أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 333 ووزير تركي يتساءل: ماذا لو كانوا مسيحيين أو يهودا؟!

عـــــربي | 2014-07-19 00:00:00
ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 333 ووزير تركي يتساءل: ماذا لو كانوا مسيحيين أو يهودا؟!
الأناضول
أعلن أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم، ارتفاع عدد القتلى من الفلسطينيين، منذ بدء العدوان الإسرائيلي ضد قطاع غزة، مساء يوم 7 يوليو/ تموز الجاري إلى 333 شهيدا وإصابة نحو 2385 آخرين.

وقال القدرة في تصريح لوكالة "الأناضول": إنّ "الغارات الجوية والبرية والبحرية الإسرائيلية، على مختلف أنحاء قطاع غزة، تسببت بمقتل 333، من المواطنين، بينهم 78 طفلاً، و28 امرأة، وإصابة نحو 2385 آخرين، بجراح متفاوتة، حتى الساعة 011:36(تغ) من يوم السبت".

ويشن سلاح الجو الإسرائيلي، منذ يوم 7 يوليو/ تموز الجاري، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم "الجرف الصامد".

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه بدأ عملية عسكرية برية ضد قطاع غزة، مساء أمس الخميس، من أجل تنفيذ ما قال إنها عملية لضرب الأنفاق "الإرهابية" التي تخرج من قطاع غزة وتدخل الأراضي الإسرائيلية.

وتسببت الغارات العنيفة والكثيفة على مناطق متفرقة من قطاع غزة بتدمير 694 وحدة سكنية بشكل كلي، وتضرر 14500 بشكل جزئي، وفق إحصائية أولية لوزارة الأشغال العامة في الحكومة الفلسطينية.

من جانبه انتقد وزير العدل التركي "بكر بوزضاغ"، صمت المجتمع الدولي والدول الغربية، تجاه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، متسائلا: "هل سيصمت الغرب لو كان القتلى في قطاع غزة مسيحيين أو يهودا أو من دين آخر غير الإسلام؟.

وفي كلمة ألقاها عقب مأدبة إفطار في مدينة يوزغاط، أضاف بوزضاغ أن "تركيا تعيش في أجواء أخوية وسلام في شهر رمضان المبارك، إلا أن الظلم الواقع على إخواننا في قطاع غزة والضفة الغربية في فلسطين، وإخواننا في العراق وسوريا، يمنعنا من تناول الإفطار بسلام.

وأشار الوزير التركي أن إسرائيل لا تقتل الأطفال والنساء والأبرياء العزل فقط، إنما هي تقتل الإنسانية، والضمير الإنساني، لافتا إلى أن المجتمع الدولي يقف مشاهدا صامتا بدون فعل أي شيء، بل إن بعض الدول تؤيد العدوان الإسرائيلي على غزة وتعطيه مشروعية مبررة ذلك بأن إسرائيل تدافع عن نفسها.

وتابع بوزضاغ قائلا: "أين الدفاع عن النفس، الجميع يرى ما يحدث في قطاع غزة، إسرائيل تقتل الأطفال الذين يلهون ويلعبون، والمجتمع الدولي يقول إنها تدافع عن نفسها، وهم يعرفون الحقيقة، لكنهم لا يرغبون في رؤية حقيقة أن إسرائيل ترتكب مجازر وتقتل الأطفال والنساء، إن من يصفق لإسرائيل ويدعمها في عدوانها على غزة، شريك معها في ظلمها".

وأكد الوزير التركي على وقوف بلاده بجانب الشعب الفلسطيني في قضيته، لافتا أنها وقفت دائما ضد الظلم في كافة أنحاء العالم، وأنها كانت صوت المظلومين بغض النظر عن الظالم، وأنها كانت دائما تنظر إلى القضايا من وجهة نظر إنسانية وليس من منظور المصالح والمنافع.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أرتال عسكرية روسية وأمريكية في القامشلي      إضراب عام في بغداد و9 محافظات دعما للمتظاهرين      "حكومة الإنقاذ" توضح أسباب استقالتها      ‏"بيل غيتس" يعود لصدارة أغنى أغنياء العالم      منع تيلور سويفت من الغناء في حفل جوائز موسيقية      تأهل ألمانيا وهولندا إلى نهائيات بطولة أوروبا 2020      بعد فتح أحد مداخلها.. عناصر الأسد يفرضون على أهالي داريا دفع "حلوان" العودة إلى منازلهم      الداخلية الإيرانية: سنتخذ الإجراءات اللازمة إذا استمرت المظاهرات