر رقم الفئة داخل النجمة بألوان متعددة عندما تلو الورقة، أما في الوجه الخلفي فيوجد علامة بشكل مربعات في أسفل يمين الورقة تتغير ألوانها عندما تلو الورقة.

أما بالنسبة لخيط الأمان فعند النظر إلى الورقة بشكل اعتيادي يظهر جزء من الشريط المعدني في وسط الورقة، وعند النظر من إحدى الزوايا تظهر مؤثرات بصرية متعددة الألوان، من زاوية أخرى يتحول الشريط إلى لون فضي مع كتابات متكررة لرقم الفئة (500 SP 500 ل.س) وعند النظر إلى الورقة في مواجهة الضوء يظهر الشريط بلون أسود على طول الورقة مع كتابات بيضاء (500 SP 500 ل.س)".

ويبقى السؤال: هل طُبعت هذه الأوراق النقدية الجديدة بتغطية من العملة الصعبة في مصرف سوريا المركزي؟، وهل ستنجو السوق السورية من التضخم المُرتقب الناجم عنها؟

يبدو أن قادم الأيام كفيلٌ بالإجابة على هذه الأسئلة...لكن هناك سؤال آخر يُلح على الكثيرين: ما دامت الورقة النقدية الجديدة تحمل تواقيع حاكم مصرف سوريا المركزي ورئيس الوزراء، وسُجلت سنة إصدارها عام 2013...لماذا تأخر إصدارها حتى الآن؟

يبدو أن إجابة السؤال الأخير ستبقى في كنف كواليس صنع القرار داخل أروقة نظام الأسد، حتى حين.

تابع "اقتصاد" من هنا 

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(59)    هل أعجبتك المقالة (97)

عتمه الليل

2014-08-06

بس كيف غلطانين بكتابه كلمه خمسمئه. كما اذكر انه يجب ان تكتب خمسمائه و لا تلفظ الالف.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي